رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

خاص| أحمد عز يكشف تفاصيل "أبو عمر المصري"

خاص| أحمد عز يكشف تفاصيل أبو عمر المصري

فن وثقافة

بوستر مسلسل أبو عمر المصري

خاص| أحمد عز يكشف تفاصيل "أبو عمر المصري"

مصر العربية 25 يناير 2018 09:27

بدأ الفنان أحمد عز، تصوير المشاهد الأولى لمسلسله الجديد "أبو عمر المصري" المقرر أن يخوض به السباق الرضماني لعام 2018، داخل أحد الديكورات الأساسية للعمل ولمدة 10 أيام. 

وينتقل بعد ذلك فريق العمل لتصوير المشاهد الخارجية في شوارع القاهرة ومدينة السادس من أكتوبر، وبعدها يتجهون للتصوير فى الصحراء لما يقرب من 20 يومًا.

ويقدم الفنان أحمد عز شخصية محامي يدعى "فخر الدين"، يتعرض للعديد من الضغوط التى تلقب حياته رأس علي عقب، و يتحول هذا المحامي مع تطورات الأحداث لأرهابي يحاول الانتقام من كل من قدم له الأذية فى حياته العامة والخاصة.
 

وعن أوجه التشابه بين شخصيته الحقيقية ودوره "فخر الدين"، قال أحمد عز في تصريح لـ"مصر العربية" شخصية "فخر الدين" تتشابه معي في صفتين فقط هما العناد وتفضيلي التعامل بوضوح "يا أبيض يا أسود"، فأنا لا أفضل المنطقة الرمادية.

وتابع: "طالما تتعامل مع الله، وتعلم علم اليقين أنك ستحاسب وحدك على ما فعلت، وأنه لن ينفعك أي شيء سوى عملك في الدنيا، ستختار هذه الطريقة في الحياة". 

وأضاف أحمد عز، شخصية "فخر الدين" والتي نراها خلال الأحداث تمر بمراحل متعددة منذ مطلع التسعينات وحتى وقتنا الحالي منذ تخرجه وحلم النجاح، وآمال في الدنيا أن تفتح له ذراعيها، وسعيه إلى تغيير وتطوير ما حوله.

وأكمل: "لكن "فخر الدين"  يصطدم بشخصيات ونفوس، تحب وتكره، تغل وتعند، من يتوهم فعله الصواب وهو على خطأ، أو من يتخيل أنه على خطأ وهو على صواب،  لنرى في النهاية ما هو التغيير الذي يصل إليه".

وأوضح أحمد عز، أن هذا الطرح الذي نقصده وهو أن المجتمع إذا لم يجد فيه الأسوياء مكانا لهم، فمن الممكن أن يتأثروا ويتحولون إلى أشخاص غير أسوياء.

"أبو عمر المصري" تدور أحداث المسلسل حول رحلة تحول حياة فخرالدين الشخصية التي يجسدها النجم أحمد عز من المحاماة إلى مستنقع الإرهاب.
 

ويلقي عز الضوء على ما يدور في كواليس الجماعات الإرهابية المتمركزة في أفغانستان، وكيف تعد كوادرها وتلقنها أساليبها الإجرامية، من خلال قصة محام مصري ينتقل للحياة بالسودان ليعمل في مشروع استثماري، لكنه مع مرور الوقت ينتمي إلى جماعة متطرفة تتورط في تفجير السفارة المصرية بالسودان.
 

ويسافر بطل العمل بعد ذلك إلى أفغانستان، ويقيم في معسكر خاص بالجماعات المتطرفة، ويتحول من إنسان مسالم إلى إرهابي مهمته حصد الأرواح، لكنه يقرر بعد ذلك العودة إلى وطنه، ليثأر لنفسه ممن كانوا سببًا في انحرافه الاخلاقي والديني، ويعرف مع تتالي الاحداث أن الجماعات المتطرفة في السودان تنوي قتل طفله بعدما اتهمته بخيانتها، العمل سيناريو وحوار مريم نعوم، ويتولى إخراجه أحمد خالد موسى، وينتجه طارق الجناينى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان