رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| «الفترة السوداء» قصة نضال كوريا ضد الاستعمار الياباني

بالفيديو| «الفترة السوداء» قصة نضال كوريا ضد الاستعمار الياباني

فن وثقافة

رضوى عبد اللطيف، خبير الشئون الدولية باحتفالية إعلان القاهرة

باحتفالية إعلان القاهرة..

بالفيديو| «الفترة السوداء» قصة نضال كوريا ضد الاستعمار الياباني

كرمة أيمن 01 نوفمبر 2017 15:47

احتفلت سفارة جمهورية كوريا الجنوبية بالقاهرة؛ بالذكرى الـ74 لإعلان القاهرة، الذي حصلت بموجبة كوريا على استقلالها التام بعد استعمار اليابان لها، وذلك بحضور عدد من الدبلوماسين من مصر وأمريكا وبريطانيا وكوريا.

واستهلت الاحتفالية، بندوة "الدراسات الكورية في الشرق الأوسط وأفريقيا" وشارك فيها عدد من طلبة قسم اللغات الكورية بكلية الألسن جامعة عين شمس، وذلك بحضور كيم بيونج كوان، القائم بأعمال سفير كوريا الجنوبية بمصر، ود. عبد الناصر بدوي؛ نائب رئيس جامعة عين شمس، ود. يسري فؤاد؛ مدير تنمية مادة العلوم، ومستشار المادة بوزارة التربية والتعليم، وعلاء فهمي؛ رئيس جمعية الصداقة المصرية الكورية.



وفي الجلسة الأولى شاركت رضوى عبد اللطيف؛ خبير الشئون العربية والدولية، بكلمة بحثية بعنوان "أمنيات الوحدة والسلام تحطمها صواريخ كيم"، معربة عن سعادتها لتواجدها في المكان الذي شهد إعلان القاهرة منذ 74 عامًا.

وروت خبير الشئون العربية الدولية؛ قصة كفاح ونضال الكوريين ضد الاستعمار الياباني للحصول على الاستقلال، موضحة أن هذه الفترة سميت بـ"الفترة السوداء".

وقالت رضوى عبد اللطيف؛ خبير الشئون الدولية؛ إن كوريا الجنوبية تحتفل بمرور 74 عامًا على استقلالها من سيطرة اليابان عليها، لكنها ما زالت أمنيات السلام والوحدة عالقة بأذهان الكوريين.

وأضافت: "يعيش العالم على وفع التوتر الذي تسببه التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية التي زادت وتيرتها في الفترة الأخيرة وتهدد باقتراب وقوع حرب عالمية ثالثة أو حرب نووية فتاكة لن يكون فيها طرف منتصر.

وتابعت: "ولكي نعرف مستقبل العلاقات بين الكوريتين علينا أن ننظر لتاريخهما، وكيف أنه رغم مرور عقود طويلة على الانفصال لا زالت أمنيات الوحدة والسلام عالقة في أذهان وقلوب الكوريين.



 

واسترجعت رضوى عبد اللطيف، الزمن، لتعود إلى القرن التاسع عشر، عندما تنافست الدول الأوروبية والأسيوية لفرض السيطرة على شبه الجزيرة الكورية، وبعدما انتصرت اليابان على كل من الصين وروسيا، قررت ضم الاراضي الكورية بالقوة، لتبدأ حقبة الاستعمار الياباني لكوريا عام 1910.

 

وأشارت إلى أن اليابان سعت لطمس ثقافة الشعب الكوري ومنعتهم من استعمال اللغة الكورية في المدارس، لتبدأ عام 1919 المظاهرات الوطنية لطرد الاحتلال الياباني.

 

وذكرت خبيرة الشئون الدولية والعربية، إن كوريا ظلت تابعة لليابان طوال فترة الحرب العالمية الثانية، وفي أغسطس 1945 اعلنت اليابان استسلامها نهائيًا بعد سقوط القنبلتين النوويتين على هيروشيما ونجازاكي، وبدأت الحكومة الأمريكية والاتحاد السوفيتي التصرف في تركة الإمبراطورية اليابنية، وقسمتها إلى نصفين شمالي وجنوبي.

 

وأوضحت، أنه بعد إتمام الانتخابات في النصفين، بدأت الأمور تركن إلى الاستقرار شيئًا فشيئًا، ونجحت كوريا الجنوبية في إصدار دستورها في 17 يوليو 1948، وانتخب لي سونغ مان رئيسًا للجمهورية، وفي كوريا الشمالية أصبح كيم إيل سونغ رئيسًا في أغسطس 1984، وفي نفس العام انسحبت الاتحاد السوفيتي من كوريا الشمالية، وأيضًا الولايات المتحدة من كوريا الجنوبية، وحاولوا توحيد الكوريتين لكن الاحتلال كان قد ترسخ في وجدان الشعب الواحد وحوله إلى شعبين.

 

شاهد الفيديو: 
 


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان