رئيس التحرير: عادل صبري 05:22 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيلم «الإرهاب والكباب» يقف عائقا أمام عرض «طلق صناعى»

فيلم «الإرهاب والكباب» يقف عائقا أمام عرض «طلق صناعى»

فن وثقافة

مشهد من فيلم طلق صناعى

فيلم «الإرهاب والكباب» يقف عائقا أمام عرض «طلق صناعى»

عربى السيد 25 ديسمبر 2017 11:10

حالة من الجدل أثارها فيلم "طلق صناعي" بمجرد طرح الإعلان الدعائي، فأحداث العمل  تطغى عليها الكوميديا السوداء.

وهى تدور داخل السفارة الأمريكية أثناء محاولة الحصول على تأشيرة سفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يلجأ زوجان مصريان إلى خطة بعدما خابت جميع محاولاتهما فى الحصول على التأشيرة، وأصبحا على وشك استقبال مولوديهما في أي لحظة، إذ يقرّران دخول السفارة الأمريكية في القاهرة عنوة، لتضع السيدة مولوديها داخل المبنى، ما سيعني بطبيعة الحال حصول الوليدين على الجنسية الأمريكية.

 

وبعد أن حددت الجهة المنتجة يوم 3 يناير 2018 لطرحه بدور العرض السينمائية، وقعت الجهة المنتجة في مشكلة مع جهاز الرقابة على المصنفات الفنية، الذي لم يُجز طرح الفيلم في دور العرض، ولم تكن  هذه الأزمة الأولى التى واجهها الفيلم مع الرقابة، حيث واجه بعض المشاكل التي أدت إلى تأجيل طرحه فى دور العرض أكثر من مرة.



و«تم تصنيف الفيلم (16+)، برغم أنه فى مهرجان دبي تم تصنيفه (12+)، ومع ذلك قرار إجازة العرض لم يصدر حتى الآن رغم أن سيناريو الفيلم حصل على إجازة، بالإضافة إلى أن رئيس جهاز الرقابة شاهد نسخة الفيلم أكثر من مرة، وتمت الاستجابة لملاحظاتهم من جانب الشركة والمخرج خالد دياب.


وأحداث تدور في عهد الرئيس المخلوع محمد مرسي، حيث تمت كتابة الفيلم عام 2012، ويكشف عن معاناة المصريين والدولة في تلك المرحلة، مؤكدة على أن تلك المعاناة دفعت الكثير منهم للتفكير في الهجرة، وهو ما ترصده أحداث الفيلم بإطارٍ كوميدي مشوق.

وتقول مصادر داخل الرقابة على المصنفات الفنية أن مشكلة الفيلم هو التشابه الكبير بينه وبين فيلم "الإرهاب والكباب" الذي قدمه الفنان عادل إمام، علماً بأن السيناريو حصل على إجازة رقابية قبل تصويره، هذا يعد سببا رئيسًا في عدم إعطاء التصريح للجهة المنتجة

 

والتشابه بين فيلم "طلق صناعي" وفيلم "الإرهاب والكباب" يأتي في بعض النقاط وأولها من فكرة احتجاز رهائن وما يتعرضون له خلال هذه الفترة من مواقف إنسانية، منها أن بطلة الفيلم "حورية فرغلي" تكون على وشك الولادة ويحاول المتواجدون إنقاذها.

فنجد أن ملامح البطل "ماجد الكدواني" هادئة ويبدو عليه الطيبة وأنه لم يقصد أن يحدث ذلك أو يؤذي أي شخص، كما نجد زوجته حورية فرغلي تستعد للولادة ويساعدها كل المتواجدين حتى تخرج سليمة هي وطفلها.

لم تقتصر التشابه على ذلك فقط، فالمسؤول الذي يحضر إلى مقر السفارة ومعه مساعدوه حدثت بينهم الكثير من المواقف الكوميدية، بالإضافة إلى طريقة التواصل بين الخاطف والمسؤولين عن طريق الهاتف والطلبات التي بدأ بها.

"طلق صناعي" تأليف وإخراج خالد دياب وبطولة حورية وماجد الكدواني ومي كساب ومصطفى خاطر وسيد رجب وبيومي فؤاد وغيرهم من النجوم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان