رئيس التحرير: عادل صبري 05:24 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور| بمعرض للكتاب ولوحات فنية.. افتتاح أسبوع الثقافي التونسي باﻷقصر

بالصور| بمعرض للكتاب ولوحات فنية.. افتتاح أسبوع الثقافي التونسي باﻷقصر

فن وثقافة

افتتاح الأسبوع الثقافي التونسي بالاقصر

بالصور| بمعرض للكتاب ولوحات فنية.. افتتاح أسبوع الثقافي التونسي باﻷقصر

كرمة أيمن 24 أكتوبر 2017 15:13

"الربيع العربي بدأ في تونس ثم انتقل إلى مصر ثم لباقي الدول العربية.. صحيح أنه لم يكن ربيعًا فى كل البلاد العربية لكنه على الأقل في تونس ومصر حافظ على حجته وحافظ على أن يكون ربيعًا للحرية وربيعًا للنور"…

بهذه الكلمات بدأت فعاليات أسبوع الثقافة التونسي، الذي يقام ضمن الاحتفال باختيار الأقصر عاصمة للثقافة العربية لعام 2017، الذي افتتحه الكاتب حلمي النمنم وزير الثقافة، ونظيره التونسي محمد زين العابدين، بحضور الدكتور هيثم الحاج على رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، والدكتور محمد بدر محافظ الأقصر، ونجيب المنيف السفير التونسي بمصر، والسيد رضوان عباده وزير النقل التونسي.



ويتضمن أسبوع الثقافة التونسي، معرض للكتاب يقام بساحة أبو الحجاج ويستمر حتى 1 نوفمبر المقبل، ومعرض للفن التشكيلي بعنوان "مدرسة تونس".

وقال الدكتور حلمي النمنم؛ وزير الثقافة، إن العلاقات الثقافية بين مصر وتونس قديمة جدًا وتعود إلى أقدم العصور ونتذكر جيدًا ابن خلدون والدولة الفاطمية وأسماء كبيرة، وباستمرار كان هناك علاقة وطيدة بين جامعة الأزهر وجامعة الزيتونة باعتبارهما أقدم جامعتين عربيتين.



وأضاف: "في العصر الحديث كانت مصر وتونس تسيران فى خطين متوازيين، فلم يكن مصادفة أنه فى توقيت واحد تقريبًا فى القرن التاسع عشر أن تكون تونس ومصر أقدم بلدين فى الشرق لدى كل منهما دستور مكتوب وأقدم بلدين فى الشرق لدى كل منهما برلمان فى زمن الباى التونسى وإسماعيل باشا فى مصر".

وتابع: "لم يكن مصادفة أن يكون أول صوت للاستنارة والتنوير والحضارة والتقدم فى المنطقة العربية خير الدين التونسي ورفاعة الطهطاوي المصرى فالعلاقات قديمة جدا وقوية جدا وينبغي أن نحافظ عليها وما هذا الأسبوع إلا تعبير عن زخم تلك العلاقة".



وفي كلمته، قال وزير الثقافة التونسي زين العابدين، إن مدينة الأقصر أخذت مشعل هذه السنة من مدينة صفاقس التونسية كعاصمة للثقافة العربية، وهذا التزاوج الجميل بين مدننا التاريخية فى حقل الإبداع الثقافى والفنى لهو خير دليل على أن حضارتنا العربية صامدة أمام كل التحديات وترتكز على أسس متينة وترمى بعروقها فى عمق التاريخ".

وأكمل زين العابدين، "إننا ندرك أن إعادة بناء المشروع الثقافي الوطني، وتجديد العقد الاجتماعى فى مجتمعاتنا على أساس المواطنة الواعية والفعالة هى الشروط الوطنية للتنمية واستعادة الأسس التاريخية بين أمم العرب".



وأوضح زين العابدين، أنهم في تونس اختاروا مدن بذاتها مدنًا للحضارات حتى تبدأ الثقافة والفنون فى ملء الفراغات ويدخل الكتاب فى كل بيت، ومثلما هذا الشأن فى أرض مصر فإن مدينة تونس وريثة قرطاج، تماما مثل مدينة الأقصر التى تعتبر وريثة الحضارة الفرعونية بمعابدها مثل الكرنك الذى خلده الموسيقار محمد عبد الوهاب فى موسيقاه، وتاريخنا شاهد على عمق حضارتنا وطموحنا اليوم هو أن نكون فى مستوى عمق تاريخنا".



ويضم المعرض الإصدارات التونسية، كما يحوي أحدث اصدارات هيئة الكتاب من النشر العام والسلاسل التى تصدرها الهيئة في مختلف المجالات بالإضافة إلى كتب مكتبة الأسرة وكتب الأطفال بتخفيضات تصل إلى 50%.
 

ويفتح المعرض أبوابه للجمهور على فترتين الفترة الأولى من العاشرة صباحًا حتى الثانية ظهرًا والفترة الثانية من الخامسة إلى الحادية عشر مساءً.











  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان