رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بأمر الجيش.. «البارون» من قصر مهجور لـ مزار سياحي

بأمر الجيش.. «البارون» من قصر مهجور لـ مزار سياحي

فن وثقافة

قصر البارون

بتكلفة 113 مليون جنيه..

بأمر الجيش.. «البارون» من قصر مهجور لـ مزار سياحي

كرمة أيمن 31 يوليو 2017 22:03

24 عامًا يقف "قصر البارون" خاويًا على عروشه، رغم تواجده في موقع متميز بالعاصمة المصرية، وأهميته الأثرية، إلا أنه لم يلق الحظ ليكون مزارًا سياحيًا.


ويقع القصر في قلب منطقة مصر الجديدة بالقاهرة، وتحديداً في شارع العروبة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى مطار القاهرة.

الإهمال أمسى المصير الذي لقيه هذا المبنى الأسطوري، عقب انتهاء المهندس البلجيكي إدوارد إمبان، من بنائه عام 1911، على مساحة 12.5 ألف متر، ولم يختلف الوضع كثيرًا عقب وفاة صاحبه في يوليو 1929، ليظل مهملاً من الورثة، حتى حصلت عليه الحكومة المصرية وقررت تسجيله رسمياً كأثر عام 1993.



ومن هذا اليوم وحتى هذه اللحظة، لم يتغير هذا المكان الذي صمم بحيث لا تغيب عنه الشمس، وتدخل جميع حجراته وردهاته، إلى أن تقرر إسناد ترميم قصر البارون إلى الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة المصرية، التي كلفت بدورها شركة المقاولون العرب، للبدء في الترميم خلال العام المقبل، بتكلفة تبلغ 113.738 مليون جنيه مصري، ليصبح القصر متحفاً ومزاراً سياحياً.





"قصر البارون" تحفة معمارية فريدة من نوعها، وأعمال تجديده وتطويره لم تكن أول مشروع يتدخل الجيش لينقذه من حافة الهاوية، وكانت آخر تلك الاحتضانات في مجال الثقافة، حيث تكلف جهاز مشروع الخدمة الوطنية بوزارة الدفاع بتنفيذ مشروع إعادة بناء "مسرح مصر" التابع للبيت الفني للمسرح بوسط القاهرة.


هذا بجانب إعلان الكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة، عن قيام وزارة الدفاع بتخصيص وتجهيز مكان جديد لإقامة فعاليات معرض القاهرة الدولى للكتاب العام القادم،  بتجهيز أرض مساحتها 40 ألف متر، وموقعها خلف مسجد المشير طنطاوي، لتستوعب أجنحة وصالات دور النشر والدول المشاركة بالمعرض، كما استضافت دار المركبات التابعة للقوات المسلحة فعاليات الدورة السابعة عشر للمؤتمر السنوي لأدباء إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد الثقافي، خلال الفترة من 9 من 11 إبريل 2017.

ومن المقرر أن تبدأ شركة المقاولون العرب، بأعمال التطوير عقب استلامها كافة المستندات والدراسات الخاصة بالمشروع من المكتب الاستشارى المكلف من وزارة الآثار بعمل الدراسات الخاصة بترميم وتطوير القصر.



 

وحدد المكتب الاستشاري حالة القصر الإنشائية، وحجم وعدد الشروخ الموجودة إضافة إلى حالة التربة والأساسات، كما شملت الدراسات أعمال التوثيق الفتوغرافى وجسات وحفر كشفية والتى أشارت إلى استقرار المبنى إنشائيًا، هذا إضافة إلى إعداد ملف توثيق متكامل لكافة العناصر الأثرية والواجهات والمساقط الأفقية للقصر باستخدام المسح ثلاثى الأبعاد ومحطات الرصد المتكاملة.


"البارون والسينما"

على الرغم من الإهمال الذي طال القصر طوال هذه السنوات، إلا أنه مكان ساحر للتصوير وأصبح قبلة للكثير من الأعمال الفنية، وكانت البداية من خلال فيلم "الهارب" ليشهد عدة مشاهد بين حسين فهمي والمطربة شادية، كما صور به أغنية للفنان محمد الحلو، وكذلك فيلم "آسف على الإزعاج" للفنان أحمد حلمي ومنة شلبي.



وكان فيلم "البارون" أو "منطقة محظورة" آخر عمل صور داخل قصر البارون ويحكي القصة الحقيقية للقصر عام 1911 ممزوجة ببعض الاحداث الخيالية عام2011، ويناقش الفيلم العالم الخفي للأشباح بعد الموت ومدى علاقتهم بعالم البشر وماذا سوف يحدث لو اختلط العالمين.



وفيلم "البارون" أول فيلم رعب فانتازيا ثلاثي الأبعاد، ويشارك في بطولته محمد عامر و‌حسني شتا و‌مصطفى أبو سريع و‌سمر علام و‌سلمى حسن و‌ريهام ماهر و‌إياد جمال و‌حسناء سيف الدين ومن إخراج طه الحكيم، وهو إنتاج مصري إماراتي أمريكي.


"بيت الرعب"

كون القصر مهجورًا، ومحاطًا بالغموض جعله محورًا لنسج العديد من القصص الخيالية المرعبة من السكان المحيطين به، ومنها أن القصر تصدر منه أصوات نقل أساس القصر بين حجراته المختلفة في منتصف الليل، والأضواء التي تضيء فجأة في الساحة الخلفية للقصر وتنطفئ فجأة أيضًا، وتصاعد الأدخنة من غرفة القصر الرئيسة وشباك البرج الرئيس.


"عبدة الشيطان" أشهر ما ارتبط بقصر البارون، ففي عام 1997 تسلل مجموعة من الشباب للقصر ليلًا وأقاموا حفلات عل أنغام موسيقى "البلاك ميتال" الصاخبة، ليقبض عليهم، وتزداد الشائعات المثارة حول القصر.

 

"قصر دوار"


ينفرد تصميم قصر البارون، بكونه مشييدًا على قصر دوار، يجمع بين فن العمارة الأوروبي وفن العمارة الهندي، وتنتشر على جدرانه تماثيل مرمرية رائعة لراقصات من الهند وأفيال على جدران القصر، ونوافذ مرصعة بقطع صغيرة من الزجاج البلجيكي وفرسان يحملون السيوف وحيوانات أسطورية.
 


ويتكون القصر من طابقين وملحق صغير بالقرب منه تعلوه قبة كبيرة، يضم الطابق الأرضي للقصر صالات ضخمة تحتوي على عدد كبير من الأبواب والشرفات، وفي قاعة المائدة رسوم مأخوذة من أكبر الفنانين مثل مايكل أنجلو، وليوناردو دافنشي، وفي كل ركن من أركان الغرفة عمود يحمل تمثالاً من التماثيل الهندية الثمينة.



ويحتوي الطابق الأول على أماكن إقامة الخدم سابقاً، وأفران ضخمة ومغاسل رخامية، ويتصل بغرفة الطعام مصعد مصنوع من خشب الجوز، وتتزين كل الغرف ببلاطات مصنوعة من الفسيفساء ذات الألوان الزرقاء البرتقالية والحمراء، في تشكيلات ملونة ورائعة.


أما الطابق الثاني من القصر، فبه غرف واسعة تطل على الشوارع الأربعة التي يطل عليها القصر، وفي هذه الغرف شرفات بها مقاعد ملتوية لو جلست عليها، أحاطت بك التماثيل من كل جانب.
 

هذا إلى جانت الغرفة الوردية بالبدروم، والتي تفتح أبوابها على مدخل السرداب الطويل الممتد لكنيسة البازيليك التي دُفن فيها البارون بعد موته.




 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان