رئيس التحرير: عادل صبري 02:50 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مترجمون: سوزان مبارك سبب رفع سعر كتب الأطفال.. وسقف الترجمة منخفض

مترجمون: سوزان مبارك سبب رفع سعر كتب الأطفال.. وسقف الترجمة منخفض

فن وثقافة

جانب من الندوة بمعرض الكتاب

مترجمون: سوزان مبارك سبب رفع سعر كتب الأطفال.. وسقف الترجمة منخفض

كرمة أيمن وأسماء يوسف 28 يناير 2018 14:00

"الكتب المترجمة نافذة للإطلال على العالم"، بهذه الكلمات بدأت ندوة "مستقبل التعاون في مجال كتاب الطفل بين مصر والصين"، ضمن فعاليات معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته 49.

وقالت الكاتبة والمترجمة فاطمة المعدول، إن الأدب المترجم وخاصة للأطفال أصبح مشكلة في الوقت الحالي، لأننا مازلنا نعيش في القرون الوسطى والعالم من حولنا تقدم كثيرا، والقيود التي تفرضها ثقافتنا ما زالت موجودة.
 

وأشارت المعدول، إلى أن سقف الترجمة في مصر منخفض جدا بالنسبة لكتب الكبار، أما سقف الترجمة للصغار فهو محني لأن هناك العديد من المحرمات والعادات والتقاليد والرقابة مشددة من الاب والام والمدرسة.

وأضافت أن الأطفال في العالم تحت سن الـ6 سنوات متشابهين في كل الصفات، وتقدري تقديملهم الترجمة بكل أريحية، لكن فوق هذا السن مشكلة لأن الثقافات تتغير، وفي مصر عقل الطفل المصري لم بيستوعب الاختلاف، ولذلك ينصب التركيز على الترجمات العلمية.
 

وأعطت مثال لترجمة كتاب هاري بوتر، لم يلق النجاح الكافي في مصر لختلافه كليا عن الموروث الثقافي المصري وعاداتنا وتقاليدنا.
 

ولفتت إلى أن سندريلا التي يطير بها عقل الفتيات حتى الآن هي،عمل مترجم، والجميع يعتقد أنه من البيئة العربية، وهذا بسبب أن المترجمين قديما، عندما كانوا يقومون بنقل النص الأصلي بدون أن يفصحوا عن المصدر، وكأنهم من قاموا بتأليفه.


فيما استنكرت أن الكتاب والمخرجين يتجاهلون قصة علاء الدين، رغم أنه من الأدب العربي، وطالبت فاطمة المعدول، أن نسير على نهج الهنود والصينيين فهم يهتمون بنقل موروثهم الثقافي والشعبي، ويركزون في افلامهم على الاكل والملابس، لدرجة أنهم صدوره لكل دول العالم، لافته ان علينا مرتعاة ذلك عند الترجمة للأطفال لتكون مناسبة لأصولنا ومجتمعنا.

 

وعن ارتفاع سعر كتب الأطفال، قالت إن هذا الامر يعود لسببين الاول جائزة سوزان مبارك لكتب الطفل، المقدمة للكاتب والرسام وللناشر، فارتفع سعر الرسامين، بالإضافة لارتفاع سعر الورق، اما السبب الثاني هو المناقصة الأمريكية ب 72 مليون جنيه لاصدار كتب قيمة للاطفال في الدول العربية دون وضع قيود سوى عدم التطرق لموضوع الأديان.
 

اما كتب الأطفال التي تصدرها هيئة الكتاب، ترى انها تحاول ان تصل للقارئ لكن ليس لها رؤية علمية مناسبة من حيث الرسومات وحجم الكتب، رغم ان لديها جيل جديد يترجم لكنهم محصورين داخل هيئة حكومية تحد من حريتهم.
 

أما المترجمة د. رشا صالح، فترى ان المترجمين جنود مجهولين من خلالهم يصل الأدب العالمي للطفل المصري، ليطل من خلالها على العالم.

 

وأشارت إلى أن الصين من الدول التي لديها قيم إنسانية وأخلاقية عالية، لهذا انتشرت ترجمتها في الدول العربية لأنها متقاربة من افكارنا ومعتقداتنا، مضيفا أن في الظل التطور التكنولوجيا على كل دولة ان تحافظ على هويتها.

 

والدورة الـ 49 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب تستمر حتى ١٠ فبراير، تقام خلالها فعاليات على مدار خمسة عشر يوما متصلة بمشاركة 27 دولة بجانب مصر منها 15 دولة عربية.

 

وبلغ عدد الناشرين بها 867 ناشر منهم 367 ناشر عربى و 9 أجنبى و3 أفارقة، و٤٨5 ناشر مصري (7 مؤسسات صحفية و34 مؤسسة حكومية) بمجموع أجنحة يصل إلي 1200 جناح على مساحة 50 الف متر مربع ومتوسط ١٤٤ دار نشر تشارك لأول مرة في المعرض ، إضافة إلي وجود ١١٧ كشك بمنطقة سور الأزبكية.

 

كما تقوم هيئة الكتاب لأول مرة بتخصيص معرض للطفل داخل بمساحة 2000 متر بداخله أماكن لأنشطة الأطفال إلى جانب قاعة كاملة للشعراء والشعر تحتضن ندوات وأمسيات على مدار ساعات عمل المعرض بمشاركة مبدعين من جميع محافظات مصر والوطن العربي.

 

كما تشارك عدد من الجهات لأول مرة في المعرض منها وزارة التربية والتعليم ، التعليم الفني، التعليم العالي، اتحاد الكتاب العرب، اتحاد كتاب الإمارات ولأول مرة يشارك الازهر بخيمة منفصلة على مساحة 2000 متر تضم العديد من الأنشطة في الثقافة الإسلامية وتعرض جهود الأزهر في القضايا الإسلامية الدولية ودورة في تصحيح المفاهيم المنحرفة والمغلوطة والخطاب الديني بين التجديد والتبديد من خلال نخبة من علماء ورجال الدين بجانب فقرات من الإنشاد الديني بمشاركة من قطاع المعاهد الأزهرية ومدينة البعوث الإسلامية .

 

وتغيب الجانب الصيني في الندوة وهم تشاوتشون لان، و شيه فنغ باي، تشاو شيه جيه.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان