رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"ناصر" في كتاب روسي: أهم زعماء العالم الثالث

ناصر في كتاب روسي: أهم زعماء العالم الثالث

فن وثقافة

غلاف كتاب "ناصر|

"ناصر" في كتاب روسي: أهم زعماء العالم الثالث

كرمة أيمن 15 يناير 2018 18:59

 

 

 

"ولعل زعيمًا معاصرًا من زعماء العالم الثالث لم يحفر في مجرى التاريخ أثرًا مثلما فعل"... بهذه الكلمات تحتفل دار أنباء روسيا، بالذكرى المئوية للرئيس جمال عبدالناصر، وتصدر كتابًا يحمل اسمه.

ويحمل كتاب "ناصر" وجهة نظر الكاتب الروسي أ.أجارييشيف، وترجمته للعربية الدكتورة سلوى أبوسعدة، وأحمد أشرف.

ويكشف المؤلف، في صفحات الكتاب، عن أسرار جديدة وخفايا لم تنشر من قبل عن حياة عبدالناصر ويعرض لتاريخ حقبة كاملة ويستعرض شخصية ثاني رئيس لجمهورية مصر العربية.

ويقول الكاتب، "عبد الناصر أول زعيم يفتح باب الأمل أمام أبناء الشعوب التي ظلت مئات السنين تقاوم تحت نيران الذل والهوان، وجعل مطلب الحرية والاستقلال حقاً مقدسًا تبذل من أجله الدماء والأرواح."

وتابع: "عبدالناصر.. الصخرة التي تحطمت على جنباتها أطماع الإستعمار والإمبريالية العالمية، وسلب النوم من جفون الرجعية العربية والمحلية، وحيكت ضده شخصياً المؤامرات، ودبرت محاولات القتل والاغتيال، وظل بكل شجاعة وإصرار المصري يناضل من أجل حرية كل الشعوب المغلوبة على أمرها".

وأوضح الكاتب السوفيتي، أن "عبدالناصر" ليس ظاهرة وطنية مصرية، بل ظاهرة عالمية، وملك لكل الشعوب المضطهدة، وأبًا للفقراء ونموذجاً للمناضلين الشرفاء، وملهمًا لكل من يرفض الخضوع والاستسلام ويتصدى للظلم والعنجهية".


وعن الكتاب، أشار علي أبودشيش؛ المستشار الإعلامي لدار أنباء روسيا، إلى الدور الذي لعبه الرئيس عبدالناصر في المنطقة، لافتًا إلى أن الكتاب يحمل وجهة نظر غربية.

وأضاف أن "عبد الناصر" لعب دورًا مهمًا في تشكيل وقيادة مجموعة سرية في الجيش المصري أطلقت على نفسها اسم "الضباط الأحرار"، حيث اجتمعت الخلية الأولى في منزله في يوليو 1949 وضم الاجتماع ضباطاً من مختلف الانتماءات والاتجاهات الفكرية، وانتخب في عام 1950 رئيساً للهيئة التأسيسية للضباط الأحرار، وحينما توسع التنظيم انتُخبت قيادة للتنظيم وانتُخب عبد الناصر رئيساً لتلك اللجنة، وانضم إليها اللواء محمد نجيب الذى أصبح فيما بعد أول رئيس جمهورية في مصر بعد نجاح الثورة.


وفي سياق متصل، أعلن الدكتور حسين الشافعي؛ رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم، تواجد نسخة من الكتاب في جناح دار أنباء روسيا، بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ49، وتقام خلال الفترة من 27 يناير، وحتى 10 فبراير 2018.

وُلد جمال عبدالناصر فى 15 يناير 1918 بالإسكندرية، والتحق بروضة الأطفال بمحرم بك، ثم التحق بالمدرسة الابتدائية بالخطاطبة عامى 1923 و1924، وفى 1925 التحق بمدرسة النحاسين الابتدائية بالجمالية بالقاهرة.

قرر عبدالناصر الالتحاق بالجيش بعدما أتم دراسته الثانوية وحصل على البكالوريا فى القسم الأدبى، وتقدم إلى الكلية الحربية، ولكنه سقط فى كشف الهيئة ثم تقدم مرة ثانية ونجح فى الانضمام إليها، لينضم بعد تخرجه لسلاح المشاة، وتم نقله إلى منقباد فى الصعيد، وترقيته إلى رتبة البكباشى فى 8 مايو 1951.

وفى عام 1945 كانت نهاية الحرب العالمية الثانية وبداية حركة الضباط الأحرار، وفى صباح 23 يوليو أُذيع بيان ثورة 1952 بعد احتلال دار الإذاعة، وفي بيان ثورة 1952، وتولى محمد نجيب مقاليد الحكم. وبالاستفتاء الشعبى فى 24 يونيو 1956 تم انتخاب جمال عبدالناصر رئيسًا لمصر، وفقًا لدستور 16 يناير 1956.

بدأ عبدالناصر سلسلة من القرارات الاشتراكية والإصلاحات التحديثية في مصر، وقاد حرب الاستنزاف أثناء احتلال إسرائيل لأراضى سيناء، وتعرض لمحاولة اغتيال في فترة حكمه.

وتوفى فى 28 سبتمبر 1970 عن عمر 52 عامًا، وشيع جنازته ملايين المصريين فى مشهد لم تشهده القاهرة قبلها ولا بعدها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان