رئيس التحرير: عادل صبري 09:06 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالفيديو| غناء وعزف وشعر.. باحتفالية عيد منتصف الخريف الصيني

بالفيديو| غناء وعزف وشعر.. باحتفالية عيد منتصف الخريف الصيني

فن وثقافة

احتفالية عيد منتصف الخريف

بالفيديو| غناء وعزف وشعر.. باحتفالية عيد منتصف الخريف الصيني

كرمة أيمن 29 سبتمبر 2017 18:31

"عيد منتصف الخريف يوقظ في القلوب المشاعر النائمة، والقمر في هذه الليلة البديعة الساحرة يشعرنا بالحنين لوطننا الصين".. بهذه الكلمات افتتح شي يوه وين؛ احتفالية عيد منتصف الخريف، بالمركز الثقافي الصيني بالقاهرة.

 

وبحضور السفير الصيني بالقاهرة سونج آيقوه، اجتمع عدد من الحضور من مصر والصين، ليحتفلوا بعيد الخريف الصيني، بأمسية فنية تتضمن غناء وعزف وإلقاء الشعر.

 

وشهدت احتفالية عيد منتصف الخريف، العديد من المفاجأت، كانت بدايتها عندما غنت إحدى الفتيات المصريات أغنية صينية شهيرة، فاستفزت مشاعر المستشار الثقافي الصيني شي يوه وين، ليقوم من مكانه ويمسك الميكرون ويشاركها الغناء.

 


 

وداعب شي يوه وين، الجمهور الحضور، قائلًا: "الأغنية دي من أشهر الأغاني الصينية وقريبة من قلبه ويحبها كثيرًا"، ثم صعد إلى المسرح وسط تصفيق وتشجيع من الحضور.





 

أما المفاجأة الأخرى، كانت من السفير الصيني بالقاهرة سونج آيقوه؛ عندما قرر المشاركة في فقرة المواهب، بعزف مقطوعة موسيقية على آلة "آرخو" وهي آلة موسيقية شهيرة في الصين وتشبه "الربابة" في الثقافة المصرية.




وعلى المسرح، امتزجت الموسيقة الصينية بالكلمات الصينية والأداء والصوت المصري ليتلاحم الشعبين المصري والصيني مع عذوبة الموسيقى وتأثيرها ليحتفلوا سويًا بعيد منتصف الخريف.




"بالشعر تتعزز الصداقات" وافتتحت هذه الفقرة المترجمة مي عاشور بإلقائها قصيدة "الولع بالحياة" للشاعر الصيني "وانغ جوه چن" وهو يعد أسطورة الشعر الصيني المعاصر، أطلق عليه لقب "أمير شعر العصر".

وعن اختيارها لترجمة ديوان "براعم الأمل" قالت مي عاشور: "إننا في أمس الحاجة إلى كلّ شىء يقاوم الإحباط، ويبعث أملاً جديداً، فكلّ شىء يحتوي على  هذه الروح، هو بمثابة ندفات أمل وطاقة، تتطاير من حولنا من حين إلى آخر".



 

وألقى الدكتور محسن فرجاني، أستاذ اللغة الصينية في كلية الألسن جامعة عين شمس، محاضرة عن عيد منتصف الخريف الصيني، مشيرًا إلى أن الاحتفال به يرجع لأسطورة قديمة تعود لـ3000 سنة، اضغط هنا للتعرف عليها.

وأوضح محسن فرجاني، أن المجتمعات القديمة وخاصة الزراعية كانت تهتم بكل ما له علاقة بين ما هو أرضي وسماوي، ولذلك قدس الصينيون القمر وكانوا يقدمون له القرابين خوفًا من اختفاءه.



وتابع: "وبمرور الزمن تحول هذا الطقس الديني إلى طابع احتفالي، يجمع الصينيون دائمًا بالظواهر المناخية، وتلتف العائلة للاستمتاع بضوئه الساحر البديع".

 

وأشار محسن فرجاني، إلى أن عيد منتصف الخريف ملهم للحضارة الإنسانية ويعد أحد أهم المواريث الصينية، واستخدمت أساطير القمر في العلاج النفسي عالميًا، ومنهم العالم النفسي الشهير كارل يونج؛ الذي تأثر بالفلسفة الصينية وعلاقة السماء بالأرض، وخاصة أسطورة القمر التي استمد منها الاحتفال بعيد منتصف الخريف، ليعالج بها إحدى مريضاته التي كادت أن تنتحر واكتشف فيما بعد أنها كانت تهدده بالقتل، ولولا هذه الأسطورة لما استطاع أن يعالجها.

 

وتخلل الحفل العديد من الفقرات الغنائية باللغة الصينية، وكذلك العزف على عدة آلالات موسيقية، وشارك الجمهور في الغناء بفقرة "كاريوكي" لأشهر فناني الصين.

 

 


 









شاهد الفيديو: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان