رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد تجميد أموال ملاكها.. العاملون بـ«Rotana- MBC- Art» على صفيح ساخن

بعد تجميد أموال ملاكها.. العاملون بـ«Rotana- MBC- Art»  على صفيح ساخن

فن وثقافة

الوليد بن طلال

ومخاوف من تسريحهم..

بعد تجميد أموال ملاكها.. العاملون بـ«Rotana- MBC- Art» على صفيح ساخن

عربى السيد 08 نوفمبر 2017 14:50

أزمة جديدة ضربت الساحة الإعلامية في البلدان العربية على خلفية قرارات محمد بن سلمان نجل العاهل السعودي سلمان بن عبدالعزيز، باعتقاله عدد من الأمراء ورجال الأعمال، أبرزهم "الأمير السعودي الوليد بن طلال مالك شركة روتانا، وصالح كامل مؤسس شركة art، ونجله، ووليد إبراهيم مالك ورئيس مجموعة MBC والعربية"، أعقبه تجميد الحسابات البنكية للموقوفين في قضايا الفساد الذين أعلنت عنهم السلطات السعودية.

نتيجة لتلك القرارات ساد القلق والتوتر على عدد كبير من العاملين في هذه المؤسسات الإعلامية، فالأمر ليس سهلًا على آلاف العاملين، والجميع يتساءل هل ستستمر هذه المؤسسات في العمل، أم يتم تسريح عدد كبير من العاملين بها مثل ما حدث مع المواقع التي تم حجبها في مصر منذ مايو الماضي.
 

ومن داخل قناة art أكد مصدر لـ"مصر العربية" أن الوضع فيها غير مستقر؛ فالأمر ليس سهلًا على جميع العالمين أن يتم تجميد جميع أموال الشيخ صالح كامل مؤسس القناة، مشيرًا إلى أن هناك بعض الأقاويل بين العاملين أنهم سيقومون بتسريح عدد كبير من العالمين في القناة بسبب الظروف الحالية، وخاصة إن استمر لفترة كبيرة، لأنهم لا يعرفون من أين سيأتون برواتب العاملين في القناة، وتسديد المبالغ المستحقة للمنتجين نظرًا لأعمالهم الدرامية التى تم شراؤها بشكل حصري لعرضها عبر القناة.
 

في حين أكّد آخر من العاملين أنَّ القناة تستطيع أن تصرف على نفسها من مساكبها الخاصة؛ لأنها تحصل على إعلانات بشكل كبير، ونسبة مشاهدة عالية لجميع البرامج المعروضة عليها، وحتى الآن لم يقُم أي شخص من الإدارة بإخطار العاملين بأي شيء يدعو للقلق، وعلى الجميع أن يواصلوا عملهم بشكل طبيعي بدون تخوف.

 

على الخلاف تمامًا ساد القلق والخوف على مؤسسة mbc، وخاصة عندما قام المدير التنفيذي سام بارنيت، بإرسال إيميل لكل العاملين في جميع المكاتب يطمئن الجميع ويؤكد أنَّ الأمور تجري كما هي عليه، ولا تغييرات في العمل.

 

رسالة المدير التنفيذي سام بارنيت لـMbc

"صباح الخير جميعًا.. آمل أن تجدكم هذه الرسالة بخير.

من المحتمل أن تكونوا سمعتم الشائعات التي طالت المجموعة منذ مساء أمس.

موقفنا هو أن مجموعتنا تعمل بانتظام وكالمعتاد. إذًا، لا تعليق إضافيًا لدينا، في الوقت الحاضر.

أرجو أن تبقوا هادئين ومستمرّين في عملكم".

... والله ولي التوفيق.. مودّتي".

 

واكد أحد العالمين بمكتب mbc في القاهرة أن الوضع مستقر مثل الأول ولا يحدث أي تغير في الوقت الحالي، ولكن لا يعرف أحد ما الهدف من رسالة المدير التنفيذي، هل يريد فعلًا أن يُطمئن العاملين أم يريد قلقهم لا أحد يعرف.

 

وأشار إلى أنَّ هناك بعض العاملين الذين فضلوا ترك إم بي سي خلال الأيام الماضية، والبحث عن مكان عمل آخر، نظرًا لإبعاد نفسهم عن أي شبهات، التي تعتبر غير موجودة نهائيًا.

 

 

وعبر حسابتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي غرّد عدد من الإعلاميين السعوديين، معلنين التأييد لما حصل من اعتقالات، مغردين بالطاعة لملك البلاد وولي عهده، منهم وليد الفراج، مذيع برنامج آكشن يا دوري، الذي يُعرض على إم بي سي، الذي وصف الاعتقالات بمواجهة لأكبر معطل للتنمية.

 

وأضاف شخص آخر أنَّ الوضع داخل الموسسة يسيطر عليه القلق بالنسبة للعاملين، والجميع يتساءل ماذا سيحدث بعد ذلك، مشيرًا إلى أنَّ هذا الأمر لا يختلف كثيرًا عن حجب المواقع المصرية، فالكل سيصبح في الشارع إن لم يتم إنهاء الأمر خلال الفترة الحالية.

 

لم يصل القلق والتوتر كثيرًا للعاملين في قناة "روتانا" التي يملكها الوليد بن طلال، وحسب عدد من العاملين بها لم يهتم الكثير بما حدث، وخط العمل يسير بشكل طبيعي، وحالة واحدة فقط هي من طلبت من الإدارة أن توضح لهم الموقف، وكان الرد كالتالي  "طول ما الشغل مستمر.. ما حدش يسال عن حاجة إلا في حالة التوقف" على حسب المصادر.

 

ثروة الثلاث رجال أعمال التى تم تجميدها..

حسب تقدير لمجلة "فوريس" أكدت أنَّ ثروة الوليد بن طلال تخطت 17 مليار دولار،  ويمتلك العديد من المؤسسات الإعلامية منها "روتانا، وسيتى غروب شركة التسويق، ميديا لايت شركة الإعلانات، وتوينتي فيرست سينتشوري فوكس".

 

ويملك صالح كامل مؤسس وصاحب قناة art، ما يقرب من 12 مليار ريال، موزعة على 45 دولة فى العالم، وبين مؤسسات أغلبها مؤسسات إعلامية.

 

أما وليد إبراهيم مالك ورئيس مجموعة MBC والعربية، فقد اختارته قائمة "أريبيان بزنس" لأغنى 50 سعوديًا لعام 2009، محتلًّا المركز 17، وفي قائمة أغنى 50 شخصية عربية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان