رئيس التحرير: عادل صبري 02:29 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

من هو صمويل جونسون.. ولماذا شجع الضرب بالمدارس؟

من هو صمويل جونسون.. ولماذا شجع الضرب بالمدارس؟

فن وثقافة

صمويل جونسون

من هو صمويل جونسون.. ولماذا شجع الضرب بالمدارس؟

كرمة أيمن 18 سبتمبر 2017 11:30

"معظم الناس يضيعون جزءاً من حياتهم في محاولة إظهار محاسن ليست فيهم"، "الثقة بالنفس أول مستلزمات الأعمال العظيمة"، و"ما يكتب دون مجهود يُقرأ عامة دون استمتاع"، كما "لا يهم كيف يموت المرء، بل كيف يحيا؛ فحادث الموت ذاته ليس مهما، فهو يحدث في وقت قصير جدا"…

 

أشهر مقولات الشاعر الإنجليزي صمويل جونسون، الذي يحتفل العالم اليوم بذكرى ميلاده الـ308 ، نظرًا لإسهماته في الأدب الإنجليزي، فكان أديبًا وناقدًا وكاتبًا.

ولد "صمويل جونسون" في 18 سبتمبر 1709، وينتمي للطائفة الأنجيلية ولم يكن يتوقع والديه أن يعيش طويلًا لولادته ضعيفًا جدًا، مما اضطرهم لتعميده مبكرًا مخالفًا للأعراف، خوفًا من موته.


وبعد أشهر قليله اكتشفت والدته أنه مريض بداء "الملك" -الخنازيري-، وقررت أن تأخذه في رحلة طويلة إلى لندن، عندما بلغ ثلاثين شهرًا، رغم أنها كانت تحمل في احشائها مولودها الثاني، لكي تلمسه الملكة ليبرأ من الخنازيري.

فعلت الملكة كل ما تستطيع، لكن القدر شاء أن يظل جونسون بعين واحدة وأذن واحدة، ويعيش مشوه الوجه.


ورث صمويل جونسون عن أبيه مبادئ المحافظين، والشغف بالكتب، فكان يقرأ بعضهم في مكتبة أبيه.

وقال صمويل لبوزويل فيما بعد، "كنت في الثامنة عشرة أعرف تقريباً قدر ما أعرفه الآن"، وبعد أن نال حظاً من التعليم الأولي انتقل إلى مدرسة لتشفيلد الثانوية، وكان في ناظرها قاسي القلب وهذا ما جعل الآباء الذين تعلموا على يديه يأبون إرسال أبنائهم إلى مدرسته.

 

الضرب بالسوط

 

استطاع صمويل جونسون، أن يرتقي باللغة الللاتينية، وحين سئل في كبره كيف تميز هكذا قال "كان معلمي يحسن ضربي بالسوط، لولا ذلك يا سيدي لما أفلحت في شيء".

وأعرب في شيخوخته عن أسفه لإهمال العصا، قائلًا: "في مدارسنا الكبرى اليوم يجلدون التلاميذ أقل مما كانوا يجلدونهم في الماضي، ولكن ما يتعلمونه فيها أقل، فهم يخسرون في طرف ما حصلوه في الطرف الآخر".

 

القاموس


"إنا لا نملك قاموساً للغتنا، ولا نكاد نملك أجرومية متوسطة الجودة".. كتب ذلك هيوم عام 1741، ليقترح روبرت ددسلي في حضور صمويل جونسون، تصنيف قاموس جديد.


لم يوافق صمويل، إلا بعد أن عرضوا عليه 1.575 جنيهاً على أن يلتزم بالمهمة، ووقع العقد في 18 يونيو 1746.

وبعد إطالة الفكر وضع في أربع وثلاثين صحيفة "خطة لقاموس للغة الإنجليزية" وطبعها، وأرسلها إلى عدة أشخاص منهم اللورد تشسترفيلد، الذي كان يومها وزيراً للدولة.

ووكل له تجميع قاموس الللغة الإنجليزية، بعد أن اكتسب سمعة أدبية وانتشرت له مجموعة كبيرة من المواضيع والمقالات في الصحافة.

وخرج القاموس للنور، بعد ثمان سنوات من العمل الشاق استعان خلالها صمويل ججونسون بـ6 مساعدين، ونشر القاموس في 15 أبريل 1755.

ولم يكن هذا القاموس الأول، ولكن كان بالتأكيد الأكثر أهمية في ذلك الوقت، ونشر 5 طبعات أثناء حياته، وخرج السادس عندما توفي.
 

ومات جونسون في 13 ديسمبر 1784 ودفن في دير وستمنستر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان