رئيس التحرير: عادل صبري 05:12 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

شيرين عبد الوهاب.. مشاكل وهجوم واعتذارات

شيرين عبد الوهاب.. مشاكل وهجوم واعتذارات

فن وثقافة

الفنانة شيرين عبد الوهاب

شيرين عبد الوهاب.. مشاكل وهجوم واعتذارات

سارة القصاص 02 أغسطس 2017 09:11

شيرين عبد الوهاب، أحد اﻷصوات المهمة التي قدمت الأغنية المصرية، وتاريخها الفني الذي بدأ قبل 15 عامًا زاخر بالنجاحات والأغاني والمشاكل.


وشهدت الفترة الأخيرة هجوم قوي على الفنانة شيرين عبد الوهاب، بعد تصريحاتها عن الفنان عمرو دياب، ولكنها ليست هذه المرة الأولى لشيرين، فهي دائمًا ما تقحم نفسها في المشاكل مع النجوم بسبب مواقفها الغربية والتلقائية.

 

ونرصد في هذا التقرير عدد من أزمات شيرين مع النجوم والمنتجين والجمهور.

 

شيرين والمنتجون

بالرغم أن نصر محروس، هو من اكتشف شيرين وقدمها للغناء، إلا أن هذا لم يمنعها من إثارة المشكلات معه، التي بدأتها عام 2005، بعد مخالفتها للعقد معه بسفرها لإحياء حفلات في الخارج دون أن تقوم بدفع نسبة من الحفلات، الأمر الذي دفع "محروس"، إلى تقديم شكوى  لنقابة الموسيقيين.

وعلى أثر هذه الشكوى منعت النقابة شيرين من الغناء في مصر، وتفاقمت المشكلة بينهما، حتى تعاقدت شيرين مع شركة روتانا، ودفعت لمحروس الشرط الجزائي المقرر بـ3.5 مليون جنيه.
 

عادت شيرين مرة أخرى لمشاكلها مع المنتجين ولكن هذه المرة كانت مع عالم الفن لصاحبها محسن جابر.
 

وبدأت المشكلة عندما خالفت شيرين تعاقدها؛ ليرفع  دعوى قضائية ضدها في 2009 ويطالبها بعدم غناء أي من الأعمال التابعة لشركته .

 

ولجأت شيرين للقضاء، مطالبة فيها بحبس المنتج لمدة 3 سنوات بتهمة السب والقذف.


أزماتها مع النقابة

بعد  خلافها مع نصر محروس، أصدرت النقابة أمرا بمنعها من الغناء، لتضرب عرض الحائط بالقرار، وتشارك في إحياء عدد من الحفلات داخل وخارج مصر، ما تسبب في تقديم عدد من الشكاوى والبلاغات ضدها.

 

وهذا ما دفع حسن أبو السعود؛ نقيب الموسيقيين، في ذلك الوقت، لاتهامها بعدم الالتزام بتعاقداتها والتهرب من تسديد مستحقات النقابة، والتي بلغت أكثر من 250 ألف جنيه.


لترد شيرين أن أبو السعود يفعل ذلك معها للحصول على مبالغ مالية لنفسه بعيدًا عن النقابة، وهو ما أثار غضبه.

 

وبعد عدد من المحاولات وتدخل الفنان هاني شاكر، انتهى الخلاف بإعلان شيرين اعتذارها للنقابة.

 

وعادت مشاكل شيرين مرة أخرى مع النقابة بتولي إيمان البحر درويش؛ منصب النقيب؛ ليعلن رفضها المشاركة في سلسلة حفلات خيرية كانت تنظمها النقابة.

 

لم تصمت شيرين لتتهمه بأنه يرغب في الشهرة على حسابها ويحاول الـتأثير على نجاح ألبومها.

 

واستمرت هذه الحرب إلى أن أصدر درويش قرارا من النقابة بوقف "شيرين" ومنعها من الغناء.
 

شيرين والنجوم


عمرو مصطفى

هاجم الملحن عمرو مصطفى شيرين بعد إساءتها لعمرو دياب، قائلا " إنك  تطلعي تشتمي الوحيد اللي واقف في وش التيار ضد الفن الهابط، اللي أمثالك نشروه في البداية وحاولنا ننشلك من القاع وللأسف كنت أول واحد انتشلك بأغنية وطنية، لكن مفيش فايدة للأسف الواطي عمره ما هيكون بني آدم ومسئول.. عرتينا".


ولم تكن هذه المرة اﻷولى التي هاجم فيها شيرين فسبق وانتقد تصرف خلعها الحذاء لاختيار أحد الأصوات في برنامج "ذا فويس"، لترد عليه بشكل شخصي ومباشر خلال استضافتها بأحد البرامج قائلة: "روح يا حبيبي اتعلم مزيكا وتعالى كلمني" مشيرة أنه عندما كان يذهب إلى منزلها كان يقوم بالتطبيل على الجيتار وليس التلحين، كما أنه كان يطلب منها أن تقوم بتشغيل أي موسيقى من أجل إيجاد لحن بواسطتها.

إلا أن الأمر لم يتوقف عند ذلك، لتستمر في رد فعلها العنيف قائلة "وأنا بكرهه عمى"، لافتة أنها تقول ما في قلبها، وهي كانت تحترمه وتعامله بشكل جيد، كما أصرت على رأيها في صوته بكونه سيئا للغاية، وهو رأي لن تغيره على الإطلاق، واختتمت شيرين حديثها قائلة "اللى هيزعلني هحط صباعي في عنيه".

 

لطيفة

من ناحية أخرى قالت شيرين أيضًا، خلال الحفل وعلى خشبة المسرح، إن ابنتها تخطئ في اسم تونس وتُطلق عليها اسم "بقدونس"، لترد عليها ضاحكة وتقول لها إنها خضراء بالفعل مثل البقدونس.

 

الفنانة التونسية لطيفة ردت على شيرين قائلة: "تونس مش بقدونس، وأنها أصبحت خضراء بكل رجالها وعلمائها أمثال بورقيبه، أبو القاسم، الشابي، ابن خلدون وبشعبها الرائع".

 

شريف منير

في عام 2014 تعرضت "شيرين" لموقف محرج، بعدما حرر الفنان شريف منير محضرًا ضدها؛ يتهمها بالتطاول عليه، بألفاظ غير لائقة، بسبب بعض المشاكل التي نشبت بينهم في العقار.

 

ولجأ شريف منير للقضاء الذي أصدر حكم من محكمة جنح المقطم بحسبها 6 أشهر وكفالة 500 جنيه وتعويض مدني مؤقت قدره 2001 جنيه، تنازل شريف عن القضية بعد بالاعتذار له ولزوجته، وذلك بعد توسط عدد من أهل الفن.

 

تامر حسني

رغم أن نقطة انطلاقهما كانت واحدة منذ البداية إلا أن الخلاف كان شرسًا وحمل فصولًا كثيرة.

 

كانت انطلاقة شيرين وتامر واحدة إلا أنه تحول بعد ذلك إلى صراع بينهم، وخاصة عندما أعلن تامر أن شيرين لم تقف بجواره في أزمة حبسه، لتخرج شيرين وتنفي هذا الكلام.

 

وفي عام 2008، اجتمع الثنائي في حفل واحد، ودعاها تامر لغناء أغنية لكنها قابلت   طلبه بالرفض.

 

إليسا

بدأت الخلافات في 2010 عندما هاجمت "شيرين" المطربة اللبنانية، اليسا، بعد فوزها بجائزة "الميوزك أوورد"، قائلة "ليس معي 300 ألف دولار كي أشتري الجائزة"؛ لترد إليسا "يمكن شيرين زعلانة من روتانا، إنما ها الحكي ماله طعمه".

 

مواقف غربية

أزمة تعرضت لها المطربة شيرين عبد الوهاب، قبل عدة أشهر أغلقت على إثرها حسابها الرسمى على "إنستجرام"، بعدما واجهت هجوما حادا؛ لنشرها  لصور تجمعها بمدير أعمالها ياسر خليل، ووصفها البعض بالجريئة، وهو ما دفعها للاعتذار لجمهورها، مؤكدة أنها لن تفعل مثل تلك التصرفات حتى لا تتسبب في إيذاء من حولها.


ولم تكن الأزمة الوحيدة لشيرين مع شعوب دول أخرى، فسبق أن تسبب موقف لها في برنامج "ذا فويس" في أزمة مع الشعب الجزائرى، وذلك بعد أن عبرت عن إعجابها بصوت المتسابق الجزائري ناصر عطاوي بطريقة استفزت الجمهور الجزائرى حيث ضغطت على زر بحذائها واعتبر الكثيرون حركة رفع الحذاء مستفزة وغير لائقة، وتعرضت لحملة هجوم شرسة خاصة من الجمهور في الجزائر؛ ولتخرج شيرين وتعتذروأكدت أنها لم تقصد أي إساءة.


وكان خبر اعتزال شيرين من المواقف الغربية التي فاجأت بها جمهورها، خلال تسجيل صوتي نشره الحساب الرسمي لمجلة "الجرس" اللبنانية، لكنها تراجعت عن قرار اعتزالها للفن بعد 4 أيام من تصريحها بالاعتزال.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان