رئيس التحرير: عادل صبري 12:45 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إيشيجورو.. أديب نوبل الذي وصف رواياته بالفاشلة

إيشيجورو.. أديب نوبل الذي وصف رواياته بالفاشلة

فن وثقافة

كازو إيشيجورو

إيشيجورو.. أديب نوبل الذي وصف رواياته بالفاشلة

آية فتحي 05 أكتوبر 2017 17:30

"فاز بجائزة نوبل للأدب لأنه كشف عن عمق شعورنا الوهمي بالارتباط بالعالم" بهذه العبارة أعلنت الأكاديمية السويدية  فوز الروائي البريطاني كازو إيشيجورو الياباني الأصل، اليوم الخميس، بجائزة نوبل للأدب لعام 2017م.


 

في يوم الثامن من نوفمبر 1954 ولد إيشيجورو في مدينة ناكازاكي المنكوبة بالقنبلة الذرية ثم انتقل في الخامسة من عمره مع أسرته  إلى أرض إنجلترا، ليعيش محاصر ومحمل بثقافتين، اليابانية والإنجليزية.


 

عاش الياباني الأصل وسط الإنجليز ليحصل على درجة الليسانس من جامعة كنت عام 1978، والماجستير من جامعة إيست أنجليا لدورة الكتابة الإبداعية عام 1980، بعد قضاء عام في كتابة الأدب، ثم أصبح مواطنًا بريطانيًا عام 1982  بشكل رسمي بعد حصوله على جنسيتها.


 

بدأ احتكاكه بالكتابة بعد الانتهاء من الدراسة قام بالسفر في أمريكا وكندا  وهو يكتب مذكرات ويرسل للشركات التسجيلات، ليستغل دراسته في الكتابة الإبداعية في توظيف ذلك في أعماله التي قدمها، والتي وقعت أحداث بعضها  الماضي، وحملت صفات أخرى الخيال العلمي والنغمة مستقبلية، فيما تفجر أخرى قضايا مجتمعية مهمة، بجانب ارتباطها بذكريات الحرب العالمية الثانية، وأزمات ما بعد الحرب.


وهو ما جسده في رواية "فنان من العالم الطافي" التي وقعت أحداثها في مدينة يابانية خلال فترة أعادة الإعمار بعد استسلام اليابان عام 1945.

 

كان إيشيجورو  حريص على أن تبقى اليابان وذكرياتها حية في ذهنه، وهو ما دفعه لكتابة رواية "منظر شاحب للتلال"، والتي تروي عن مواطنين يتعافون من دمار القنبلة الذرية الواقعة على ناكازاكي، متحدثًا عن ذلك:"تولاني إحساس بالذعر، وودت أن أحافظ على نسختي من اليابان آمنة، أن أصونها أدبيًا".

 

في حديثه عن أعماله قال إنه وهو في  التاسعة والثلاثين كتب روايته "من لا عزاء لهم" وهو يخوض "أزمة منتصف العمر" بعد أن أدرك أن الكُتاب يخطون أجمل روايتهم قبل سن الأربعين، "مثلهم مثل لاعبي الكرة".

 

كما وصف سيناريوهاته السينمائية الأربعة بوصف نادرًا ما يصف به أحدهم أعماله قائلًا أنها سيئة شارحاً أن السيناريو ينبغي أن يسرد القصة بالمرئيات المتحركة، لا بالذكريات أو الحوار.

وفي أحد تصريحاته الغريبة عن أحد أعمال تحدث عن روايته البوليسية "عندما كنا أيتامًا" أنها فشلت في رأيه فشلاً ذريعاً، على الرغم من فوزها بجائزة "ويتبريد" ورشحت للبوكر، معلنًا في أحد أحاديثه أنه لم يولع بالقراءة أو الكتابة في مستهل حياته.

 

لم تكن جائزة نوبل هي الوحيدة في مشوار إيشيجورو، فقد حصل خلال مسيرته الأدبية على عدد من الجوائز منها  جائزة جراناتا عن أفضل مؤلفين شباب بريطانيين عام 1983 وعام 1993، وعلى جائزة وايتبريد عام 1986 عن روايته الثانية "فنان من العالم العائم"، وحصل على جائزة البوكر عن روايته الثالثة "بقايا النهار" عام 1989.

 

 

كما رشحت رواياته الثلاث "فنان من العالم الطافي" و"بينما كنا يتامى" وأحدث روياته "لا تدعني أرحل" لجائزة بوكر، وصنفته صحيفة التايمز  في قائمتها لأعظم 50 مؤلف بريطاني منذ عام 1945.

 

قدم بطل نوبل اليوم عدد من الأعمال الأدبية التي أثرت المكتبة العالمية وتنوعت بين الرواية والقصة القصيرة، وهما  رواية "منظر شاحب من التلال 1982"، و" فنان من العالم الطافي 1986"، و"بقايا اليوم 1989" و"من لا عزاء لهم 1995"، و"بينما كنا يتامى 2000"، و"لا تدعني أرحل 2005".

ومن القصص القصيرة التي قدمها  "غريب وأحيانا حزين"،  "التسمم"، عشاء عائلي"، و"قرية بعد الظلام"، و"مقطوعات موسيقية".

 

وتحولت أشهر روايات الروائي الحاصل على نوبل وهم  "بقايا اليوم" و "كل ما اضطررنا لبذله"، إلى أفلام سينمائية.


 

وتجدر الإشارة إلى أن الأكاديمية كتبت في حيثيات قرارها أن إيشيغورو البالغ من العمر 62 عامًا "كشف في روايات مشحونة بعواطف قوية، الهاوية الكامنة تحت شعورنا الوهمي بالتواصل مع العالم، يعري في هذه الروايات الهاوية التي وصل إليها تضامننا المزعوم مع العالم".


 

ووقع اختيار لجنة التحكيم المؤلفة من كتاب ومؤرخين وباحثين في الأدب وعلوم اللغة على إيشيجورو من بين عدد من المرشحين هم  دون ديليلو، مارجريت إلينور آتوود، أدونيس، هاروكي موراكامي، نجوجي واثيونجو، عاموس عوز، ديفيد جروسمان، كلاوديو ماجريس، إسماعيل كإداري، ميشيل ويلبك، مظفر عبد المجيد النواب.

 

وتصل القيمة المالية للجائزة ما يعادل نحو 940 ألف يورو، وسيتم تسليم جائزة نوبل للأدب وجوائز نوبل الأخرى في العاشر من ديسمبر المقبل وهو ذكرى وفاة مؤسس الجائزة، ألفريد نوبل، مكتشف الديناميت.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان