رئيس التحرير: عادل صبري 03:45 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

المسكوكات الإسلامية وتاريخ العملات.. إصدارات جديدة في «الشارقة للكتاب»

المسكوكات الإسلامية وتاريخ العملات.. إصدارات جديدة في «الشارقة للكتاب»

فن وثقافة

معرض الشارقة للكتاب

المسكوكات الإسلامية وتاريخ العملات.. إصدارات جديدة في «الشارقة للكتاب»

كرمة أيمن 06 نوفمبر 2017 14:35

ضمن فعاليات الدورة 36 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، أصدرت هيئة الشارقة للمتاحف ثلاثة كتب جديدة.

 

يستعرض كتابان من الإصدارات الجديدة العملات والنقود في العالم العربي، وهما: "المسكوكات الإسلامية من متحف الشارقة للحضارة الاسلامية: الجزء الأول"، و"تاريخ العملة في مليحة"، أما الكتاب الثالث يقدم أعمال الفنانة التشكيلية الكويتية ثريا البقصمي بعنوان "علامات فارقة: ثريا البقصمي".



ويتناول كتاب "تاريخ العملة في مليحة" تاريخ ظهور العملات وضربها واستخدامها في مليحة ضمن مدينة الشارقة، والتي اكتشفت فيها آثار مجتمع من فترة ما قبل الإسلام، إضافة إلى الجذور التاريخية لتطور العملات في العالم وانتشارها بعد ذلك لتحل محل مقايضة السلع، والتي كانت الوسيلة المعتمدة للتبادل التجاري.

وكما يرصد تاريخ دخول العملات الى الجزيرة العربية وبدء مراكز التجارة في شرق الجزيرة العربية بإصدار العملة، ثم بدء مليحة بإصدار عملة تقليدًا لعملة الإسكندر المقدوني، ويعرض بالتفصيل أهم الرموز والتصاوير الخاصة بعملة مليحة ودلالاتها.



أما كتاب "المسكوكات الإسلامية من متحف الشارقة للحضارة الإسلامية: الجزء الأول" فيقدم معلومات موسعة وشاملة عن المسكوكات والنقود في العالم الإسلامي والعربي.

ويعرض الكتاب ثلاثة آلاف عملة تقريبًا من الفلس النحاسية والدراهم الفضية والدنانير الذهبية، والتي بدأ استخدامها منذ صدر الإسلام.



أما الكتاب الثالث في معرض الشارقة للكتاب، هو: "علامات فارقة: ثريا البقصمي" وصدر بالتزامن مع إطلاق النسخة التاسعة من سلسلة علامات فارقة، ويسلط الضوء على أعمال الكاتبة والفنانة التشكيلية الرائدة ثريا البقصمي.

وتتضمن المجموعة المعروضة أكثر من 200 عمل فني وملصق ولوحة تعود بالتاريخ إلى ستينيات القرن الماضي.
 

وتنقلنا أعمال الفنانة إلى مراحل تاريخية بالغة الأهمية، ابتداءً من مرحلة التجدد والحداثة في منطقة الخليج، وفترة الثمانينيات الحافلة بالأحداث، والغزو العراقي للكويت عام 1990.

كما يبرز طابع الحياة وسط هذا الصراع، والتجربة المريرة التي عاشتها ثريا، وما كان لها من أثر عميق على نتاجها الإبداعي.




وقالت سعادة منال عطايا، مدير عام هيئة الشارقة للمتاحف: "نسعى في كل عام للمشاركة ضمن فعاليات هذا معرض الشارقة الدولي للكتاب، والذي يعد واحدًا من أهم الفعاليات الثقافية والأدبية على مستوى العالم".
 

وأضافت: "تعكس هذه المنشورات الجديدة الأهداف التي تسعى لتحقيقها هيئة الشارقة للمتاحف، والتي تتمثل بنشر العلم والمعرفة بين الجميع من الطلاب والباحثين والمهتمين بالثقافة، ومشاركة الكنوز التي تزخر بها منطقتنا عبر الماضي والحاضر مع أفراد المجتمع".


 

وتابعت: "نحن على ثقة أن إصدار هذه الكتب ذات المواضيع المتنوعة، سيساهم في إلهام الآخرين ويحثهم على معرفة المزيد عن ثقافتنا في المنطقة، ويطلعهم على الأعمال المذهلة التي أبدعها الفنانون التشكيليون في المنطقة العربية والعالم".

وتقام فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب في مركز إكسبو الشارقة في الفترة من 1 وحتى 11 نوفمبر الجاري، بمشاركة 1650 دار نشر، من 60 دولة.




  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان