رئيس التحرير: عادل صبري 02:45 مساءً | الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م | 03 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

هند رستم.. «شفيقة القبطية» التي رفضت لقب ملكة الإغراء

هند رستم.. «شفيقة القبطية» التي رفضت لقب ملكة الإغراء

فن وثقافة

هند رستم

هند رستم.. «شفيقة القبطية» التي رفضت لقب ملكة الإغراء

كرمة أيمن 12 نوفمبر 2017 14:41

"حياتي عذاب" كان آخر فيلم للفنانة هند رستم، لكنه عنوان لحياتها الخاصة، فدائمًا ما تخدعنا الأضواء ولا نرى سوى الجانب المضيء في حياة المشاهير، لكنها تخفي في طياتها جانبا مظلما..

 

هند رستم، التي لقبت بـ"ملكة الإغراء"، و"مارلين مونرو الشرق" عاشت طفولة مشردة وعانت من قسوة والدتها، وماتت في عزلة.



 

بدأت الحكاية، في مثل هذا اليوم عام 1931، داخل منزل صغير بحي محرم بك بالإسكندرية، عندما ولدت الطفلة هند رستم لتنتمي لأسرة من أصول تركية أرستقراطية، وبعد أن كاد يسود البيت الدافئ الأسرة، دبت الخلافات في أرجاء المكان ليقرر والديها الانفصال، وتعيش "هند" مع والدتها.

رغم هذه المأساة، تماسكت الطفلة هند رستم، إلى أن تزوجت والدتها لتغيير معاملتها لها رويدًا رويدًا وبدأت تقسو عليها، لتقرر الهرب والعيش مع والدها.

لم تكن تعلم أن القدر يرسم لها طريقها نحو النجومية، ففي منزل والدها لاقت اهتمامًا خاصة وقرر والدها إلحاقها بمدرسة فرنسية لتتعلم كل شيء وإلى جانب المواد الدراسية نمى حبها للفن، وشاركت في الحفلات والمسرحيات المدرسية.

 


 

أحبت هند رستم، السينما وعالم الأضواء والشهرة، وقررت أن تخطو أول خطواتها لتصعد سلم المجد، لدرجة جعلتها تتواضع في بداية مشوارها وتقبل أدوارًا صامتة، وبالفعل شاركت في 8 أفلام لم تنطق فيهم بكلمة واحدة، ورأيناها وهي تركب الخيل وتغني وراء الفنانة ليلى مراد في فيلم "غزل البنات". كما قدمت دور الفتاة المعتوهة بمشهدين في فيلم "الستات ميعرفوش يكدبوا" الذي قام ببطولته إسماعيل ياسين وشادية.

 

قادت الصدفة "هند رستم" إلى شركة الأفلام المتحدة، لتكون البداية الحقيقة لها وتشارك في فيلم "أزهار وأشواك" عام 1946 بدور صغير مع الفنان يحيى شاهين، وعماد حمدي، والفنانة مديحة يسري.



 

لكن الباب الحقيقي الذي فتح على مصرعيه، هو زواج الفنانة هند رستم من المخرج حسن رضا، لتبدأ رحلتها مع النجومية، ويجاور اسمها المشاهير وتصبح نجمة صف أول.

 

70 فيلمًا توج حياة هند رستم، تاركة بصمتها في عالم الفن من خلال الافلام التي شاركت فيها وأشهرها: "إشاعة حب"، و"ابن حميدو" و"بابا أمين"، و"صراع في النيل"، وباب الحديد" و"اسماعيل ياسين في مستشفى المجانين"، و"الحلوة عزيزة"، و"الزوج العازب"، و"أزهار وأشواك”، وظهرت موهبتها جلية في فيلم "شفيقة القبطية" ليطلق عليها النقاد لقب "مارلين مونرو الشرق".

وبالرغم أن النقاد أطلقوا على "هند رستم" لقب ملكة الإغراء لأنها انتهجت منهجًا جديًدا في الإغراء بعيدًا عن التعري، لتصبح رمزًا للأثونة، إلا أنها تكره هذا اللقب وترفضه.




تزوجت هند رستم، مرتين، وأسفر زوجها الأول من المخرج حسن رضا علىى ابنتها "بسنت" لتلعب أهم دورًا في حياتها وهو "الأمومة"، إلا أنه انفصلت عنه بعد زواج دام عدة سنوات، لتتزوج مرة أخرى من الدكتور محمد فياض عام 1961، ليستمر زواجهما حتى وفاته عام 2009 ، لتلحق به بعدها بعامين.



ومن أجل زوجها الدكتور محمد فياض، اعتزلت "هند رستم" الفن في السبعينيات، وكان آخر أعمالها فيلم "حياتي عذاب" عام 1979، بينما كان آخر ظهور إعلامي لها قبل وفاتها مع الإعلامي "محمود سعد" من خلال برنامج "مصر النهاردة" على التلفزيون المصري.

 

وحصلت الفنانة "هند رستم" العديد من الجوائز والأوسمة، كان أولها شهادة تقدير عن فيلم "نساء في حياتي" من مهرجان فينسيا 1957، وجائزة النقاد عن فيلم "الجبان والحب"، كما كرمت من جمعية العالم العربي بباريس، ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي 1993.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان