رئيس التحرير: عادل صبري 12:56 مساءً | الخميس 22 نوفمبر 2018 م | 13 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالفيديو|يوسف وهبي.. «عميد المسرح» الذي اصطدم بالأزهر وسخر من نفسه

بالفيديو|يوسف وهبي.. «عميد المسرح» الذي اصطدم بالأزهر وسخر من نفسه

فن وثقافة

الفنان يوسف وهبي

بالفيديو|يوسف وهبي.. «عميد المسرح» الذي اصطدم بالأزهر وسخر من نفسه

سارة القصاص 17 أكتوبر 2017 15:11

"حوربت في فني حوربت في كل عمل قدمته ولكني انتصرت".. كلمات قليلة ولكنها تلخص مشوار طويل امتد لمدة 60 عامًا، لأحد رواد المسرح المصري، ابن الذوات الذي اختار طريق الشهرة، ليصبح "رمسيس" المسرح، وسفير  الفن الراقي.. إنه يوسف بك وهبي الذي تحل اليوم ذكرى وفاته الـ 35.

 

في أسرة من علية القوم، ولد  يوسف وهبي، بمدينة الفيوم على شاطئ بحر يوسف، حيث كان والده "عبد الله باشا وهبى" يعمل مفتشاً للرى بالفيوم.

 

كان لوالده عدد من الأعمال التي خلدت اسمه فقام  بحفر "ترعة عبد الله وهبى" بالفيوم، والتي حولت آلاف الأفدنة من الأراضي الصحراوية إلى أراضي زراعية، كما أنشأ المسجد المعروف باسم "مسجد عبد الله بك".

 

 أردا الوالد أن يسير ابنه على خطاه، لكن الصبي شغف بالتمثيل بعد حضوره  لعروض فرقة الفنان اللبنانى "سليم القرداحى" في سوهاج، ليبدأ  هوايته بإلقاء المونولوجات وأداء التمثيليات بالنادى والمدرسة.


التمثيل جرده من تقاليد العائلة؛ ليقرر أن يعمل ممثلاً بالسيرك لينتقل من أعلى طبقة في المجتمع إلى أدنى طبقة وهي طبقة "المشخصاتية" التي لم يكن معترفا بشهادتها أمام محاكم الدولة في ذلك الوقت.

 

هذا القرار الصادم لم يمر مرور الكرام، فوالده أمر بطرده من بيت العائلة، وألحقه بالمدرسة الزراعية في محاولة منه "لإصلاحه وتهذيبه".


لم  يستجب يوسف وهبي وهرب إلى إيطاليا لتعلم المسرح، وهناك تتلمذ على يد  الممثل الإيطالى "كيانتونى، ولم يعد إلى مصر إلا بعد أن وصله خبر وفاة والده الباشا الذي توفي وترك له ولأخوته ثروة كبيرة.

 

بواسطة أمواله التي ورثها عن أبيه،  أنشأ  فرقة مسرحية خاصة وأطلق عليها فرقة رمسيس، وقرر أن يقدم بها شيئا مختلفا عما يقدمه مشاهير المسرح في ذلك الوقت"علي الكسار ونجيب الريحاني"بعد أن قام بدراسة أعمالهم دراسة متأنية، وأطلق علية في تلك الفترة من بداياته لقب "رسول العناية الإلهية" الذي سوف ينهض بفن التمثيل في مصر.

 

وبدأ بمسرحية "المجنون" كباكورة لأعماله المسرحية حيث عرضت على مسرح "راديو" عام 1923 وكانت معظم مسرحياته في بدايات حياته مترجمة عن أعمال عالمية لشكسبير وموليير وإبسن، ويعتقد البعض أن يوسف وهبي هو الذي أدخل فكرة الموسيقى التصويرية قبل رفع الستار التي لم تكن معروفة إلا في أكبر المسارح في العالم.

 

قدم للفن المسرحى أكثر من ثلاثمائة رواية مؤلفة ومعربة ومقتبسة مما جعل مسرحه معهداً ممتازاً للفن صعد بمواهبه إلى القمة، وصار ألمع أساتذة المسرح العربي.
 



تأخر دخوله إلى عالم السينما بسبب الحملة الصحفية والدينية التي أثيرت ضده بسبب نيته في وقتها تمثيل دور النبي محمد في فيلم لشركة ماركوس الألمانية بتمويل مشترك مع الحكومة التركية، وكان يرأسها في ذلك الوقت مصطفى كمال أتاتورك، حيث اضطر للانسحاب تحت ضغط شعبي ومن الملك  فاروق الذي هدد بسحب جنسيته المصرية منه.

 

ووقعت معركة بين يوسف وهبي و شيوخ الأزهر، وانتهت بإصدار مشيخة الأزهر فتوى تحريم تصوير الرسل.

 

 وفي عام 1932 أنتج "أولاد الذوات" الذي كان أول فيلم عربي ناطق وكان الفيلم مقتبسا عن إحدى مسرحياته الناجحة، حيث قام بكتابة النص وقام ببطولة الفيلم، كما قام محمد كريم أيضا بإخراجه. 

 

عمل بعد ذلك يوسف وهبي كمؤلف لثلاثة أفلام متتالية "ليلة ممطرة" "ليلى بنت الريف" و"ليلى بنت مدارس" كلها من إخراج توجو مزراحي، وبعد نجاحهم جميعا قام يوسف وهبي بإخراج فيلم "غرام وانتقام".

 

حصل على لقب "البكوية" عقب حضور الملك فاروق أول عرض لفيلم "غرام وانتقام" في سينما ريفولي بالقاهرة.


في عام 1979 قام يوسف وهبي بتمثيل دور اليهودي العجوز الذي يعشق مصر بعد أن عاش كل حياته بها وذلك في فيلم "إسكندرية... ليه؟"، وهي المرة الأولى التي يقوم فيها ممثل بأداء شخصية اليهودي بعد ثورة 1952، وقد أظهر في هذه الشخصية إحساسا مرهفا مدعما بخبرة سنين طويلة من الإبداع والفن.
 

صفعة أنور وجدي وعبد الوهاب 

 

لم يكن يتوقع عميد المسرح العربي يوسف وهبي، أن المطرب محمد عبد الوهاب، الذي استأجر منه مسرح رمسيس، هو نفسه الشاب الصغير الذي أهانه في شارع عماد الدين.

في بدايات محمد عبد الوهاب، كان يضع نصب عينيه أسباب نجاح المشاهير؛ ليأخذ بها في مشواره الفني، وكان يحترم موهبة الفنان يوسف وهبي،في مذاكرته التي نشرت في مجلة الكواكب عام 1954، قال الفنان محمد عبد الوهاب، إنه كان منبهرًا بالأستاذ يوسف وهبي، ما جعله يهجم على سيارته عندما نزل منها، و "شد على إيده عشان يبوسها"، لكنه فوجئ بصفعة على الوجه، وضربه بالشلوت، وقال له: "أمشي يا ولد.. يلا يا كلب يا بتاع الكلب امشي من هنا". 
 

وذات يوم ذكره عبد الوهاب بتلك الحادثة، وأعتذر له يوسف وهبي قائلًا: "والله يومها لم أكن اتصور أن واحدًا من الشارع سيكون نجمًا عظيمًا".


لم يكن عبد الوهاب الأول الذي نال صفعة قوية، أنور وجدى قد نال صفعة قوية على وجهه من يوسف وهبى، حين تأخر فى نقل قطعة ديكور فى إحدى المسرحيات حين كان ملحقا بفرقة رمسيس عام 1924 بوصفه عامل إكسسوار، واللافت للنظر أن أخطاءه تكررت حتى خصم منه يوسف وهبى صاحب الفرقة 15 جنيها، وبعد أكثر من ربع قرن أنتج أنور وجدى فيلم غزل البنات، الذي استعان فيه بيوسف وهبي نظير أجر 1000 جنيه، ولكنه أعطاه 985 فقط، مذكرًا إياه بمبلغ الخصم القديم.


 سخريته من نفسه 

كانت المبالغه في الأداء التمثيلي، جزءا من أداء يوسف وهبي في أعماله، وبالرغم من أنه ممثلا عظيما إلا أنه سخر بنفسه من نفسه  تمثيله  في فيلم إشاعة حب في مشهده امام عمر الشريف، وهو يقول: انت ملعون بعدد القبور اللي اتفتحت من أيام آدم لحد دلوقتي؛ بعدما ضبطت جوابات الغرام بين هند رستم وحسين الذي قام بدوره عمر الشريف.

 

في مُنتصف مشواره الفني، نشب خلاف بين عميد المسرح العربي، يوسف وهبي، وزوجته، عائشة فهمي، إثر غلق مسرح رمسيس، وخرج وهبي من بيته وليس معه سوى 50 جنيهًا.

 

ذهب وهبي مع عبدالوهاب، إلى صديقة لهما وأخبرها أنه يهوى المراهنة على سباقات الخيول، وأنه يوجد سباق على مرمى البصر، ولكن فقره منعه من ممارسة هوايته وأشفقت عليه صديقته وأعطته كل ما تملك وهو 25 جنيهًا.

 

وبالفعل شارك في الدقائق الأولى بمبلغ 20 جنيهًا ولكنه خسرها على الفور، ولم يتبق معه سوى الجنيهات الخمسة المتبقية، فتوجه وهبي إلى شباك المراهنات وسألهم عن أكثر الأحصنة خسارة فقالوا له إنه حصان يدعى رمضان، وكان كلما بدأ السباق نزف من أنفه وخسر السباق، فراهن عليه وللمرة الأولى يفوز رمضان ويكسب وهبي مبلغ 400 جنيه، أرسل بعدها لفرقته لتأتي للعرض في «الهمبرا»، بالإسكندرية، ووصف هذا الشهر بأنه كان أفضل شهر شهدته حياته المسرحية الطويلة حيث شهد إقبالًا كبيرًا.

 

 وبعدها طلق زوجته فيما بعد، غيابيا، إثر مشادة حامية بينهما، عايرته فيها بأموالها التى تنفقها عليه، فثار لكرامته، وترك المنزل صارخا: "أنا يوسف وهبى، ولم يخلق بعد من يمن عليّ بمليم واحد".

 

وتوفى يوسف وهبي 17 أكتوبر  أثناء العلاج إثر إصابته بسكتة قلبية مفاجئة، وكان إلى جواره عند وفاته زوجته وابنها.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان