رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صور| خبيرة آثار: سفر مقتنيات «توت عنخ آمون» إهدار للمال العام

صور| خبيرة آثار: سفر مقتنيات «توت عنخ آمون» إهدار للمال العام

فن وثقافة

جانب من مقتنيات "توت عنخ آمون"

صور| خبيرة آثار: سفر مقتنيات «توت عنخ آمون» إهدار للمال العام

سارة القصاص 17 فبراير 2018 17:07

عبرت الدكتورة مونيكا حنا عضو الحملة المجتمعية للرقابة على التراث والأثار عن قلقها بشأن نقل 166 قطعة أثرية من مقتنايات توت عنخ آمون خارج مصر في أحد المعارض بلوس أنجلوس بأمريكا.

 

ليخرج الدكتور زاهي حواس وزير الأثار الأسبق، في أحد البرامج الفضائية، معلقا: "آثار العالم كله تُسافر للخارج، واللي بيعارضوا ده مش فاهمين، البلد بتستفيد، والآثريين بيسافروا بيستفادوا، الكل يستفيد".

 

وتواصلت "مصر العربية" مع الدكتورة مونيكا حنا لتوضيح تفاصيل سفر القطع الأثرية من توت عنخ آمون.

 

بدأت "مونيكا حنا" حديثها بأن زاهي حواس لم يرد على أي سؤال طرحته حول سفر  166 قطعة أثرية من مقتنيات توت عنخ آمون خارج مصر.

 

وأوضحت حنا، أن القيمة الإيجارية للقطع ضئيلة حيث تبلغ 50 مليون دولار خلال 7سنوات، وإذا تم حساب إيجار القطعة في اليوم يصل إلى 116 دولارا وهذا مبلغ ليس له قيمة، فإيجار سيارة في لوس أنجلوس يساوي هذه القيمة.

 

وتابعت أن القيمة التأمينة لهم غير كافية، وهو بمثابة اهدار للمال العام،  وقالت: "بالمقارنة هذا المبلغ بما أخذه متحف اللوفر على مسبيل المثال لعرض مقتنيات في متحف أبو ظبي هنلاقي أنه مصر خدت شوية فكة".

 

وأضافت: أن التأجير تم لشركة خاصة وليس لمتحف أو هيئة علمية كما هو موجود في قانون الآثار.

 

 

ونفت ما قاله "زاهي حواس" عن أن القطع التي خرجت مكررة، مؤكدة أن  166 قطعة أثرية، آثار فريدة جدا.

 

وأشارت إلى أن، أن افتتاح المعرض الكبير ستكون هذه المجموعة غير موجودة من العرض،وتساؤلت لماذا لم يتم الاحتفاظ والترويج سياحيًا لها حتى تجذب السيا.

 

واختتمت كلامها أن سفر هذه القطع طوال هذه المدة سيعرضها للخطر، مؤكدة أنها ناشدت رئيس الجمهورية بالتدخل لانقاذ هذه الآثار.

 

 

ورفضت حنا أن ترد بشكل شخصي أو توجه اتهامات لدكتور زاهي حواس بعد أن هاجمها  قائلا "الأستاذة مونيكا ليس لديها خبرة، ومعارضي المعرض لهم مصالح شخصية، واللى ميعملش معرض جبان، واللى يعمل بيحب بلده، التأمين يصل لمليار جنيه، 880 مليون دولار، وده رقم محصلش فى العالم كله قبل كده".

 

يذكر أنه في 2014 أحيل وزير الآثار الأسبق زاهي حواس للنيابة العامة للتحقيق معه بعد أن أثبتت محكمة جنايات الجيزة تورطه في القضية المتعلقة باتهام ستة موظفين عموم بالدولة و3 ألمان بالفساد الإداري وإهدار المال العام، لاستيلائهم على خرطوش الملك خوفو وقطع أثرية من أهرامات الجيزة وتهريبها خارج مصر.

 

استغاثة الأثريين

 

استغاثت أمس صفحة «الحملة المجتمعية للرقابة على التراث والآثار»، بالرئيس عبدالفتاح السيسي، وطالبته بالتحقيق بشأن معرض الآثار المزمع عرضه بالخارج تحت مسمى «كنوز الفرعون» الصغير والذي بمقتضاه سوف يتم سفر ١٦٦ قطعة أثرية فريدة ترجع للحقبة التاريخية للملك توت عنخ أمون.

 

 

وأضافت الصفحة، التي تضم أكاديميين وأثريين من داخل الوزارة وخارجها، على «فيس بوك»، أن «مدة العرض بالخارج حسب بيان وزارة الآثار يمتد قرابة خمس سنوات قابلة للزيادة تنتهي قرابة عام ٢٠٢٤، وأن حصيلة الدخل لهذا المعرض يقترب من الخمسين مليون دولار، إضافه أن القيمة التأمينة لهذه المعروضات تقترب من الـ٦٠٠ مليون دولار، وقد جاءت بنود هذا المعرض مجحفة للطرف المصري تمامًا ولا ترتقي لقيمة هذه الآثار مقارنه بآثار البلدان الأخرى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان