رئيس التحرير: عادل صبري 01:27 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بـ«زائرات الخميس» .. اتهامات الإباحية تلاحق السعودية بدرية البشر

بـ«زائرات الخميس» .. اتهامات الإباحية تلاحق السعودية بدرية البشر

فن وثقافة

رواية "زائرات الخميس" للكاتب بدرية البشر

بـ«زائرات الخميس» .. اتهامات الإباحية تلاحق السعودية بدرية البشر

كرمة أيمن 02 نوفمبر 2017 16:44

في المجتمعات الشرقية، حيث التمسك بالعادات والتقاليد، هناك مناطق محظورة وشائكة ممنوع الاقتراب منها، وخاصة في الأدب وتحديدًا الروايات ما زالت مكبلة بأساور النقاد الذين يرمون بسهام نقدهم أي شئ يتعلق بالجنس، بل أن الدولة تقف أحيانًا موقف المراقب وتقذف بأصحاب تلك الأعمال إلى السجن.

 

ونحن اليوم أمام رواية جديدة تطرقت لهذا الموضوع الشائك، للإعلامية السعودية بدرية البشر تحمل عنوان "زائرات الخميس"، لتثير ضجة عارمة في أنجاء المملكة ويتصدر هشتاج "سحب كتاب بدرية الإباحي" مواقع التواصل الاجتماعي.



والغريب في الأمر، إن رواية "زائرات الخميس" التي وجهت لها اتهامات بالإباحية، قصة اجتماعية محورها أن الأطفال لا ينسون، ويكبرون قاطعين عهداً على أنفسهم ألا يكرروا أخطاء آبائهم بحقهم، لكنهم في التفافات طرق الحياة، يستيقظون فجأة ليدركوا أنهم صاروا نسخًا من آبائهم.
 

وكانت بداية اكتشاف ذلك، عندما كتب أحد المواطنين السعوديين "نواف المهدي" تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قال فيها: "كيف لكتاب بهذا المحتوى يباع في قسم كتب الأطفال؟ أخطأت بعدم تدقيقي لمحتوى الكتاب قبل شرائه، ولكن خطأكم أفدح".




ولم يستغرق الأمر دقائق، لترد عليه مكتبة "جرير": "نتفق معكم في حرصكم، تم سحب النسخ من المكتبة، نشكر لك ملاحظتك".



وفي ظل صمت الكاتبة بدرية البشر، أعلنت وزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودية عن إصدارها أوامر بسحب كتاب "زائرات الخميس” للإعلامية بدرية البشر، بعد تداول صورة لصفحة من الكتاب، قال نشطاء إنها تحوي مضامين جنسية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، هاني الغفيلي، عبر حسابه الرسمي تويتر “وزارة الثقافة والإعلام تُوجّه فوراً بسحب كتاب زائرات الخميس لبدرية البشر، الذي صدر في فترة الإدارة السابقة وتفتح تحقيقاً في الموضوع".




وليست رواية "زائرات الخميس" لبدرية البشر، أول رواية في الوطن العربي تثير ضجة بسبب محتوها "الجنسي"، وكانت آخر تلك الروايات "استخدام الحياة" للكاتب المصري أحمد ناجي، والتي سميت بالرواية التي سجنت صاحبها.

 

وقررت محكمة جنح بولاق أبوالعلا، حبس الكاتب الصحفي ‫‏أحمد ناجي، عامين، بعد نشره فصلًا منها في جريدة أخبار الأدب، بتهمة بنشر مواد أدبية تخدش الحياء العام وتنال من قيم المجتمع.

وكذلك رواية "صمت الفراشات" للكاتبة الكويتية ليلى العثمان، ورواية "اسمه الغرام" للكاتبة اللبنانية علوية صبح، وكذلك رواية "موسم الهجرة إلى الشمال" للروائي السوداني الطيب صالح، بالإضافة لروايتين للكاتب يوسف زيدان هما: “عزازيل" و"ظل الأفعى"، ورواية "شيكاغو" للكاتب علاء الأسواني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان