رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فضل شاكر.. من «جوا الروح» لـ«جوا السجن»

فضل شاكر.. من «جوا الروح» لـ«جوا السجن»

فن وثقافة

الفنان فضل شاكر

بعد الحكم بحبسه 15 عامًا

فضل شاكر.. من «جوا الروح» لـ«جوا السجن»

سارة القصاص 30 سبتمبر 2017 13:31

اسم لمع في عالم الغناء، لاحقته أضواء الشهرة مبكرا، وصوته كان يعلو في سماء الفن، ولكن ما لبث وأن تغيرت الأوضاع وبدلا من أن يطارده المعجبين أصبح مطلوب القبض عليه، بعدما اتخذ الجهاد طريقا له؛ ليكون من "جوا الروح" لجوا السجن"..إنه  فضل شاكر.

 

لم يكن الطفل ذو الخامسة عشر ، الذي اتخذ من حفلات وأعراسها صيدا مكانا لممارسة الغناء؛ يعلم أنه مع مستقبل مأساوي.

 

 ومع مرور  السنوات ظل فضل يبحث يعمل في سبيل الوصول للشهر حتى جاء عام"1998" ولحن أغنيته  طمتى حبيبي متى" وفي تلك الأثناء تعرف فضل على إحدى شركات الإنتاج وهي شركة 'الخيول' التي تعاقدت معه لمدة 10 سنوات التي ساهمت في بداية سطوع نجمه في عالم الفن .

 

 وفي عام  عام 1999  كان فضل مع موعد مع النجاح فأصدر  ألبوم "بياع القلوب"  في 1999،  فكان بمثابة نقلة كبيرة له في عالم الفن فحقق نجاحا ساحقا والمبيعات الضخمة؛ ليصبح من النجوم البارزين الكبارِ في الوطن العربي.

 

وفي ألبومه الثالث "كان الحب القديم" قدم مجموعة  من أشهر أعماله؛ ليستمر مشوار النجاح حتى عام 2012.

 

وجاء عام 2012 ، الذي اختار فيه فضل بداية حكاية جديدة، وبدلا من أن تظل الصحف تكتب عن حفالته ونجاحه تحولت حياته، من شعارات كان  يرددها فضل شاكر ليدعم الثورة السورية إلى أحد أفرادها.

 

"الله يدمر بشار الأسد، الله يأخذ بشار الأسد، الله يحفظكم" كانت هذه الكلمات تشير إلى تطور سيطرأ على النجم فضل شاكر وخاصة أنها كانت في  مهرجان "موازين" المغربي؛ ليبدأ الأمور في أخذ منحنى جديد حين قرر  إحياء حفلات وتخصيص عائدها إلى الثورة السورية.

 

بدأت نبره فضل شاكر تصيح أكثر حده ضد النظام السوري ، وأصبح يعلن ذلك في أكثر من مكان وفي الساحات الفنية.

 

كان هذا التغير الذي طرأ على فكر فضل شاكل أصبح يظهر عليه حين قام بإطلاق لحيته وأخذ يقدم فيه أناشيدا إسلامية.

"أحمد الأسير" هذا الاسم  كان له دور محوري في قلب حياة فضل شاكر؛ يؤذن من مسجد بلال ابن رباح الذي يئم فيه "الشيخ" أحمد الأسير، الرجل الذي اعتبره شاكر شيخه ومعلمه في أكثر من فيديو.

 

استطاع الأيسر أن يقنع شاكر بالجهاد خاصة بعد أن حرق منزله وممتلكاته، ليسافر إلى  سوريا لليتصدي لميليشيا حزب الله الداعمة للأسد هناك، وشارك في اشتباكات ضدهم في لبنان.

 

بعدها انتشرت عدد من اﻷخبار عن  مقتل الفنان المعتزل "فضل شاكر" خلال تواجده في الأرضي السورية، أثناء خوضه في المعارك الدائرة بين قوات النظام والمعارضة في مدينة "دير الزور"، لكن نفي هذا الخبر الذي كان مجرد إشاعة.

 

ولكن بعد مرور سنوات، فاجئ فضل فضل شاكر في مقابلة مع قناة المؤسسة اللبنانية حليق الذقن، أجريت المقابلة في منزل شاكر حيث ظهر عوده في مكانه.

 

وأعلن شاكر في المقابلة، أنه لم يشارك في معارك عبرا، قائلاً: "أتمنى أن أعود الى الحياة الطبيعية"، لافتا أن "علاقته كانت سيئة جداً بالشيخ أحمد الأسير قبل حوادث عبرا".

 

بالرغم من الهجوم الكبير الذي تعرض له فضل شاكر من الوسط الفني باعتباره إرهابيا ، دافعت  الفنانة شرين عبد الوهاب،  التي أوضحت أنه شخص مسالم وغير قادر على أذى أحد.

 

وأضافت، خلال لقائها مع الإعلامي وائل الإبراشي، ببرنامج "العاشرة مساء" "في الأول والأخر الفنان فضل شاكر عربي وليس إسرائيلي وأنها لا تقبل التعدي على الجيش المصري أو الجيوش العربية"، مؤكده أنها تثق في براءة الفنان فضل شاكر ولو أخطأ سيتم محاسبته.

 

كما أنها حرصت على تقديم أغانيه في عدد من المناسابات ومطالبتها الجماهير بدعمة لعودته للغناء مرة أخرى.

ولكن منذ ايام قضت المحكمة العسكرية اللبنانية بالسجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة بحق الفنان فضل شاكر، بتهم مماثلة، وتجريده من حقوقه المدنية أيضا، حسب الوكالة اللبنانية.


 

وكان فضل شاكر قال أنه قتل جنديين في الجيش اللبناني، إثر الاشتباكات الأخيرة التي حدثت بين أنصار الشيخ الأسير والجيش اللبناني في مقطع فيديو نشر على "يوتيوب".


وظهر إلى جانب "شاكر" ثلاثة من مناصري الشيخ أحمد الأسير، قال أحدهم: "أي شي بيصير على الشيخ أحمد الأسير وأنصاره وعلى فضل شاكر، سيكون الرد مدوياً في كل المناطق، في طرابلس، في الشمال".


وقال شاكر، خلال مقطع الفيديو المتداول على موقع يوتيوب "فطيستين من الجيش اللبناني و 1 جريحا منهم الله يزيدهم".

 

جه المطرب اللبانى فضل شاكر، رسالة للحكومة اللبنانية، بقيادة سعد الحريرى، بعد الحكم عليه بـ15 سنة أشغال شاقة، قائلاً :"إن دوائر الدنيا تدور".

 

وكتب الفنان اللبنانى، عبر حسابه الشخصى، على موقع التغريدات القصيرة "تويتر": "وقل لآل الحريرى صبرًا فإنَّ نوائب الدنيا تدور".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان