رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

من «الهضبة» إلى سعد الدين إبراهيم.. التطبيع خيانة للوطن

من «الهضبة» إلى سعد الدين إبراهيم.. التطبيع خيانة للوطن

فن وثقافة

فنانون اتهموا بالتطبيع

من «الهضبة» إلى سعد الدين إبراهيم.. التطبيع خيانة للوطن

كرمة أيمن 03 يناير 2018 16:47

"مطلوب محاكمة هذا الخائن الذي تحدى كل مشاعر الشعب العربي".. كانت هذه إحدى المطالب التي نادت بمحاكمة الدكتور سعد الدين إبراهيم؛ رئيس مركز ابن خلدون، للنائب مصطفى بكري؛ عقب زيارة الأول لدولة الاحتلال.

أثار الدكتور سعد الدين إبراهيم، ثورة عارمة، بتلبيته دعوة رسمية وجهت له من جامعة تل أبيب لإلقاء محاضرة عن ثورات الربيع العربي في مصر والدول العربية.



ورغم توتر الأجواء في الفترة الأخيرة وخاصة عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، وذلك اعترافًا منه أنها عاصمة دولة الاحتلال، إلا أن "سعد الدين إبراهيم" تجاهل كل ذلك وذهب إلى دولة العدو المغتصب.



واعتبرت هذه الخطوة إعلانا علنيا منه بالتطبيع مع دولة الاحتلال، ليكون في مرمى الانتقادات من كل مواطن عربي، بل تعدى الأمر إلى أبعد من ذلك برفع دعوة قضائية لمحاكمته بتهمة الخيانة.

واستنكر الشاعر حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب الزيارة التي قام بها د.سعد الدين إبراهيم إلى تل أبيب، عاصمة الاحتلال، ليلقي محاضرة فيها بدعوة من جامعتها.



ونوه الأمين العام، أن هذه الزيارة تعد خرقًا للموقف الواضح الذي يتخذه الأدباء والكتاب والمثقفون العرب لمناصرة الحق العربي والفلسطيني.

 

واستعجب حبيب الصايغ، من الأصوات الغريبة التي بدأت تعلو على الساحة وتشكك في جدوى المقاطعة، وتنادي بانتهاج سياسة الأمر الواقع، التي لا تخدم سوى مصالح العدو المغتصب، الذي ظل يماطل طوال سنوات وسنوات في التفاوض، ولا يواري هدفه المتمثل في هضم الأرض وطرد أصحابها الشرعيين.




وشدد حبيب الصايغ، على أن قضية فلسطين هي القضية العربية الأولى وتحتل صدارة اهتمامات المواطنين العرب في كل مكان، مؤكدًا أن المنطقة العربية تعيش فترة ملتبسة عقب ثورات الربيع العربي، والتي خلخلت بُنى وقناعات كثيرة، وزيفت وعي الجماهير العربية بإدخال مفاهيم غريبة لم يعرفها العرب في تاريخهم، وهزت ثوابتهم الوطنية التي نشأوا عليها.

وتقدم الدكتور سمير صبري المحامي، ببلاغ للمستشار نبيل صادق النائب العام، اتهم فيه سعد الدين إبراهيم بالخيانة والتطبيع مع إسرائيل، مطالبًا بإحالته للمحاكمة الجنائية.

وتجرى جامعة تل أبيب على مدار 3 أيام جلسات بمناسبة مرور 100 عام على ثورة 1919 التى قادها سعد زغلول ضد الاحتلال البريطانى، وما تبعها من ثورات أخرى مرت بها مصر مثل ثورة 23 يوليو وثورات الربيع العربى فى مصر ودول أخرى.



ولم يكن الدكتور سعد الدين إبراهيم، المتهم الأول بالتطبيع، فهناك عدد من الكتاب والمثقفين والفنانين الذين طالتهم هذه التهمة بسبب زيارتهم إلى دولة الاحتلال، أو زيارة فلسطين، لأنها تحتاج إلى ختم جواز السفر بختم إسرائيلي.

ويرى البعض أن التواجد في فلسطين لا يعد تطبيعًا حتى إذا مر بموافقة العدو المغتصب، لأنه يعبر عن مشاركة حقيقة ومعايشة هذا الواقع المؤلم، وهو ما يعتبره عملًا وطنيًا.

وقائمة الاتهامات بالتطبيع طويلة، ونرصد أشهر أسماء الفنانين والكتاب في السطور التالية:


حسين سراج

لم يجد الصحفي حسين سراج، الكاتب الصحفى بمجلة أكتوبر، حرجًا أو عيبًا في إعلان زيارته لدولة الاحتلال أكثر من 25 مرة، ولقاءه عدد من المسؤولين الإسرائيليين.

ودافع حسين سراج، عن موقفه من التطبيع واعتبر ذلك عملًا وطنيًا، وترجم عدد من الكتب الإسرائيلية ونشرها فى مجلة أكتوبر، أبرزها كتاب "الحصار حول رئيس الوزراء"، و"اليوم الذى قُتل فيه السادات"، و"مذكرات زوجة أول سفير إسرائيلي في القاهرة الياهو بن اليسار".

عمرو اكد.. ما عنديش مانع

 

وطالت تهمة التطبيع، الفنان عمرو واكد، مرتين، الأولى عام 2017 عقب اشتراكه في الفيلم البيرطاني "بين نهرين" الذي يناقش حياة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وكان البطل الذي جسد دور "صدام" ممثل إسرائيلي،.

اعتبرت نقابة المهن السينمائية، ذلك تطبيعًا مع الكيان الصهيوني، وأصدرت لجنة التحقيقات، قرارًا بشطبه من اللائحة، وأكد عمرو واكد، وقتها أنه لم يكن يعلم بأمر الإسرائيلي سوى بعد إداء دوره.



إلا أن الواقعة ذاتها تكررت في العام الذي يليه، بعد اشتراكه في مسلسل "منزل صدام"، والذي أدى فيه دور زوج أحدى بنات صدام، وصرّح بأنه لا يمانع عرض الأفلام الإسرائيلية في مصر في إطار التعرف على الآخر، كما أشار إلى أنه "لا يوجد قانون في مصر يجرم التطبيع".

أسامة الغزالى حرب.. البعد عنهم مش غنيمة

 

بزيارته للكيان الصهيوني عام 1999، يعد الكاتب الصحفى أسامة الغزالي حرب، من أبرز المدافعين عن إسرائيل والمؤيدين للتطبيع.

ويشير الكاتب أسامة الغزالي حرب، إلى أن مصر في حالة تطبيع مع "دولة الاحتلال" من بعد معاهدة السلام، ولا يرى أن البعد عنهم غنيمة كما يتصور المصريون.

ورفض أسامة الغزالي حرب، ستخدام الماضى فى زرع الكراهية والحقد في قلوب الأجيال الحالية.



أصالة
هزت الفنانة أصالة نصري، الأوساط السورية، عندما زارت فلسطين، ضمن فعاليات مهرجان "ليالي برك سليمان".



وتعد أصالة، أول فنانة سورية تُحيي حفلًا غنائيًا في فلسطين منذ عام 1967، تحديدًا عقب صدور قرار حظر التعامل مع "الكيان الصهيوني"، وتحوّلت الزيارة إلى تخوين واتهامها بالتعاون مع العدو.



وبعد مرور أسابيع على الزيارة، صرّح شقيق الفنانة السورية ومدير أعمالها، أنس نصري، بأنها سلكت الطرق المتبعة لدخول الضفة من خلال تصريح خارجي مختوم على جواز سفرها الخاص ومن بعدها عبرت حاجزًا إسرائيليًّا، مثلما هو الحال لكل من يرغب بدخول الضفة الغربية.



المؤرخ ماجد فرج


زار المؤرخ ماجد فرج، إسرائيل، للمشاركة فى افتتاح معرض لفنانة مصرية يهودية عام 2015، وأعلن فى كافة وسائل الإعلام وقتها أنه يؤيد التطبيع مع إسرائيل من أجل مصلحة البلد، وأنه لا يخجل من زيارة إسرائيل، وأن السلطات المصرية على علم بهذه الزيارة.

عمرو دياب.. يبيع التاريخ


"لما تكون فنان مصري كبير وتبيع أغانيك وتاريخك لمردوخ الإسرائيلي دي حريتك الشخصية، لكن أنا أغانيا سايبها لبلدي ولولادي من بعدي، أنا ما بابيعش تاريخي".. بهذه الكلمات أتهم الشاعر أيمن بهجت، الفنان عمرو دياب بالتطبيع عام 2012.

وفي عام 2009، واجه نفس التهمة بعد مشاركته في مهرجان المغرب حيث تواجدت إحدى المطربات الإسرائيليات، إلا إنه صرح فيما بعد أنه لم يكن على علم بجنسية تلك المطربة.


على سالم

زار الأديب على سالم، إسرائيل بعد التوقيع على اتفاقية أوسلو عام 1994، والتقى عددا من الشخصيات اليهودية هناك، وعندما عاد إلى مصر أصدر كتابا بعنوان "رحلة إلى إسرائيل" سرد فيه أحداث وتفاصيل رحلته ولقاءاته، وتمت ترجمته إلى العبرية والإنجليزية.

خالد النبوي


 

أتهم النبوي بالتطبيع مع إسرائيل بعد مشاركته في أحد الأدوار الرئيسية للفيلم الأمريكي "اللعبة العادلة"، إلى جانب الممثلة الإسرئيلية "ليزار شاهي" عام 2010.



ودافع خالد النبوي، عن نفسه، قائلا: "لا أسمح لأحد بالمزايدة على وطنيتي كفنان عربي"، موضحا أن مشاركته في الفيلم كان يخدم العروبة بتجسيده لشخصية عالم عراقي ينفي امتلاك بلاده للأسلحة النووية.





 

خالد أبو النجا.. وفكرة متخلفة

في عام 2013 اتهم بالتطبيع عقب مشاركته في الفيلم الفلسطيني "عيون الحرامية"، وصرح وقتها قائلا: "موضوع التطبيع فكر متخلف وأفكار بالية.. فلسطين جزء من الجسد العربي الواحد.. وأنت هنا في فلسطين وبين أهلها"، كما وصف رفض الفنانين العرب زيارة الأراضي الفلسطينية خوفا من التطبيع بأنها "فكرة متخلفة".



بسمة والانتقادات

ولاحقت الفنانة بسمة، تهمة التطبيع، عقب اشتراكها في الموسم الثالث من المسلسل الأمريكي "TYRANT"، بمشاركة الممثلة الإسرائيلية "موران أتياس"، وتعرضت لسيل من الانتقادات.
 


 

هند صبري.. التطبيع مضلل

ودعت الممثلة التونسية الشابة هند صبري الفنانين العرب إلى كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني، وزيارة الأراضي الفلسطينية، للاطلاع على أوضاع الفلسطينيين على أرض الواقع.

وذلك أثناء زيارتها لفلسطين للمشاركة الدورة الرابعة لمهرجان (القصبة) السينمائي الدولي في رام الله، وقالت: "أدعو كل الفنانين العرب وكل الناس إلى أن يأتوا إلى فلسطين، ليحسوا ويروا ماذا يعاني الفلسطينيون، ما شهدته على ارض الواقع يختلف كثيراً عما أسمعه".

وأضافت هند صبري، "كلمة التطبيع مع اسرائيل كلمة مضلّلة، أنا ضدها، هذه كلمة مختلقة وتضر بفلسطين، القدوم الى فلسطين كسر للحصار، ومن يأتي إلى هنا يكسر الحصار على الشعب الفلسطيني".



 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان