رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سعيد صالح.. «سلطان» الكوميديا الذي ترافع عنه الزعيم ويونس شلبي

سعيد صالح.. «سلطان» الكوميديا الذي ترافع عنه الزعيم ويونس شلبي

فن وثقافة

الفنان سعيد صالح

سعيد صالح.. «سلطان» الكوميديا الذي ترافع عنه الزعيم ويونس شلبي

كرمة أيمن 31 يوليو 2017 13:10

"سلطان" الكوميديا، الذي أوقعه الارتجال "للسقوط في بئر سبع"، مشاغب من الدرجة الأولى، ووصف نفسه بأنه "فتى المسرح"، بدأ من "تحت الصفر"، ومع "أوان الورد" حقق "أحلام الفتى الطاير"، إنه الفنان سعيد صالح الذي يفصلنا يوم واحد عن ذكرى ميلاده ووفاته"…

 

استطاع الفنان سعيد صالح، الذي أمتعنا طوال مشواره الفني بتلقائيته أن يكون "الغائب الحاضر" ويسطع اسمه في سماء الفن ويترك بصمته في تاريخ الكوميديا المصرية.



 

ولد المشاغب سعيد صالح فى 31 يوليو من عام 1938م، فى مركز أشمون بمحافظة المنوفية، وكان والده يعمل موظفًا بسيطًا، وظهر عشقه للفن منذ طفولته؛ فحرص على المشاركة فى التمثيل على المسرح المدرسي، حتى وصوله للمرحلة الجامعية، إلى أن اكتشفه الفنان حسن يوسف، وقام بتقديمه على مسرح التليفزيون.


ومن خشبة المسرح بدأ سعيد صالح مشواره الفني بمسرحية "هالو شلبي" عام 1969، ليتعلق بالمسرح بشكل كبير، حتى إنه كان يطلق على نفسه "فتى المسرح".






وبـ"مدرسة المشاغبين" ذاع صيت "مرسي ابن المعلم زناتي" في الوطن العربي، لينطلق في مشواره مع الكوميديا والارتجال ويحقق نجاحات باقية حتى يومنا هذا بمسرحية "العيال كبرت”، و"كعبلون"، و"تحت الصفر"، و"قاعدين ليه"، فضلاً عن مشاركته فيما يقرب من 300 عمل مسرحي.


وكما كان المسرح سبب شهرته، كان أيضًا سببًا في تعرضه للحبس مرتين، ففي عام 1983م، خرج المشاغب عن النص في مسرحية "لعبة اسمها الفلوس" قائلاً: "أمي اتجوزت ثلاث مرات.. الأول وكلنا المش.. والتاني علمنا الغش.. والثالث لا بيهش ولا بينش".



 

تسببت هذه الجملة في اتهامه بالسخرية من رؤساء مصر الثلاثة، الرئيس جمال عبد الناصر، والرئيس السادات، والرئيس المعزول محمد حسنى مبارك.

وكان وقتها في بداية فترة حكم "مبارك"، ووجهت له تهمة إهانة الرئيس، وحكم عليه بالسجن 6 أشهر، ونطق بالحكم المستشار راغب سامي بدعوى أن هذه المقولة لم تكن ضمن نصوص المسرحية، بينما قالها سعيد صالح من تلقاء نفسه.




أما الواقعة الثانية، كانت عن طريق الصدفة، وبسبب نفس العمل "لعبة اسمها الفلوس" لكن الاتهامات هذه المرة كانت بدافع الانتقام، وبدأها سعيد صالح عندما عاتب شخصًا نائمًا أثناء عرضه لإحدى المسرحيات.


لتفتح القضية القديمة مرة أخرى ولكن باتهامات جديدة هي خدش الحياء العام والتدني بالذوق الأخلاقي، ليحبس احتياطيا 7 أيام، ويكتشف سعيد صالح أن القاضي هو نفس الشخص الذي كان نائمًا في المسرح.



 

"صاحب صاحبه"

في قاعة المحكمة، تحول الفنان عادل إمام الصديق الصدوق لسعيد صالح لمحامي دفاع واصفًا محاكمته بأنها محاكمة للفكر المصري، وسانده الفنان يونس شلبي ليلقي خطبة مرتجلة في قاعة المحكمة قال فيها: "سعيد صالح فنان مبدع يستلهم فنه من خلال حواره مع الجمهور ولا يجوز تقييد موهبته بل يجب أن يعيش الدور بكامل حريته ولا يحاسب على لفظ خارج على النص وإلا ما اعتبر هذا فنًا".

"سعيد صالح يهزّ الرأي العام” وبعد حبسه 17 يومًا احتياطيًا يصدر قرار بالإفراج عنه بضمان مالي مائة جنيه.



وفي عام 1991 ألقي القبض على سعيد صالح بتهمة تعاطي "الحشيش"، ثم أُفرج عنه لعدم كفاية الأدلة، ودخل السجن مرة أخرى عام 1996 لنفس السبب، وأُفرج عنه قبل نهاية عام 1996.

وبالرغم من عشقه المسرح، إلا أن السينما كان لها نصيب من موهبة سعيد صالح، وشارك فى بطولة ما يقرب من 500 عمل سينمائي، حتى إنه كان يقول دائمًا: "السينما المصرية أنتجت 1500 فيلم، أنا نصيبي منهم الثلث"، ومن أشهر هذه الأعمال السينمائية، "الرصاصة لا تزال في جيبي"، "أين عقلي"، "حتى آخر العمر"، وغيرها.




ولم يغب عن الشاشة الصغيرة وعمل في العديد من المسلسلات التليفزيونية، منها "هارب من الأيام"، "السقوط فى بئر سبع"، "والصبر فى الملاحات"، و"المصراوية"، وغيرها.
 

وجمع بينه وبين رفيق دربه الفنان عادل إمام العديد من الأعمال الفنية منها، فيلم، "سلام يا صاحبي"، "المشبوه"، "على باب الوزير"، "الواد محروس بتاع الوزير"، "الهلفوت"، ومسرحية، "مدرسة المشاغبين"، فضلاً عن مسلسل "أحلام الفتى الطائر".



 

وأما عن حياته الشخصية فتزوج من فتاة تصغره بـ30 عامًا، وذلك بعد أن انفصل عن زوجته الأولى وأم ابنته الوحيدة.








ونال سعيد صالح العديد من التكريمات من المؤسسات الأهلية والرسمية، حيث تم تكريمه في الدورة الثانية لمهرجان "المسرح الضاحك"، ومهرجان المركز الكاثوليكي للسينما عام 2007، بالإضافة إلى مهرجان الرواد المسرحي بدورته الثانية عام 2009.






وترك الفنان الكوميدي سعيد صالح عالمنا، في 1 أغسطس 2014، عن عمر ناهز 76 عامًا، بعد صراع طويل مع المرض دام لأكثر من عشر سنوات، رحل وحيدًا، تاركًا ابتسامة ستظل مرسومة على وجوه جمهوره.
 







  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان