رئيس التحرير: عادل صبري 12:50 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حسين جاسم.. حكاية بحار في عالم الغناء

حسين جاسم.. حكاية بحار في عالم الغناء

فن وثقافة

الفنان حسين جاسم

حسين جاسم.. حكاية بحار في عالم الغناء

كرمة أيمن 24 أغسطس 2017 10:21

أحب اﻷغنية العاطفية والوطنية والدينية، الفن بالنسبة له كان كالدماء التي تجري في عروقه، ليصبح بحارا في عالم الغناء، وسطع نجمه في سماء النجومية بأغنيته “يا إله الكون" التي تذاع حتى الآن في المناسبات الدينية.. إنه الفنان حسين جاسم.

 

وفقدت الكويت والوطن العربي، بوفاة الفنان حسين جاسم، أحد أهم المطربين، الذي توفي صباح اليوم الخميس، بعد صراع مع المرض.

ولد حسين جاسم، في مدينة الكويت بمنطقة شرق عام 1944، وحصل على دبلوم معهد المعلمين شعبة الموسيقى 1967، وعمل مدرساً لمادة التربية الموسيقية لأكثر من 20 عامًا، وترقى إلى أن أصبح مديراً في الفترة الممتدة بين 1994 و2002.

 

بدأ جاسم حياته الفنية عام1967 من خلال مشاركته الإيجابية في الأنشطة الفنية والموسيقية التي كانت تقام آنذاك في معهد المعلمين.

وبدون تخطيط مسبق، اتجه الفنان حسين جاسم إلى الإذاعة وشارك في أوبريت غنائي بعنوان "المنبوذ" وقدِّم على خشبة مسرح معهد المعلمين عام 1967 بحضور وزير التربية آنذاك.

"يا إله الكون" كانت أولى أغانيه من ألحان الفنان الراحل عبد الرؤوف إسماعيل، الذي كان أستاذه في تلك الفترة، وما زالت الأغنية تذاع حتى الآن في المناسبات الدينية.
 

واكتسب حسين جاسم، شهرة كبيرة من خلال أغنية "أبو الموقه"، وهي الأغنية العاطفية التي أطلقت شهرته في الكويت وأرجاء الجزيرة العربية، وكانت تذاع يومياً أكثر من مرة، خصوصاً في الإذاعة من خلال برامج الطلبات والبرامج المنوّعة.
 

أحب حسين جاسم قوالب التراث الكويتي، فإعاد تسجيل التراث الموسيقي، ومن الأغنيات التراثية التي غناها "حكاية بحار"، من كلمات الشاعر الغنائي الراحل خالد العياف.

عشقه للموسيقى دفعه لتطويرها، ليجمع بين التراث والحداثة فابتكر في الاسلوب والكلمة واللحن.

ومع تطور الموسيقى ودخول ألوان حديثة عليها، قرر حسين جاسم الاعتزال 1974، حيث كان يرى أن ما يقدم على الساحة الغنائية مجرد ابتذال في الكلمة واللحن.

وكانت آخر أغنية له قبل اعتزاله "خلي حسين"، وسجلها في إذاعة الكويت للملحن عبدالرحمن البعيجان.

لم يكن أحد يتوقع أن يعود الفنان حسين جاسم للأغنية التي عشقها بعد توقفه لمدة 17 عامًا، وبعد تحرير الكويت، قرر العودة إلى الغناء مجدداً من خلال مجموعة من الأغنيات الوطنية منها: "هلت أعياد النصر يا كويت" من ألحان البعيجان، كما قدّم أغنيتين عن الأسرى.

إلا أن حبه للأغنية العاطفية، جعله يعود لمعشوقته، وصور عدة أغاني، كما شارك حسين جاسم في أوبريت "القادة" بمناسبة انعقاد مؤتمر "قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي" في الكويت عام 1991 وأوبريت”«سلاحي كلمة الحق"، من إنتاج إذاعة البرنامج الثاني وقدِّم على مسرح حمد بن يوسف الرومي في الإذاعة وصور تلفزيونياً.

أثرى حسين جاسم، المكتبة الموسيقية والغنائية بأجمل الأغنيات، وما زالت اﻷغنية الوطنية باقية ومؤثرة حتى الآن وتلهب حماسة من يسمعها، وكذلك الاغنية العاطفية التي تذيب عقشًا جمهوره، ومن أهم أعماله الغنائية "حلفت عمرى" و"شوصف فيك" وأوبريت "سلاحي كلمة الحق".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان