رئيس التحرير: عادل صبري 02:26 صباحاً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

مثقفون: «علي أبو شادي» سيظل خالدا.. ومهرجان شرم الشيخ يهديه دورته

مثقفون: «علي أبو شادي» سيظل خالدا.. ومهرجان شرم الشيخ يهديه دورته

فن وثقافة

الناقد الراحل علي أبو شادي

مثقفون: «علي أبو شادي» سيظل خالدا.. ومهرجان شرم الشيخ يهديه دورته

سارة القصاص 17 فبراير 2018 11:10

رحل عن عالمنا، أمس الجمعة، الناقد السنيمائي علي أبو شادي عن عمر ناهز 72 عامًا بعد أن تقلد العديد من المناصب الثقافية والفنية في مصر من بينها الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة ثم مستشار وزير الثقافة للشؤون الفنية ورئيس قطاع الإنتاج الثقافي ورئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ورئيس الرقابة على المصنفات الفنية.

 

 ونعت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزير الثقافة، الناقد والباحث والمؤرخ السينمائي قائلة أن الثقافة المصرية والعربية فقدت قيمة وقامة كبيرة.

 

وأضافت أن أبو شادي أحد أهم الباحثين والنقاد فى مجال السينما الذين أثروا الحياة الثقافية وتركوا بصمات مؤثرة ستظل نبراساً في ذاكرة وتاريخ النقد السينمائي .

 

ومن جانبه أكد  الدكتور حاتم ربيع، الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة إن على أبو شادى يعد أحد أهم أيقونات الإخراج والنقد الفني السينمائي في مصر والوطن العربى ، طيلة مسيرته النقدية والعملية العاتية بكل تفصيلاتها ، والتى قضاها فى مضمار الحياة الثقافية والفنية كقيمة كبيرة يحتذي بها.

 

وتابع أنه استطاع  إرساء دعائم التطوير الفني والنقدي في المجال السينمائي ، ذاك المجال الذى سيظل شاهداً على عطاءاته وإنجازاته عبر أجيال مديدة .

 

وفى نفس السياق، نعى المنتج السينمائى محمد العدل، الناقد والمؤرخ السينمائي على أبو شادى، عبر حسابه على فيس بوك  قائلا: "البقاء لله وإنا لله وإنا إليه راجعون، رحل الصديق والأخ أحد مثقفى وأعمدة النقد السينمائى ومؤسس مهرجان الإسماعيلية الدولى، وأحد من تعلمت منهم الكثير الصديق على أبو شادي".

 

ويرى  الدكتور خالد عبدالجليل، مستشار وزير الثقافة لشئون السينما، رئيس المركز القومي للسينما،  أن الناقد الراحل علي أبوشادي يعد بمثابة الأب وله قيمة كبيرة خسر الوسط السينمائي برحيلها الكثير، مشيرا إلى أنه سيظل خالدا بسيرته المتميزة، خاصة أنه قدم العديد من الإنجازات للوسط السينمائي.

 

وقالت الناقدة ماجدةخير الله عبر فيس بوك " فقدنا أحد اعمده فن النقد السينمائى،الله يرحم الاستاذ على ابو شادى ويجعل مثواه الجنه إن شاء الله".

 

وكتبت المطربة مروة ناجي: "إنا لله وإنا إليه راجعون.. خبر مفجع ومؤلم جدا من أول يوم شفته فيه وهو بالنسبة لى أبويا بجد.. بكل أَسَـى وأسى أنعى الكاتب والناقد السينمائى والمثقف الكبير على أبو شادي.. هتوحشنا أوي يا بابا".

 

 ونعت الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما، في بيان لها قائلة"أبو شادي قدم للثقافة المصرية العشرات من الإنجازات التي تخلد مسيرته النقدية والإدارية كواحد من أهم المشتغلين بالعمل الثقافي والنقد السينمائي، فقد كان داعما وراعيا لكل نشاط ثقافي واستمر عطائه حتى أيام قليلة؛ حيث كان رئيسا للجنة تحكيم مهرجان جمعية الفيلم وشارك في توزيع الجوائز وكان حضوره مبهجا خلال الحفل".

وأضافت أن الكاتب الكبير قدم عشرات الكتب النقدية في مجال السينما منها أبيض وأسود والسينما والسياسة وكلاسيكيات السينما المصرية وكلاسيكيات السينما العربية وعشرات الكتب التي تظل أساسا للمكتبة السينمائية المصرية والعربية.
 

بينما قررت إدارة مهرجان شرم الشيخ السينمائي إهداء الدورة الثانية المزمع إقامتها في الفترة من ٣ إلى ٩ مارس المقبل إلى روح الناقد السينمائي الراحل علي أبوشادي؛ تقديرًا له على عطائه المستمر في صناعة السينما.

وجاء هذا الاقتراح من قبل النجمة ليلى علوي، رئيس شرف المهرجان، وهو ما وافق عليه الكاتب الصحفي جمال زايدة، رئيس المهرجان.

وأعربت الفنانة ليلى علوي، عن حزنها الشديد لفقدان الوسط الفني مؤرخا سينمائيا وناقدا كبيرا بحجم الراحل علي أبوشادي، مشيرة إلى أن صناعة السينما فقدت واحدًا ممن أثروا الحياة الثقافية وترك بصمات مؤثرة ستظل نبراسًا في ذاكرة وتاريخ النقد السينمائي.

وأوضحت أنها وجدت أن أقل شيء ممكن أن يقدم للراحل علي أبوشادي، الذي سيظل خالدًا بسيرته المهنية المميزة، هو إهداء الدورة الثانية من عمر المهرجان إليه، داعية الله أن يتغمده بواسع رحمته ويصبر كل محبيه.

 

علي أبو شادي من مواليد عام 1946، حصل على ليسانس الآداب من جامعة عين شمس عام 1966، ثم على دبلوم الدراسات العليا من المعهد العالي للنقد الفني عام 1975، هو عضو بجمعية نقاد السينما المصريين منذ عام 1972، وعضو بجماعة السينما الجديدة منذ عام 1971 وعضو مجلس إدارتها.

 

وشارك في العديد من لجان التحكيم في المهرجانات السينمائية المصرية والعربية ولجان التحكيم الدولية للإتحاد الدولي للنقاد (فيبريسي)، رأس تحرير مجلتي "سينما" و"الثقافة الجديدة"، وكتب لعشرات المطبوعات في مصر والعالم العربي، أعد عدد من أهم البرامج التلفزيونية المتخصصة في السينما مثل "ذاكرة السينما" و"سينما لا تكذب".

 

وترجم العديد من الدراسات والمقالات عن السينما، وتم ترجمة بعض أبحاثه ودراساته إلى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، له أكثر من عشرين كتاب منشور من أبرزها "سحر السينما"، "كلاسيكيات السينما المصرية" ثلاثة أجزاء، "السينما والسياسة".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان