رئيس التحرير: عادل صبري 04:35 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مديحة كامل.. «أميرة السينما» التائبة على أعتاب «بوابة إبليس»

مديحة كامل.. «أميرة السينما» التائبة على أعتاب «بوابة إبليس»

فن وثقافة

مديحة كامل

مديحة كامل.. «أميرة السينما» التائبة على أعتاب «بوابة إبليس»

كرمة أيمن 03 أغسطس 2017 16:16

ملامح وجهها مزيج بين البراءة والإثارة، كان الانتشار الفني هدفها فاشتركت في العديد من الأفلام المصرية واللبنانية، ونالت شهرة واسعة بـ"الصعود إلى الهاوية" ليحصرها في أدوار الإغراء، وبسبب حلم، قررت اعتزال الفن نهائيًا، أنها "أميرة السينما" الفنانة مديحة كامل


مديحة كامل، التي ولدت في مثل هذا اليوم 3 أغسطس عام 1946م بمدينة الإسكندرية، ثم انتقلت عام 1958م مع عائلتها إلى القاهرة، وهناك التحقت بكلية الآداب جامعة عين شمس عام 1963، بدأت مشوارها الفني في أواخر السيتنات بأدوار صغيرة. 


 

أهلت الأدوار الصغيرة في السينما والمسرح "أميرة السينما" لتقف أما وحش الشاشة "فريد شوقي" في فيلم "30 يوم في السجن"، لتبدأ رحلتها في عالم النجومية. 
 

إلا أن ما حدث كان عكس ذلك، فبعد هذا الفيلم اختفت مديحة كامل، بعد ذلك عن الفن عامين أو أكثر، لتعود إلى الساحة وتشترك في العديد من اﻷفلام في مصر ولبنان، لتحقق الانتشار دون أن يسطع اسمها. 




"الصعود إلى الهاوية" بالرغم من أنه يعد بوابتها للانطلاق في عالم النجومية، إلا أنه كان بداية النهاية، لتقرر بعده أن تواجهها ابنتها. 


 

وعرض الفيلم عام 1978 وأثار ضجة عارمة، وكان يحكي قصة حقيقة للجاسوسة المصرية "هبة سليم"، ومن إخراج كمال الشيخ، وجسدت خلاله مديحة كامل دور "عبلة" التي تذهب إلي باريس لتدرس في السوربون، وفي باريس تقابل امرأة تعمل جاسوسة للموساد، مارست معها الشذوذ الجنسي، وهذا ما أثار اشمئزاز ونفور ابنتها. 




وخلال السبعينات انحصرت مديحة كامل في أدوار الإغراء، وقدمت العديد من اﻷأفلام في هذا الإطار منها "فتاة شاذة" و"ملف في الآداب" و"العيب" و"بنات إبليس" و"شوارع من نار" و"انحراف". 


ولم تنس مديحة كامل أن بدايته الفنية كانت على خشبة المسرح، لتشارك في العديد من المسرحيات منها: "هاللو شلبي" و"الجيل الضائع" و"يوم عاصف جدا"، و"حلو الكلام". 




كما شاركت في عدد من المسلسلات من أشهرها "الأفعى"، "البشاير"، "العنكبوت"، "أيوب البحر"، "الغشاش"، "النهر" و"الورطة". 




 

وأثارت مديحة كامل، الجدل مرة أخرى بفيلم "درب الهوى" الذي عرض لأول مرة عام 1983، ودارت  أحداثه في الأربعينيات، حول وزير ورئيس حزب يدعي "الفضيلة والشرف" وينادي بإغلاق بيوت الدعارة، وفي الليل يتردد هو نفسه على بيوت الدعارة. 

وتضمن الفيلم مشاهد خادشة للحياء، ليمنع من العرض حتى وقت قريب، وعُرض بعد حذف عدد من المشاهد. 


 

اختلفت الآراء حول السبب الحقيقي لاعتزال "أميرة السينما" الفن، وقيل أنها قررت الامتناع عن التمثيل عقب رؤيتها حلما ظهر فيه شخص يُلبسها رداء أبيض فضفاضا وقال لها: "لقد آن الأوان يا مديحة". 


 

وجاء القرار أثناء تصويرها فيلم "بوابة إبليس" عام 1992 مع المخرج عادل الأعصر، إلا أنها أصرت على الاعتزال، مما اضطر المخرج إلى الاستعانة بدوبليرة لاستكمال مشاهد مديحة كامل


 

وظلت مديحة كامل، بعيدة عن الأضواء حتى وفاتها في رابع أيام شهر رمضان المبارك الموافق 13 يناير لعام 1997م في بيتها، بعد أن أدت صلاة الفجر جماعة مع ابنتها وزوج ابنتها، ثم خلدت للنوم، وتم العثور عليها ميتة في ظهر اليوم التالي.


وتزوجت الفنانة “مديحة كامل” خلال حياتها ثلاث زيجات، الأولى كانت من رجل الأعمال "محمود الريس" الذي أنجبت منه ابنتها الوحيدة “ميرهان”، بينما كان زواجها الثاني من المخرج السينمائي "شريف حمودة"، وفي المرة الثالثة تزوجت من محام مصري.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان