رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

طارق لطفي: ابتعدت عن الأكشن في «بين عالمين».. وسأقترب من الكوميديا قريبًا

طارق لطفي: ابتعدت عن الأكشن في «بين عالمين».. وسأقترب من الكوميديا قريبًا

فن وثقافة

طارق لطفى فى حواره لمصر العربية

في حواره لـ"مصر العربية"..

طارق لطفي: ابتعدت عن الأكشن في «بين عالمين».. وسأقترب من الكوميديا قريبًا

عربى السيد 01 أكتوبر 2017 12:10

استطاع النجم طارق لطفى أن يظهر موهبته الفنية خلال السنوات القليلة الماضية، منذ أن ظهر  في مسلسل "مع سبق الإصرار"، ويرى العديد من النقاد أن النجومية جاءت له متأخرًا.

كشف خلال حواره مع "مصر العربية" عن تفاصيل شخصيته التى يقدمها في مسلسله "بين عالمين"، مشيرًا إلى الصعوبات التى واجهته أثناء التصوير.

وأكد على أن عرض العمل خارج السباق الرمضاني أو به يعود للجهة المنتجة فقط، والنجوم لا يتدخلون في هذا الأمر، وأوضح أنه من الممكن أنّ يقترب من الكوميديا خلال مسلسله القادم ولكن مع النص الذى يستحق.
 

 

وإلى نص الحوار..

فى البداية حدثنا عن شخصية "مروان" في "بين عاملين"؟
أجسد شخصية "مروان" الذى يعمل موظفا في وزارة الإسكان المصرية يتسم بالانتهازية والأنانية ويخون صديقه الذي تسبب في توظيفه، ويؤدي دور هذه الشخصية الفنان حازم سمير، ويورط زميله في العمل في دوامة من المشاكل داخل الوزارة ويعمل على الاستحواذ على منصبه، ويشعر صديقه بالحسرة والألم إلى أن يصاب فجأة ودون مقدمات بالشلل، وتتوالى الأحداث.


ماذا عن الصعوبات التى واجهت في العمل؟
مشاهد العمل تبتعد عن الأكشن بشكل كبير، ولكن أكثر الصعوبات كانت فى تحويلات الشخصيات التى أقدمها، وقمت بتقسيم مراحل الشخصية على المستوى النفسى إلى 10 مراحل إلى جانب فروق بسيطة فى الشكل.



ما سبب ابتعادك عن الأكشن في "بين عالمين" رغم احتوائه على قاعدة جماهيرية كبيرة؟
دائمًا أبحث عن التغير في الأعمال التي أقدمها، فقدمت الأكشن في "بعد البداية و شهادة ميلاد"، وبحثت عن التغير في "بين عالمين".


هل من الممكن أن تقدم عملا كوميديا؟
فكرت في هذا الأمر، ولكنى تراجعت عنه، لأننى لم أجد نفسي واثقًا من الكوميديا، لأن الكوميديا خطر، وتحتاج لموضوع مكتوب بحرفية وبشكل معين، ومن منظور يصلح أن أقدمه، يعتمد على المواقف وليس الإفيهات.


ما حقيقة اقتراب "بين عالمين" من شخصية سيد قطب وحسن الهضيبي؟
لم نقترب من هذه الشخصيات نهائيًا خلال أحداث العمل، وأحداث العمل كلها إنسانية اجتماعية، ونتناول التردد والاختيارات التى يتعرض لها الشخص كل يوم.

كيف يتناول المسلسل العالم الأخلاقى والمادى فى المعاملات البشرية؟

نناقش فكرة أن كل تعاملات الإنسان واختياراته تبنى على عاملين: المادة والمعاملات الإنسانية، وتأثير كليهما على الآخر، وحينما ركزنا على فكرة الاختيار، اكتشفنا أن كل إنسان يتعرض يوميًا لـ 3 اختيارات مهمة بشكل يومي على الأقل، إضافة إلى الاختيارات الثانوية، وهو ما يتعرض له «مروان» ويؤثر على أسرته وابنته وأصدقائه والبيزنس الخاص به.

 

هل «مروان» يشبه طارق لطفى الإنسان؟

وضعت نفسي محل مروان ووجدت أننى مررت ببعض الاختيارات المشابهة لما يتعرض لها، وهو شخصية إنسانية تنطبق مع جزء كبير من البشر، وستجد فيه نفسك وأنا كذلك ولكن فى بعض المواقف.

 

هل تدخلت فى السيناريو مع الكاتب أيمن مدحت؟

التعديل أمر مستحيل، لأننى لست مسئولا عن هذا، ولكن أقترح فقط، وتناقشنا معًا على مدار عام كامل، وهى المرة الأولى التى أتعاون فيها مع «أيمن»، بداية الفكرة عرضها على المخرج أحمد مدحت بعد الانتهاء مباشرة من تصوير «شهادة ميلاد»، وأعجبت جدًا بها، ووجدت فيها تحديًا لأنى لا ألعب على فكرة الأكشن والساسبنس وكلاهما «سبايسي» يجذب الجمهور، وحاولنا أن نقدم أفضل صورة للورق والسيناريو.


هل تؤيد أم ترفض عرض العمل حصريًا؟
الاتجاه العام والقادم للعروض الحصرية، عدا مسلسلين أو 3 على الأكثر، والمنافسة مرتفعة جدًا بين 5 قنوات ضخمة، والكل يبحث عن اسم النجم الذى يضمن لها النسبة الأعلى من المشاهدة، وإن كنت أتمنى أن أكون على 6 قنوات، لكنها ظروف التسويق فالعرض الحصرى ليس ميزة.

 

هل ترى أن توقيت عرض "بين عالمين" مناسب؟
توقيت عرض العمل يرجع للجهة المنتجة، ولا نتدخل فيه نهائيًا، ولكن كان من المقرر أن يعرض العمل خلال السباق الرمضاني، ولظروف خارجة عن إدارة كاست العمل توقف التصوير لعدة أشهر إلى أن استأنفنا التصوير ويتم عرض العمل حاليًا.

 

لماذا تأخر مشروعك السينمائى الجديد؟

أشارك السيناريست عمرو سمير عاطف في فيلم جديد له، ويحاول تكثيف الكتابة لإنجاز العمل لكنه لم يستطع، وطلب مني أن يؤجل المشروع حتى ينتهى من كتابة مسلسله لرمضان، ورفضت التسرع في كتابته لأنه فكرة تحتاج للتحضير له بشكل جيد، وحصلت على وعد منه أن ينفذه بمجرد انتهائه من كتابة الحلقة الأخيرة من المسلسل، وسينتهى منه بعد شهر من هذا التوقيت، ليعرض في موسم الصيف، وحتى الآن لم نحدد الاسم المبدئي، مجرد معالجة فقط، وهو عمل أكشن بشكل مختلف يخرجه أحمد مدحت.

ماذا عن مصير فيلمك «الحشاشين»؟

مازال مجرد حلم أتمنى أن يرى النور، لكنه يحتاج لدعم من الدولة لأنه مشروع غير ربحي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان