رئيس التحرير: عادل صبري 12:58 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

محمد نجاتي: السبكي مؤسسة فنية.. والنصب الفني سبب تراجع السينما

محمد نجاتي: السبكي مؤسسة فنية.. والنصب الفني سبب تراجع السينما

فن وثقافة

الفنان محمد نجاتي

في حوار لـ"مصر العربية"

محمد نجاتي: السبكي مؤسسة فنية.. والنصب الفني سبب تراجع السينما

سارة القصاص 11 نوفمبر 2017 20:12

 لا أعرف الندم..وفيلم الفندق  ظلمه توقيت العرض

البطولة المطلة لا تهمني..ونحتاج للمغامرة الفنية 

 

عشق التمثيل منذ صغره، وذاع صيته عندما جسد ابن العملاق أحمد زكي في "ضد الحكومة"، والعام الماضي قدم دور الرجل الانتهازي في مسلسل السبع بنات الذي حقق نجاحا عند عرضه .

 

ويعود الفنان محمد نجاتي للسينما من خلال فيلم الفندق مع الفنانة علا غانم ، "مصر العربية" حاورته، ليكشف كواليس العمل وأرأيه في توقيت عرضه، ومشاريعه القادمة.

 

 ما الذي جذبك لتقديم فيلم الفندق؟

 هناك عدة عوامل جذبتني  على رأسها قصة الفيلم ، وتناول العمل لفكرة الخيانة بطريقة مختلفة وجديدة ، بالإضافة إلى دوري حيث أجسد  شاب تكتشف زوجته أنه على علاقة بفتاة الملهى الليلي داخل الفندق للتوالى الأحداث.


 حدثني عن كواليس العمل؟

كواليس الفيلم كانت رائعة فكانت تسود حالة من التعاون والإخلاص وخاصة أن فريق العمل  كان متحمس؛ الأمر الذي جعلني استمتع بتصويره، وأتمنى أن ينال اعجاب الجمهور، وهذا ليس التعاون الأول لي مع المخرج المتميز عاطف شكري.


 هل موعد طرح الفيلم في دور العرض ظلمه؟

 أكيد..اعتقد لو أنه طرح في  موسم أكثر قوه كان سيحقق  إيرادات أفضل، كما أن دعايا العمل قليله، ولكن في النهاية هذه أمور إنتاجية وتسويقية لا يتدخل فيها الممثل، فدورنا يقتصر على تقديم الشخصية بشكل جيد، ولكن قلة الإيرادات لا تقلل من أهمية الفيلم وأنني فخور به ، فالفندق يمكنني أن أقول أنه فيلم جيد ظلمه الترويج والتوقيت.

 

ما رأيك في السينما في الوقت الأخير؟

 السينما يجب أن تصبح أكثر تنوعا وألا تقتصر على الكوميديا والأكشن، فأتمنى  أن يمتلك المنتجون والمخرجون الجرأة لتقديم أعمال مختلفة، ففي رأيي لو ظل الجميع يسير وراء السائد والإيرادات لن نقدم أعمال مهمة ومؤثرة ، وخاصة أن هناك أعمال بها  نصب الفني لا تحتوي على أي مضمون.

 

 كيف ترى السينما التي يقدمها السبكي؟

 السبكي مؤسسة فنية  تقدم جميع  أنواع الأفلام، فهو كان بمثابة طوق النجاه للسينما في وقت كانت تغرق فيه ، رجل صانع سينما وتاجر و قدم  أنماط عديدة ومختلفة،  لم يكتفي بعمل أفلام خفيفة  بل له آخرى مهمةو  قوية.
 

 هل ندمت على أي عمل قدمته؟

لا أندم على ما أقدمه ولكن عندما يفشل مسلسل أو فيلم أقدمه أحاول أن أراجع نفسي وأتعلم من أخطائي.

 

هل تسعى  للبطولة المطلقة؟

لا يوجد ما يسمى بطولة جماعية أو  مطلقة كلها مصطلحات ليس لها معنى، فهناك عمل فني  يتناول قضية وعلى أساسه يتم اختيار الممثلين، ما يجذبني في أي عمل الدور والموضمون و ليس المساحة، فليس هناك بطل بمفرده يصنع فيلم ،وهذه  المصلحات بتعطلنا أكتر من انها تخلينا نقتقدم للأفضل.

 

هل تفضل الأدوار الدرامية عن الكوميدية ؟

عندما يقدم دور جيد يحتوى كوميديا راقية سأوافق بالتأكيد، وفي السابق عملت في عدد من الأعمال الكوميديه، فالممثل يستطيع أن يقدم جميع الأدوار.
 

ما رأيك في موسم درامي جديد خارج رمضان؟

سوق الدراما انتعش في الفترة الأخيرة بفضل  هذه الأعمال، ففي النهاية المشاهد لن يستوعب كل الكم الهائل الذي يقدم في رمضان، فهو يتابع عمل أو إثنين بالأكثر.

 

أين أنت من المسرح؟

إذا عرض علي نص وعمل جيد لن أرفض، أما المسرح في الوقت الأخير فلا يوجد به نهضة،ولا قطاعات تدعمه وعلى الدولة أن  تنتج أعمال بتكلفة جيدة، ونصوص أفضل، حتى تعود الحركة للمسرح كالسابق.


ما رأيك في إلغاء الرقابة على الفن؟

وظيفة الرقابة في الأساس محاربة الأعمال الهابطة التي غزت الفن، ثم النظر في الإشكالات مثل الدين وغيرها.


 

ما مشاريعك الدرامية؟

انتهيت من تصوير جميع المشاهد الخاصة بي فى المسلسل، وانتظر عرضه على الفضائيات خلال الفترة المقبلة، فضلا عن عدد من الأعمال  المعروضة علي ولم استقر بعد عليها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان