رئيس التحرير: عادل صبري 06:16 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| أخضر يابس.. عندما يقهرك المجتمع وتضيع مع الوقت

بالصور| أخضر يابس.. عندما يقهرك المجتمع وتضيع مع الوقت

فن وثقافة

جانب من فيلم اخضر يابس

بالصور| أخضر يابس.. عندما يقهرك المجتمع وتضيع مع الوقت

سارة القصاص 22 ديسمبر 2017 11:59

للوهلة الأولى التي تظهر فيها بطلة فيلم" أخضر يابس" يتابدر  إلى ذهنك التشابه بينها وبين مئات الوجوه التي تقابلها في حياتك اليومية، تكتسي الكآبة واليأس وجوهم، مثقلين بهموم الحياة.

 

يبدأ فيلم أخضر يابس بإيمان بطلته في عيادة أحد الأطباء، تعاني من انقطاع الدورة الشهرية، الأمر الذي يثير قلقها.

ينقلنا المخرج إلى تفاصيل حياة إيمان، والتي تجسد دور الأخت الكبرى والمسؤولة عن المنزل وشقيقتها الصغرى نهى.

 

 وبالرغم من أنها تحمل على عاتقيها كل هذه المسؤوليات إلا أن نظرة المجتمع لها كمرأة، تمنعها من مقابلة عريس شقيقتها، فالتقاليد تضع دائما الرجل في مقدمة الصورة.

 

 تبدأ رحلة إيمان في البحث عن رجل، فتذهب إلى أعمامها ولكنهم يتهربون منها ، وأثناء ذلك يتتبع المشاهد حياة البطلة المملة، وغياب الحب من حياتها.

"الوقت" الهاجس والعدو الأول للبطلة، ليس لها فقط بل للبشر بصفة عامة، تمر الأيامها  بدون ألوان، ساكنة، ومع مرور الوقت نجد حياتها مليئة بالخيبات؛ توقفت عن كونها البائعة التي تعمل في أحدى محلات الحلوى، واستطاع المخرج أن يعبر عن حياتها بكدرات باهتة، كما جاء إيقاع الفيلم بطئ؛ ليشعر المتلقي بمدى تلك الحياة الرتيبة التي تعيشها البطلة.

 

لم يعتمد المخرج محمد حماد على الموسيقى التصويرية، بل ملأ شريط الصوت بضجيج  الشارع و المترو، المؤلوفة في حياة  الكثيرين.


أما عامل التمثيل فكان الأبرز في هذا العمل، فبطلة الفيلم "هبة علي"، جاءت انفعالاتها متقنة وجهها  لا يعلوه أي مساحيق للتجميل.

 

إيمان الشخصية المحافظة الملتزمة بالعادات والتقاليد، يسبب خبر عدم تمكنها من الانجاب صدمة لها، تجعلها تتمرد على  عادات المجتمع فتكون النهاية صادم.


واستعان  المخرج بمجموعة من أصدقائه وأقاربة في التمثيل لأنه يرى أن السينما تحتاج وجوه ونفس جديد، وأنهم سيقدمون الأداء المطلوب  بتقائية.

 "المترو " واحد من العناصر التي تكررت على المستوى المصري والمرئي، فمترو الأنفاق بسرعته وصخبه  دلاله على حياتها التي التي فات فيها  قطار الحب والنجاح والأسرة.

 

"أخضر يابس" ربما التناقض الذي يحمله شقي الكلمة انعكاس آخر لحياة الإيمان فهي الفتاة الشابة التي في ريعان شبابها ولكن هموم الحياة، جعلوا منها امرأة بائسة، يابسة قبل أوانها.

 

ويرى  النقاد أن هذا العمل أحد أفضل الأفلام التي انتج في الفترة الأخيرة، كما أنه حصد العديد من الجوائز الدولية، منها الجائزة الذهبية لأفضل فيلم إجتماعي من مهرجان المكسيك السينمائى الدولي، وجائزة أفضل مخرج بمهرجان دبي 2016، 

هذا إلى جانب الجائزة اللتي حصلت عليهما بطلة العمل هبة علي، وهما أفضل ممثلة من مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة، وشارك العمل في أكثر من 40 مهرجان دولي على مستوى العالم.

 

الفيلم تأليف وإخراج وإنتاج محمد حماد وإنتاج خلود سعد ومونتاج وتصوير وإنتاج محمد الشرقاوي ومنتج مشارك محمد حفظي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان