رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في معرض «مغامرات لونية».. شفرات فنية تستدعي الذكريات البريئة

في معرض «مغامرات لونية».. شفرات فنية تستدعي الذكريات البريئة

فن وثقافة

أعمال الفنان التشكيلي محسن عطيه

في معرض «مغامرات لونية».. شفرات فنية تستدعي الذكريات البريئة

كرمة أيمن 18 ديسمبر 2017 10:16

احتفى الفنان الدكتور محسن عطيه، بافتتاح معرضه الجديد "مغاموات لونية" الذي يستضيفه جاليري "العاصمة" بمشاركة عدد من الفنانين والجمهور.

وقدم الفنان في معرضه مجموعة من أحدث أعماله الفنية التي اتسمت بالطابع التجريدي اللوني من وحي الطبيعة وقد نسجها بحسٍ ووعيٍ شديد في وعاء من الخيال.



وارتحلت بناءات من التشكيل اللوني، بالمتلقي إلى أزمنة وأماكن غير مقصودة، لكنها تحمل في مضمونها نفس الذكريات ونفس المشاعر، واستدعت التكوينات اللونية غير الممنهجة الكثير من الذكريات البريئة.

ورمز الفنان محسن عطيه، لمجموعته بالمغامرة وهي كذلك لكنه بخبرته وفنه وموهبته كان يعلم أنها في الأتجاه المرغوب فيه وستصل إلى جمهوره بمضامين مُعنونه عنده وحس عميق قادر على جذبه لمساحة من المُشاركة في تفاصيل تمس الجميع من مفهوم إنساني.

أما بالنسبة للألوان، فهي تمثل عند الفنان محسن عطيه حلوله ومفاتيحه لحل شفرات عمله الفني، وترك رموز ودلالات راسخة لديه مُطمأناً لجذب االمُتلقي إلى ذات المساحة من الأحساس وذات المعنى.



ويسبح الفنان بمخيلته في خيال الترددات اللونية فحصل علي قوة رمزية يخفيها المجاز في تأثيرية الألوان فكادت من شدتها وانحناءات الخطوط بها تشعر أنه يرسم اللامرئي، وباستعمال تقنية الاختزال أصبح من الممكن تحويل العناصر المكونة للوحة إلي شفرات من صيغ لونية وشكلية وتكوينية متآلفة حتى لو كانت تحمل داخلها كل التضاد بين السكون والتوتر.

وعن وجود تجسيدات بصرية لأفكار وجودية، فنجد داخل لوحات الفنان محسن عطية بعض تمثيلات لعناصر بشرية أو حيوانية أو نباتية تدعو العيون للدخول داخل الإطار لتستقي تلك الشحنة العاطفية وتتحرر من سيطرة الإرادة الواعية ليتحول معها المشاهد في بساطة ساحرة إلي إشارات ورموز فنفيق علي فكرة واحدة وهي أن أسلوب إبداعه كما يحمل من الصدفة والعشوائية ما هو صادم لكنه يكشف لنا عن صور ومعانٍ غير متوقعة وفيه تتقارب الحقائق التي لا يجمع بينها منطق.

والفنان محسن عطيه، من مواليد القاهرة 1947، حصل على الدكتوراه سنة 1979 في أكاديمية فنون روسيا "معهد ريبين للفنون والعمارة"،  له العديد من المؤلفات والكتب وشارك بالعديد من المعارض الدولية وقام بعمل معارض خاصة وله مقتنيات لدى أفراد ومؤسسات داخل مصر وبالخارج.

ويستمر عرض أعماله "مغامرة لونية" حتى 24 ديسمبر الجاري.



  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان