رئيس التحرير: عادل صبري 02:32 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«قناة مصر الأولى».. التطوير السري يغضب أبناء ماسبيرو

«قناة مصر الأولى».. التطوير السري يغضب أبناء ماسبيرو

فن وثقافة

1 قناة مصر الأولى

«قناة مصر الأولى».. التطوير السري يغضب أبناء ماسبيرو

مصر العربية 22 يناير 2018 20:36

 

بين عشيةٍ وضحاها.. وبدون مقدمات امتلأت ميادين المحروسة بلوحات إعلانية تحمل اسم «1 قناة مصر الأولى».

 

وبينما يتساءل الجميع عن السبب وراء هذه اللوحات، كان اللافت للنظر أن العاملين في ماسبيرو أيضا في حيرة من أمرهم، بل طرحوا تساؤلات عن هل سيتم تطوير ماسبيرو ليصبح منافسًا للفضائيات الخاصة، أم أن جهة ما وراء هذا التطوير.


 

 

وتكشف "مصر العربية" خلال هذا التقرير السبب الرئيسي وراء التطوير المفاجئ، والشركة الممولة  للخروج بهذه القناة في شكلها الجديد.


ومن داخل ماسبيرو، قال المذيع محمد الطوبجى، في تصريح خاص لـ"مصر العربية" إن العاملين بالقناة الأولى والمبنى يعبرون عن استيائهم الشديد بسبب عدم علمهم بأى شىء عن هذا التطوير، وعن خطة القناة.

وأشار محمد الطوبجي؛ إلى أنهم قاموا بإرسال شكوى مجمعة لرئاسة الجمهورية ضد حسين زين؛ رئيس الهئية الوطنية للإعلام، يتهمونه بأنه يقوم بالتعامل معهم بشكل سحطى، ولا يشركهم فى الأمر الذى يخصهم.

وتابع الطوبجى، تطوير القناة الأولى أمر لا يعرف أحد سببه حتى الأن، وخاصة البرامج التى ستقدم على شاشتها، وأن تقسيم نسبة الإعلانات غير معلومة حتى الأن.

وأضاف: "من المقرر أن يتم بث عدد من القنوات الجديدة، ولكن لماذا، ففى أحد جلسات مجلس النواب أكدوا أنهم سيقومون بتقليل عدد الفضائيات، والآن سيبثون قنوات جديدة".

وأختتم حديثه قائلًا: "ما يحدث عبارة عن مسرحية كوميدية فقط".


 

 

وامتدت الحيرة والتساؤلات داخل مبنى ماسبيرو، ليتساءل محمد عليوة؛ مخرج بالقناة الأولى، نفس التساؤل الذي يردده الجميع من ابناء "التليفزيون المصري" هل سيكون هذا التطوير مثل منحة الاتحاد الأوربي التى جاءت لماسبيرو منذ عام 2009 بـ"80" مليون يورو، ولم ير منها ماسبيرو شىئا، أم بالفعل التطوير قادم وسنلاحظه خلال الأيام المقبلة.

وذكر محمد عليوه، في حديثه لـ"مصر العربية" إن عملية التطوير في حد ذاتها ليست شيئا سيئا، ولكن السيئ بها أن جميع من يقومون بالتطوير من خارج ماسبيرو وهذا أمر لا يصح، فكان من باب أولى أن يقوم بالتطوير العاملين بالمبنى وبالقناة بصورة خاصة لأنهم من يستحقون القيام بهذا الأمر.
 

وأضاف أن دخول شركة "ليوميديا" و"وكالة الأخبار" شيريكين فى التطور أمر جيد، مشيرًا إلى أن خيرى رمضان حصل علي عرض بإعلانات ما يقرب من 25 مليون جنيه علي البرنامج الذي سيقدمه عبر القناة الأولى، قائلًا: "هذا في حد ذاته مكسب للقناة".

 



أما خالد قنديل؛ القائم بأعمال رئيس القناة الأولى، قال في تصريحات لـ"مصر العربية" إنه لا يعرف أى معلومة عن تقسيم الإعلانات بين الهيئة الوطنية للإعلام والشركات المشاركة في التطوير، لافتًا إلى أن هذا الأمر يخص رئيس قطاع التليفزيون، ورئيس الهيئة.
 

 

وكشف مصدر من داخل ماسبيرو، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" عن الشركة التى تولت عملية التطوير كاملة، مؤكدًا أن شركة «ليوميديا» هى التى تقف وراء خطة التطوير الشاملة للقناة، ويتم لها الإعداد حاليًا، لافتًا إلى أنَّ الشركة تعمل على تنفيذ هذه الخطة منذ فترة طويلة في سريّة وتكتم شديدين.

وأشار إلى أن الشركة دفعت ما يزيد عن 40 مليون جنيه تكلفة عملية التطوير، ومن الممكن أن يزيد المبلغ عن هذا الرقم، وستقوم الشركة بدفع ما يزيد لأنها ستستفيد بنسبة 60% من الإعلانات التى تأتى علي برامج القناة.


تفاصيل نسبة الإعلانات تقسم على النحو التالى..

 

وكشف المصدر عن تفاصيل نسبة الإعلانات التى تأتي علي برامج القناة الأولى، وستكون بالشكل التالي، 40% لصالح "الوطنية للإعلام" مقابل 60% لصالح «وكالة الأخبار» وليس كما تردد سابقًا أن نسبتها  15% فقط، خاصة أن "الوطنية للإعلام" ستتحمل 300 ألف دولار سنويا تكلفة القناة على "النايل سات" اذا لم يتم الاستعانة بإحدى ترددات شبكة القنوات المتخصصة.
 

وقال المصدر، إنَّ هناك عدد من جلسات العمل التى جمعت المسؤولين عن شركة «لوميديا» والعاملين في ماسبيرو لوضع تصور كامل لمجموعة متنوعة من البرامج وابتكار أفكار إعلانية جديدة وصنع فورمات مختلف لشكل ومضمون القناة الأولى بالتليفزيون المصري.

خطة التطوير..

وتأتى خطة تطوير القناة كمرحلة أولى على النحو التالى، حيث تستهدف النهوض بالإعلام المرئي الرسمي، على أن يتم استكمال هذه المنظومة وفق برنامج زمني متكامل يتم تنفيذه بعد الانتهاء من تطوير القناة الأولى.

كما تستعد القناة الأولى لإطلاق برامج عدة ضمن إعادة الانطلاقه الجديدة فمن المقرر انطلاق برنامج بعنوان "ليل القاهرة" والذي سيذاع الجمعة من كل أسبوع.

برنامج "ليل القاهرة" برنامج منوعات من نوع خاص يتناول عدد من الموضوعات الفنية والاجتماعية كما يعتمد على استضافة ضيوف من كافة المجالات.

ويقدمه مجموعة من الفنانين، منهم "أحمد السقا، ومحمد هنيدي، ومها أحمد وتامر شلتوت" وسيقوم كل منهم بتقديم الحلقة بشكل منفرد  ومن المقرر الإعلان عن تفاصيل أسماء الفنانين الذين سيقدمون بشكل منفصل، وموعد انطلاقته قريبا خاصة وان الشركة الراعية للبرنامج ستقوم بالتكفل بكافة الأجور الخاصة بالفنانين وجارى المفاوضات مع عدد كبير من الفنانين على رأسهم امير كرارة واحمد عز وعمرو يوسف وغيرهم.


 

 

ويأتي هذا البرنامج في إطار التحضير لخطة برامجية جديدة والتي تشتمل على برنامج "مصر النهارده" من تقديم خيري رمضان ورشا نبيل، كما أن وكالة الأخبار للإعلان ستتولى مهام الوكيل الإعلاني للقناة الأولى.


تطوير التلفزيون بشكل عام..
وأضاف المصدر أن التلفزيون بشكل عام يستعد لإطلاق 8 قنوات أرضية بالتعاون والشراكة مع مؤسسات عدة خلال الفترة المقبلة.
 

وتشتمل القنوات على قناة للأفلام العربية، وقناة للأفلام الأجنبية، وقناة دراما (1) خاصة بالمسلسلات القديمة، وقناة دراما (2) خاصة بالمسلسلات العرض الأول، وقناتين للأطفال تذيع الأفلام والمسلسلات والبرامج الكرتونية التي تناسب الأطفال من فئات عمرية مختلفة موزعة على القناتين، بالإضافة إلى قناتين لجمهور الرياضة.
 


تطوير شكل البث..

حيث قرر حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، تغيير ترددات القناة الأولى بقطاع التلفزيون وتحويلها من نظام البث SD إلى نظام HD لتوسيع الترددات على القمر الصناعي المصري

 

كما يستهدف القرار أن تصبح الصورة أكثر نقاء، والعمل على تطوير البث لتصبح القناة HD مع التطوير الجديد، ومن المقرر أن تعلن الهيئة الترددات الجديدة للقناة فور انتهاء الهندسة الإذاعية من تطوير البث وإتمام عملية التحويل

 

ويعقد حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، وأمجد بليغ الأمين العام للهيئة اجتماعا مع كل من مسئولي وكالة الأخبار للإعلان"، وشركة مصر المقاصة، خلال الأيام المقبلة.
 

يأتي ذلك في إطار الاتفاق على المشروع الثلاثي الذي سيجمع بينهم من خلال شركة خاصة تحمل اسم الإعلام الاقتصادي، وهى شركة ثلاثية سيتم إشهار من خلال هيئة الاستثمار بعد الاتفاق على كافة التفاصيل الخاصة بها، على أن يكون أول أنشطتها إطلاق قناة اقتصادية متخصصة في مصر تحمل اسم نايل اقتصاد.

 

كما أن المسئولين في "الوطنية للإعلام" وضعوا عدة شروط هامة قبل الموافقة بشكل نهائي على مقترح اطلاق قناة نايل موفى وهو وأن يدخل مكتبة "التليفزيون" على الأقل 500 فيلم قبل إعلان موعد البث التجريبي للقناة، وأن تتحمل الوكالة مسئولية التكاليف المالية للترجمة إلى اللغة العربية، حيث إن هذا البند سيكون مكلف جدا، وأن يتم الاستعانة بالعاملين من داخل "الوطنية للإعلام" في تنفيذ هذا البند، بالإضافة إلى تقديم كافة الأوراق الرسمية الذي تؤكد أن "الوطنية للإعلام" لها الحقوق الخاصة بعرض هذه الأفلام دون أن تتعرض لأي مسائلة قانونية، خاصة أنه من المعروف أن معظم حقوق هذة الأفلام ترجع حقوق عرضها في الوطن العربي إلى قنوات MBC وBEIN وOSN و دبي ONE.

 


 

بجانب أن تتضمن القائمة أفلام جديدة أو على الأقل تعرض كعرض متزامن مع القنوات العربية الأجنبية لضمان الحصول على نسبة مشاهدة متميزة للقناة، خاصة في ظل أن قائمة الأفلام المقدمة من الوكالة جميعها من إنتاج العشرين سنة الماضية في السينما العالمية، بالإضافة إلى عدد محدد من الأفلام هو من إنتاج الأعوام العشرة الأخيرة، مع التأكيد في العقود أن جميع هذه الأفلام تتضمن أنها ستبث على النظام المفتوح وليس المشفر مهما كان الفيلم حديثًا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان