رئيس التحرير: عادل صبري 05:07 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مريم فخر الدين..أميرة لم يُرد قلبها

مريم فخر الدين..أميرة لم يُرد قلبها

فن وثقافة

مريم فخر الدين

مريم فخر الدين..أميرة لم يُرد قلبها

سارة القصاص 03 نوفمبر 2017 14:12

 وجها الملائكي سبب شهرتها..عندما تتحدث ترفع شعار "احذروا هذه المرأة"، فهي الأميرة إنجي التي جسدت أشهر قصة حب في تاريخ السينما ولكنها في الحقيقة إمراة لم يرد قلبها..إنها الفنانة الراحلة مريم فخر الدين والتي تحل اليوم ذكرى وفاتها.

 

ولدت الأميرة إنجي بالفيوم عام 1933م، والدها كان يعمل مهندس ري، ووالدتها مجرية الأصل  لها شقيق واحد هو الممثل يوسف فخر الدين.

 

تلقت تعليما في المدرسة الألمانية بباب اللوق وحصلت على شهادة تعادل البكالوريا، وكانت تجيد خمس لغات "الإنجليزية والفرنسية والألمانية والمجرية".

 

 دخلت بوابة الفن بالصدفة،  ففي يوم عيد ميلادها ذهبت لالتقاط صورة لدى مصور فوتوغرافي، فعرض عليها الاشتراك بصورتها في مسابقة فتاة الغلاف التى تنظمها إحدى المجلات وفازت بالجائزة وكانت 250 جنيها.

 كان دخول مريم فخر الدين للوسط الفني صعب، وخاصة مع طبيعة أسرتها المتحفظة، فوالدها طرد أنور وجدى، وحسين صدقي،  عندما ذهبوا ليعرضوا عليها المشاركة  بأحد الأعمال.

 

 لكن المخرج  أحمد بدر خان تدخل،  وعرض عليه رواية بعنوان "اللقيطة " لتعلب ابنته دور البطولة فيها، فوافق بعد أن اقتنع بها، حيث رأى أنها رواية إنسانية تنصف اللقيط ووافق حتى تكون ابنته مثلًا أعلى لبنات جيلها مشترطًا أن يكون أول مشهد لها وهى تصلى وكانت هذه هى البداية.

تعتبر صاحبة الرقم القياسي في عدد البطولات حيث قامت ببطولة أربعمائة فيلم وهو رقم لم تحققه نجمة على امتداد تاريخ السينما المصرية، وإلى جانب التمثيل أنتجت أيضا 9 أفلام.

 

 عرفت مريم فخر الدين بجرأتها والتعبير عن مشاعرها بصراحه، فهاجمت مريم بشكل عنيف المخرج الراحل يوسف شاهين،وقالت عنه: "في نظري أنا أوحش مخرج في الكرة الأرضية".

 

 ورفضت مريم أن تلقب فاتن حمامة بسيدة الشاشة وقالت إنها تلعب أدوار معينة ولا تستطيع أن تجسد "الأميرة انجي"، وقالت "كلنا سيدات الشاشة".

بالرغم أنها جسدت أشهر قصة حب بنت الباشا التى وقعت فى حب "على" ابن الجناينى، إلا أن قلبها لم يجد الحب.

 

 تزوجت  مريم فخر الدين،  4 مرات كانت الاولى من المخرج محمود ذو الفقار.

 

وروت مريم، في حوار لها مع الإعلامي مجدي الجلاد، أن ذو الفقار كان يأمرها ويوجهها كالأب، كما أنه كسر إصبعها الأوسط في أحد المرات خلال محاولته صفعها على وجهها، وهو ما دفعها حينها للذهاب إلى منزل والدتها وهي حافية القدمين،وانفصلا عام 1960.

 

 

تزوجت من الدكتور محمد الطويل وأنجبت منه أبنها أحمد واستمر الزواج 4 سنوات، وبعد سفرها للعمل في لبنان عام 1968 تزوجت لمطرب السوري فهد بلان بعد فيلم “فرسان الغرام”، وكانت الحياة مستقرة حتى انفصلا بسبب مشاكل أبنائها معه، وبعد طلاقها تزوجت من شريف الفضالي وظلت معه فترة ثم انفصلا.

 

الإذواجية التي عاشت فيها مريم فخر الدين بين أم مسيحية زأب مسلم جعلتها لا تعرف الصلاه غلى  بعد الـ50.

ففي سن الخمسين أرادت مريم فخر الدين أن تصلي، ولكنها لا تعرف سوى الفاتحة فطلبت من الفنانة شادية أن تعلمها الصلاة، وأرسلت لها الثانية كتاب ”المسلم الصغير”، ولكنها لم تستوعب شيئا، وذات مرة اتصل بها الشيخ محمد متولي الشعراوي وشرح لها كيف تصلي، فحفظت قصارى السور ثم تعلمت كيفية أداء الصلاة بطريقة صحيحة وواظبت عليها.

 

حصرها جمالها في تقديم الأفلام الرومانسية خلال فترة الخمسينات والستينات لتجسد أدوار الفتاة الرقيقة الجميلة العاطفية المغلوبة على أمرها، وظهر ذلك خلال أفلام "رد قلبي، الأيدي الناعمة، حكاية حب، ملاك وشيطان".

إلا أن حسناء الشاشة، قررت أن تتمرد على هذه النوعية من الأفلام التي حصرتها في قالب محدد، ففي مطلع السبعينات قدمت دور الأم في أكثر من عمل منها "بئر الحرمان" عام 1969، وفيلم "الأضواء" عام 1972.

حكت مريم عن أشهر أدوارها " إنجي" في فيلم "رد قلبي" : إجري وقتها 3 آلاف جنيها، ولكن الجهة المنتجة عرضت وقتها ألف جنية فقط، فوافقت، رغم انني اشتريت ملابس بألف ومائتين جنيه من مالي الخاص ولم اغضب او احزن ويكفيني انه ظل يعرض لأكثر من خمسين عاما بنجاح كبير فنحن كنا نشتغل للمجد اما الآن فالممثلات يعملن من أجل الفلوس فقط، واقول لهم الأموال تذهب ولكن المجد هو الباقي" .
 

وقدمت مريم فخر الدين أكثر من 240 عملًا سينمائيًا، منها: "رنة خلخال، ورحلة غرامية، وأنا وقلبي، الأرض الطيبة، ورد قلبي، وحكاية حب، والبنات والصيف، والقصر الملعون، وطائر الليل الحزين، وشفاه لا تعرف الكذب، وبصمات فوق الماء، واحذروا هذه المرأة، والنوم في العسل.

وفي مثل هذا اليوم، رحلت عنا ملاك السينما المصرية بعد معاناة من المرض أدت لخضوعها لعملية جراحية لشفط تجمع دموي على المخ، لتدخل بعدها في غيبوية استمرت شهرًا حتى وافتها المنية. 

 

 

 

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان