رئيس التحرير: عادل صبري 04:28 صباحاً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أبرز تصريحات طارق فؤاد في "صبايا الخير".. وهذا ما يميزه عن عمرو دياب

أبرز تصريحات طارق فؤاد في صبايا الخير.. وهذا ما يميزه عن عمرو دياب

فن وثقافة

الملحن والمغني طارق فؤاد

بالفيديو..

أبرز تصريحات طارق فؤاد في "صبايا الخير".. وهذا ما يميزه عن عمرو دياب

كرمة أيمن 14 سبتمبر 2017 16:13

كشف الملحن والمغني طارق فؤاد، عن موقف الفنانين منه عندما علموا بمرضه وأنه سبب ابتعاده عن الغناء لتأثر أحباله الصوتية وإصابته بالربو، وذلك خلال استضافته ببرنامج "صبايا الخير" مع الإعلامية ريهام سعيد.

وأشار طارق فؤاد، إلى أن الشاعر السعودي تركي آل الشيخ، تكفل بمصاريف علاجه في الخارج، وأنه في انتظار إصدار تأشيرة السفر خلال 10 أيام، وسيبدأ رحلة العلاج في ألمانيا ثم فرنسا.


وأوضح طارق فؤاد، أن الشاعر تركي آل الشيخ اتصل به، وعرض عليه المساعدة بعد تدخل المايسترو هاني فرحات، وعازف القانون ماجد سرور وآخرين.

ولم يكن هذا الاتصال الوحيد الذي تلاقاه طارق فؤاد، فكلمه الفنان أحمد زاهر وتامر حسني، وعرضا عليه المساعدة.

 

وعتب طارق فؤاد على الفنانة أنغام وشيرين عبد الوهاب، لعدم ردهم عليه، مشيرًا أنه اتصل بهم ليعرض عليهم ألحانه.

ولفت طارق فؤاد، إلى أنه أول من قدم شيرين عبد الوهاب لأول مرة كمغنية أمام الميكروفون، وكذلك أول مرة تصور فيها أغنية، ولم يكن يتوقع منها مثل هذا الرد.

وعن الفرق بينه وبين أبناء جيله، حيث كان زميلًا للفنان عمرو دياب في معهد الموسيقى العربية، استرجه طارق فؤاد ذكرياته قائلًا: "لم أعمل خلال مسيرتي الغنائية في الملاهي الليلية، باستثناء فترة عام 1985 كنت أقدم فقرة غنائية مع الفنانة حنان بمسرح أبو العلا وكنا نتقاضى 150 جنيه، وكانت الفقرة السابقة للفنان عمرو دياب، ويقدم خلالها أغنيتين فقط ولم يكن يتقاضى عنها أي أجر لرغبته في الانتشار آنذاك".

 

وأوضح طارق فؤاد، أن هناك فرق بين الأعمال التي قدمها وأغاني الهضبة، لافتًا أن الأغاني العاطفية التي يقدمها عمرو دياب عمرها قصير وستموت مع الوقت لأنها موجة، أما الاغاني التي قدمها مثل "القدس"، و"سكتنا واحدة" سوف تعيش على مر العصور، قائلًا: "قدمت أعمال تفيد البلد وتحترمني كفنان".
 

وعن أغاني المهرجانات، قال طارق فؤاد، إن الكلام الذي يغنى حاليًا فصفة عامة الآن ركيك، وأن فترة التسعينيات هي فترة هبوط الأغنية المصرية، وعن ما يقدمه أوكا وأورتيجا لن أقول سوى

"حسبي الله ونعم الوكيل".

وأختتم طارق فؤاد، قائلًا: “لا أشعر أنني كبرت على الفن، ولم يشغلني جمع المال فالن عندي رسالة، والمزيكا في دمي، وعقب شفائي سأعود وأغني أغنية للرسول مع تامر حسني".

شاهد الفيديو:





  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان