رئيس التحرير: عادل صبري 05:58 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أحمد رزق: بحثت فى التاريخ عشان "الكنز".. والبطولة الجماعية أفضل

أحمد رزق: بحثت فى التاريخ عشان الكنز.. والبطولة الجماعية أفضل

فن وثقافة

أحمد رزق

في حواره لـ"مصر العربية"..

أحمد رزق: بحثت فى التاريخ عشان "الكنز".. والبطولة الجماعية أفضل

حوار: عربي السيد 05 سبتمبر 2017 11:41

كشف الفنان أحمد رزق، خلال حواره مع "مصر العربية " عن الصعوبات التي واجهها أثناء تصوير دوره في "الكنز"، المعروض ضمن أفلام عيد الأضحي.

وتدور أحداثه حول أربعة عصور "العباسي والعثماني والفرعوني والسبعينيات"، ويتناول فساد وسطوة بعض رجال الدين عبر العصور على السلطة والتعاملات المزيفة والسيئة مع الشعب.

وأكد رزق، أنه وصل لحالة من الثبات النفسي أثناء تصوير العمل، ليصل للبعد النفسي لجيل العصر الملكي، مُشيرًا إلى أنه لا يشغله البطولة المطلقة أو الجماعية، وكل ما يشغل باله أن يقدم عملا يحمل رسالة حية للجمهور. 

وفيما يلي نص الحوار:

 

حدثنا عن الشخصية التي تقدمها في "الكنز

 

أجسد ضمن أحداث العمل شخصية عبدالعزيز "ضابط" في العصر الملكى، يشتغل بمكتب رئيس البوليس السياسي الذى يرأسه الفنان محمد سعد، ويتعرض هذا الضابط لمواقف عديدة في حياته، وسأظهر فى مرحلتين خلال أحداث العمل الأولى فى الأربعينيات والثانية فى السبعينيات من العمر.

 لكن أشيع أنك ستُجسد شخصية "الملك فاروق"؟

-هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، ولن أقترب من شخصية الملك فاروق ضمن أحداث العمل نهائيًا.
 

ماذا عن الصعوبات التى واجهتك أثناء التصوير؟

الوصول للبعد النفسي للشخصية التى أجسدها وان أعيش حقيقًا فى العصر المملوكي بكل تفاصيله هو أصعب ما واجهني في تصوير الكنز، ولكن هناك بعض الصعوبات التى تواجه أى فنان مثل أى عمل آخر يتناول أحداث في فصل الشتاء ويتم التصوير في فصل الصيف، وكل ما أستطيع أن أقوله أنّ الصعوبة كانت فى مشهد من مشاهد الكنز.

كيف كان التعامل مع فريق الفيلم وخاصة أنه يحمل العديد من النجوم؟

التعامل مع كاست العمل ممتع للغاية، ولم نقابل كلنا بعض فى جميع أحداث الفيلم لأنه يتناول مجموعة من الفترات، كل فترة لها أبطال معينة، وكان تعاملي فى الفترة الأولى مع كل من "محمد سعد وأمينة خليل، وهيثم أحمد زكي"، مشيرًا إلى أنه يتمنى أن يكرر هذه التجارب مرة أخرى.

"الكنز" ينضم لأعمال التاريخية كيف عملت على الشخصية التى تقدمها؟

فى بداية الأمر كنت أرى المشاركة في العمل صعبة، ولكن بعد أن اقتنعت به قمنا ببحث طويل عن الشخصيات التي نقدمها وجمع المعلومات التاريخية ودراستها، وقمنا بتعديل بعض المشاهد بالاتفاق مع المخرج والمؤلف.

كيف ترى المنافسة بين "الكنز" والأعمال التى ستُعرض معه؟

"الكنز" عملًا يغرد منفردًا فى مكان آخر بعيدًا عن الأفلام التي ستُنافس معه خلال سياق عيد الأضحي السينمائي، مشيرًا إلى أنه يتوقع للعمل نجاحًا ساحقًا؛ لأنَّ الجمهور يحتاج إلى عمل مثل هذا يهتم بكل التفاصيل التاريخية، حيث يشارك فيه محمد رمضان وهند صبرى، وروبى، سوسن بدر، وهالة صدقى، وهيثم أحمد زكى، وأمينة خليل، ونهى عابدين، وأحمد صيام، وغيرهم من النجوم الذين سيتفاجأ جمهورهم بوجودهم فى الفيلم.

ما رأيك فى التصنيف العمرى للأعمال؟


أحيانا التصنيف العمري لا يظلم الأعمال، فهناك لجنة لمشاهدة الأعمال هى من تقرر نوعية العمل، وأى فئة تشاهده.

ماذا عن فيلم "سري للغاية"؟

هذا عمل ضخم وكبير سيكون من أضخم الأعمال التي ستنتج، ولا أريد التحدث الآن عن أية تفاصيل بخصوص هذا الفيلم لحين الانتهاء من اكتمال فريق العمل لأنه سيجمع مجموعة كبيرة من النجوم في مصر، وأحداثه تدور في الفترة الزمنية التي تلت ثورة 25 يناير وفترة حكم الإخوان وحتى ثورة 30 يونيو، وما شهدناه من أحداث مهمة خلال هذه السنوات، والفيلم من إنتاج إعلام المصريين لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، وشركة مصر السينما للمنتج كامل أبو علي.

من تفضل الظهور بطلًا مطلقًا أم بطل من مجموعة أبطال؟

أنا أؤمن بأن العمل الجماعي يخرج بشكل أفضل، وبأن البطولة الجماعية سبب في نجاح أي عمل درامي أو حتى سينمائي، فروح الفريق تجعل المجهود موزعًا على الأبطال، بشكل يخدم العمل، ويجعل الصورة النهائية له مميزة، لأن كل فرد يخرج أحسن ما عنده داخل العمل، وإن جاءت بطولة مطلقة بورق يستحق فلا مانع منها.

أين تجد "رزق نفسه" في الكوميديا أم التراجيديا؟

الكوميديا صعبة جدًا بعيدًا عن فكرة الاستسهال والاستخفاف التى ينتهجها الكوميديانات فى الفترة الأخيرة، لكن الحقيقة أنها تحتاج مجهودا، والفيصل فى كل ذلك الدراما والأحداث، مهم أن تكون مكتوبة بشكل راق غير مبتذل.

والمسرح ألم يشغل بالك؟

المسرح وحشنى جدًا، ولكنه يحتاج وقتًا كبيرًا وجهدًا أكبر، مع الأخذ فى الاعتبار أننى لا أخشى الوقوف على خشبته، فقد وقفت على المسرح كثيرا لأقدم أعمالًا نجحت ولا تزال حاضرة فى ذهنى، وأتمنى أن أعود للمسرح بفكرة وقصة جيدة تعيد المسرح إلى رونقه مرة أخرى.

 في مسلسلك الماضي "إزي الصحة" لم فضلت شخصية الممرض؟

الأمر صدفة غير مقصودة، وكل ما في الموضوع أنني عندما يعرض عليّ موضوع جميل وبطله يكون طبيبًا، فلا أستطيع أن أرفضه، فمثلًا، في مسلسل «سارة»، قدمت دور الطبيب النفسي. وفي «الكيف» كنت كميائيًا، وهنا في «إزي الصحة» ممرض ترك كلية الطب بعد وفاة والده حتى يتحمل مسؤولية أسرته.

العمل تناول قضية هامه فى المجتمع ألم تخشَ الهجوم عليك؟

المسلسل يهدف إلى دق ناقوس الخطر ويوجه رسالة مهمة للحكومة، وذلك من خلال مناقشة فساد موجود في المستشفيات الحكومية، وتمت مناقشة ذلك من دون خوف من أي هجوم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان