رئيس التحرير: عادل صبري 05:03 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نادية لطفي.. «لويزا» عروس السينما المصرية

نادية لطفي.. «لويزا» عروس السينما المصرية

فن وثقافة

الفنانة نادية لطفي

نادية لطفي.. «لويزا» عروس السينما المصرية

عربى السيد 03 يناير 2018 21:01

كالزهرة التى نشأت ببستان مليء بالورد، لكنها تميزت عن غيرها من الجميلات بالشعر الأشقر، والعيون التي تحمل الحنين واللوم والعتاب والعشق والحب، عملاقة السينما التي قضت سنوات في حب لا تنساه، وبحثت بدموعها عن عدو المرأة ليصبح باحثًا في الغراميات، إنها جميلة الجميلات نادية لطفي.

بين أحياء عروس الصعيد كانت الصرخات الأولى لـ"بولا محمد لطفي شفيق"، لأب مصري وأم بولندية، لم تقضِ في الصعيد إلا سنوات قليلة، وانتقلت أسرتها إلى حي عابدين في القاهرة بناء على رغبة أمها التي لا تتحمل الحياة هناك، وتربت "عروس السينما" بين أمها التي كانت دائمًا تتابع الأفلام الغربية وأبوها  الرجل المثقف والمتطور ومتابع للسينما المصرية، وأصبحت محبة للسينما من صغرها.


اكتشف المخرج رمسيس نجيب موهبتها الفنية وقدمها للسينما تحت اسم "نادية لطفي"، وكان أول عمل لها مع عملاقة السينما في هذا الوقت وهم "فريد شوقي ورشدي" حيث قدمت دور صحفية فى أحد الأعمال السينمائية.

ظهرت نادية لطفي ونجحت في أفلام كتيره من أشهرها دورها " لويزا " الصليبية فى فيلم الناصر صلاح الدين من إخراج يوسف شاهين ، و فى دور بنت الليل " فردوس " فى فيلم " أبي فوق الشجرة " مع عبد الحليم حافظ من إخراج حسين كمال و ده كان تانى فيلم تمثله مع عبد الحليم حافظ بعد فيلم " الخطايا " اللى أخرجه حسن الإمام. من أفلامها المشهورة التانيه " بين القصرين " و " السمان و الخريف " و وهى روايات للاديب نجيب محفوظ ، و " الإخوه الاعداء " و هى تمصير لرواية " الإخوه كرامازوف " للاديب الروسى دوستويفسكى و اخرجها للسينما المصريه حسام الدين مصطفى.

لم يكن لها حظ فى الدراما إلا فى عمل واحد فقط وهو ملسلسل "ناس ولا ناس"، ومسرحية واحدة "بمبه كشر"، واهتمامها الأساسي كان للسينما لأنها عشتقها ولم تستطيع ان تجلس بدون عمل.


 

ثلاث رجال فى حياة نادية لطفى..

تجوزت نادية لطفى ثلاث مرات الأولى من ظابط البحرية " عادل البشارى " الذى أنجبت منه ابنها الوحيد أحمد  وكان وعمرها أقل من 20 سنة "للهرب من تحكم والدها الذي رفض تمثيلها نهائيا" وكان جار لعائلتها، واستمر زواجهما مدة قصيرة.

وتزوجت للمرة الثانية من المهندس إبراهيم صادق، وهو شقيق الدكتور حاتم، زوج منى ابنة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، وانتهى الزواج بعد 6 سنوات بالطلاق. ثم تزوجت للمرة الأخيرة من محمد صبري، المعروف وقتها بأنه كان "شيخ مصوري مؤسسة دار الهلال" وتعرف إليها أثناء قيامها بتصوير فيلم "سانت كاترين" وكان هو يستعد لتصوير فيلم له أيضا، فعرض عليها الزواج، لكن الزواج مر بتوترات، انتهت بالطلاق بعد أشهر قليلة من شهر العسل.



نادية لطفي وسعاد حسنى الصديقتان رغم الخلاف..
من الأشياء التى لا يعلمها الكثير من الجمهور أن النجمة نادية لطفى والسندريلا الراحلة سعاد حسنى كانتا أقر الصديقات، ومع كل هذا لم يقدما سوا عملين فقط هما "لرجال فقط، والسبع بنات" إلا كل واحدة منهن  كانت تطمئن على الثانية بصفة مستمرة.

وأثناء فيلم "أبي فوق الشجرة" وقع خلاف بينهما بعد أن كانت سعاد حسنى مرحشة للدور الذى قدمته نادية لطفي، واعتذرت عنه، وتم ترشيح نادىة من خلال مخرج العمل، وتبادل الأثنين اللوم والعتاب من خلال جريدة الجمهورية وقتها تحت نص بخط اليد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان