رئيس التحرير: عادل صبري 04:03 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

«الشارقة للكتاب» يفتح أبوابه 1 نوفمبر.. وصابر عرب شخصية العام الثقافية

«الشارقة للكتاب» يفتح أبوابه 1 نوفمبر.. وصابر عرب شخصية العام الثقافية

فن وثقافة

معرض الشارقة للكتاب

«الشارقة للكتاب» يفتح أبوابه 1 نوفمبر.. وصابر عرب شخصية العام الثقافية

كرمة أيمن 23 أكتوبر 2017 19:30

بمشاركة 1650 دار نشر، من 60 دولة، تنطلق فعاليات الدورة السادسة والثلاثين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، خلال الفترة من 1 نوفمبر المقبل وحتى 11 من نفس الشهر، في مركز إكسبو بالشارقة.

وعلى مساحة 14625 مترًا مربعًا، يجوب محبي القراءة وجميع أفراد العائلة داخل معرض الشارقة حيث تعرض أكثر من مليون ونصف عنوان؛ ثلثها عناوين جديدة صدرت في العام الجاري.


ويحفل البرنامج الثقافي بأكثر من 2600 فعالية ثقافية وفنية واجتماعية، يشارك بها 393 ضيفًا من 48 دولة، ليتناقشون ويتحاورون ويتثامرون على 11 يومًا.

"عالم في كتابي"

قال أحمد العامري؛ رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إن معرض الشارقة الدولي للكتاب، مشروعاً ثقافياً متكاملاً، محوره الأساسي الكتاب وما يرتبط به من مبادرات ومشاريع وأفكار، جامعاً كافة أفراد الأسرة من مختلف الأعمار، ويلتقي فيه كل محب للمعرفة، لينهل من معين ما ينظمه المعرض من فعاليات وما يستضيفه من شخصيات تلتقي جميعها على حب القراءة والرغبة في تبادل الأفكار والاستماع إلى الآراء المختلفة على قاعدة التواصل الإنساني الضروري لاستمرار الحياة.


 

وأوضح العامري، أن معرض الشارقة الدولي للكتاب اختار "عالمٌ في كتابي" شعاراً لدورته الـ36، ليجسد قيمة الكتاب المعرفية بكونه الأصل في الوصول إلى كل العلوم والمعارف في العالم وتحويلها إلى نتاجات معرفية وعلمية وترفيهية، ويتنقل بينها وكأنه يتجاوز الزمان والمكان.

وأشار إلى أن المعرض يجذب كل عام دولاً جديدة، بعضها يحضر للمرة الأولى ضمن معارض الكتاب في الوطن العربي، ومن بينها هذا العام "كوريا الجنوبية، وبنغلاديش، والدانمارك".

البرنامج الثقافي

وكشف رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أن فعاليات المعرض تتوزع على محاور ثابتة، فينظم برنامج "الفعاليات الثقافية" 300 فعالية بحضور 158 ضيفاً، وبمشاركة 39 دولة، فيما تشتمل فعاليات "المقهى الثقافي" على أكثر من 33 فعالية بحضور 60 ضيفاً ومشاركة 11 دولة، ويستضيف البرنامج الفكري 98 ضيفاً من 28 دولة، يقدمون 267 فعالية، ويولي المعرض عناية ببرنامج "فعاليات الطفل" مقدماً 1632 فعالية بحضور 44 ضيفاً وبمشاركة 20 دولة، منها: بريطانيا، والكويت، وبولندا، والأردن، وأستراليا، ومولدوفا، وروسيا، والهند، والبحرين، وأيسلندا، ومنغوليا، وسوريا، وإيطاليا، وأوكرانيا.



وبيّن العامري أن "ركن الطهي" يخصص هذا العام 72 فعالية بحضور 12 ضيفاً وبمشاركة تسعة دول أبرزها: الهند، والمملكة المتحدة، والمغرب، والسويد، وتايلند، فيما تخصص "محطة التواصل الاجتماعي" أكثر من 33 فعالية وورشة عمل متخصصة يشارك فيها نخبة من مشاهير الإعلام الجديد لطرح عدد من القضايا الثقافية، والإعلامية، والاجتماعية، كما يكشفون لزوار المعرض جوانب من علاقاتهم مع متابعيهم ومعجبيهم عبر هذه المواقع، وآلية الاستفادة منها في الترويج للقراءة والثقافة والحوار.



جديد هذا العام

وأعلن العامري، أن معرض الشارقة الدولي للكتاب يخصص في دورته الـ36، في القاعة رقم واحد جناحاً يحمل عنوان "منطقة المستقبل" تشارك فيها عشرٌ من كبرى الشركات المتخصصة في مجال النشر والكتاب الإلكتروني، يعرضون فيه تجاربهم، وجديد إصدارتهم، ويقدمون خدمات نوعية للقراء، تتضمن خدمات البحث، وشراء الإصدارات، وغيرها من التسهيلات.

كما يوفر المعرض تطبيقاً إلكترونياً يتيح للزوار والعارضين معرفة تفاصيل دورة هذا العام، والفعاليات التي تتضمنها ومواعيدها، والقاعات التي تقام فيها، وغيرها من المعلومات.



ضيف الشرف

وفيما يتعلق بضيف شرف المعرض لهذا العام قال العامري: "اختارت هيئة الشارقة للكتاب المملكة المتحدة ضيف شرف الدورة الـ36 للمعرض، حيث سننظم سلسلة من الأنشطة والبرامج التي تعكس عمق الثقافة الإنجليزية، وسيرة منجزها الأدبي، والفكري، والفني".



وتعد المملكة المتحدة، برنامجاً حافلاً لمشاركتها في المعرض، يتمثل أهمها في عرض أقدم نسخة للقرآن الكريم أمام زوار المعرض، لافتة إلى أن النسخة تعد واحدة من المقتنيات النادرة لجامعة برمنغهام البريطانية، ويشكل عرضها في "الشارقة الدولي للكتاب" فرصة أمام الباحثين والشغوفين في المعرفة، خاصة أن المعرض ينظم حولها ندوة حوارية يشارك فيها متخصصون في المخطوطات والتراث الإسلامي.

شخصية العام
 

واختار معرض الشارقة الدولي للكتاب، الدكتور محمد صابر عرب، وزير الثقافة الأسبق، ليكون شخصية العام الثقافية للدورة الـ 36، وذلك تقديرا لمكانته الثقافية البارزة وشخصيته الأكاديمية المتميزة.



وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد العامري، إن محمد صابر عرب يمثل شخصية ثقافية ملهمة، إذ طالما ارتبط بممارسة العمل الثقافي، ودعم المثقفين، وتحفيز الباحثين، وتخريج أجيال من الطلاب المتعلمين، إضافة إلى وجوده المتكرر فى معرض الشارقة الدولي للكتاب، وحرصه على التفاعل مع مشروع الشارقة الثقافي والمعرفي والفكري.

وولد عرب فى 1948، وعمل أستاذًا للتاريخ الحديث فى جامعة الأزهر، وشغل مناصب مهمة عدة مثل رئيس مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة لدار الكتب والوثائق القومية، قبل أن يصبح وزيرًا للثقافة فى ثلاث حكومات مختلفة بعد الانتفاضة الشعبية التي أطاحت حكم الرئيس السابق حسني مبارك فى 2011.

وصدرت له الكثير من المؤلفات من بينها "قضايا لها تاريخ"، و"العرب والحرب العالمية الأولى"، و”4 فبراير 1942.. يوم فى تاريخ مصر"، و"أربعون عامًا على حرب السويس"، و"وثائق مصر في القرن العشرين"، و"أزمة مارس 1954 في الوثائق البريطانية"، و"أوراق الدكتور طه حسين"، و"الدين والدولة في الفكر الإباضي"، إضافة إلى عشرات الدراسات والأبحاث.

وكرّمته مؤسسات عدة من داخل مصر وخارجها، وحصل على جائزة الدولة التقديرية فى العلوم الاجتماعية عام 2011.


كتاب ومثقفون
 

وتوقف أحمد العامري عند ضيوف المعرض بقوله: "نستضيف هذا العام قائمة من كبار الشخصيات الذين يثرون فعاليات المعرض، بمؤلفاتهم، ورؤاهم، وأطروحاتهم الثقافية، ومنهم: الفنان السوري العالمي غسّان مسعود، والروائي الجزائري واسيني الأعرج، والشاعر والروائي الفلسطيني إبراهيم نصر الله، والكاتب السعودي عبده خال، والروائي والقاصّ الأردني جمال ناجي، والشاعر والكاتب العُماني سيف الرحبي، والكاتب الكويتي د. طالب الرفاعي، والروائي المصري أحمد مراد، والروائي الكويتي سعود السنعوسي، والروائي السعودي د. محمد حسن علوان، والناقدة المصرية د. ثريا العسيلي، والكاتبة الليبية نجوى بن شتوان، والروائي المغربي عبدالكريم جويطي، والروائي العراقي سنان أنطوان، والروائي التونسي كمال الرياحي".


 

وأضاف: "إلى جانب مجموعة كبيرة من نخبة الكتاب والأدباء والشعراء والمثقفين العرب، سيكون معنا أيضاً قائمة مميزة من الشخصيات والكتاب من مختلف دول العالم، منهم: لاعب الكريكيت الباكستاني السابق وسيم أكرم، والكاتب الأمريكي المتخصص بأدب اليافعين بيتر لورانجيس، والكاتبة والروائية الأمريكية فيكتوريا كريستوفر، والكاتب الفرنسي جوليان كولومو، والمصور والمخرج الهندي رايان لوبو، والروائي والشاعر الفلبيني إدغار سامار، والكاتب الهندي موتوفيل كارونانيدي ستالين، والكاتب والمؤرخ البريطاني بيتر فرانكوبان، والكاتب الهندي فيكاس سواروب، والكاتب والصحفي الباكستاني محمد حنيف، والعالمة والمؤلفة الأمريكية ليزا جينوفا، والشاعرة الجاميكية لورنا جووديسن".




 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان