رئيس التحرير: عادل صبري 06:38 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

في ذكراها الـ 65.. سينما 23 يوليو فتحت الباب لـ «القاهرة 30»

في ذكراها الـ 65.. سينما 23 يوليو فتحت الباب لـ «القاهرة 30»

فن وثقافة

بوسترات الأفلام التى تناولت ثورة 23 يوليو

في ذكراها الـ 65.. سينما 23 يوليو فتحت الباب لـ «القاهرة 30»

عربى السيد 23 يوليو 2017 12:55

كان للسينما المصرية دور بارز في رصد وتوثيق ثورة 23 يوليو التى يمر اليوم ذكرها الـ"65"، وأطلقها الجيش المصري عام 1952 بقيادة حركة الضباط الأحرار، ووقف الشعب حاميًا لها  بعد أن عانى مرارة الذل والهوان والفساد الذي انتشر في الحكم الملكي.

 

بدأت ثورة 23 يوليو برد قلبي، ليفتح الباب لغروب وشروق الشمس، ويدخل عمر الشريف بيت الناس إلى أن يأتى محجوب عبدالدائم بالقاهرة 30، وفي ذكرى الاحتفال بمرور 65 عامًا على ثورة 23 يوليو المجيدة، ترصد مصر العربية  أبرز الأفلام السينمائية التي خلّدت الثورة العظيمة في أذهان وقلوب المصريين على مر الأجيال.

 

"رد قلبي"

أنتج فيلم "رد قلبي" 1957  وتدور أحداثه حول عائلة مصرية يعمل رب أسرتها "جنايني" في حديقة قصر أحد أمراء الأسرة المالكة، ولهذا الرجل ولدان، أحدهما علي والآخر حسين، وتنشأ بين علي وإنجى ابنة صاحب القصر علاقة عاطفية قوية، بدأت منذ أن كانا طفلين وكبرت هذه العلاقة على مر الأيام، ويدخل علي الكلية الحربية ويصبح ضابطًا في الجيش، ويتصارع الحبيبيان ويكشف كل منهما عن حبه للآخر، ويكتشف الأمير علاء، شقيق إنجي، هذه العلاقة، ليدخل دائرة الصراع، ويحاول جاهدًا إفساد هذا الحب والتفريق بينهما، وتتوالى الأحداث، و تمضي الأعوام ويشترك علي في حرب فلسطين، ويعود ليجد مظاهر التمرد تزداد انتشارًا في الجيش بفضل الضباط الأحرار، الذي ينضم إليهم علي. 

ولا يجد الأمير والد إنجي مفرًا غير أن يغادر البلاد، ويُكلّف علي برئاسة اللجنة التي تصادر أملاك الأمير وقصره، فيذهب إلى السراي حيث يلتقي بحبيبته إنجي فتظن أنه جاء شامتًا، لكنها لا تلبث أن تكتشف صدق عاطفته فيجمع بينهما الحب، بعد أن حطمت الثورة الحواجز التي كانت تفرق بينهما.

"رد قلبي" من تأليف يوسف السباعي وإخراج عز الدين ذو الفقار، بطولة شكري سرحان، مريم فخر الدين، صلاح ذو الفقار، حسين رياض، زهرة العلا، هند رستم، وأحمد مظهر.

 

"الله معنا"

يعتبر فيلم " الله معنا" من أوائل الأفلام التي ظهرت بعد الثورة بثلاث سنوات، والذي أشار إلى إرهاصات الثورة، حينما تناول الفيلم حياة ضابط جيش مصري يشارك في حرب فلسطين، ويصاب وتبتر يده، مما يزيد من حماس الجنود المصريين والضباط ، من أجل استرداد حقوق المصابين والشهداء، وكذلك عودة الأراضي العربية المحتلة ، فيقومون بالتخطيط لثورة الضباط الأحرار بقيادة محمد نجيب ظاهريًا، وجمال عبد الناصر في الباطن، والتي تطيح بالملك فاروق وتطرده خارج البلاد، وهو قصة الأديب الكبير إحسان عبد القدوس، وإخراج  أحمد بدرخان، وبطولة عماد حمدي، فاتن حمامة، محمود المليجي، ماجدة وشكري سرحان، وحسين رياض.

 

"القاهرة 30"
أظهر فيلم "القاهرة 30" الذى أخرجه صلاح أبو سيف وقام ببطولته كل من سعاد حسنى وأحمد مظهر؛ مساوئ الملكية وجبروتها وظلمها.

وتدور أحداث الفيلم حول ثلاثة أصدقاء من طلبة الجامعة يعيشون في منزل واحد، وهم علي طه، وهو شاب مثقف يحلم بحياة نظيفة وثورة تقضي على الفساد والظلم، وأحمد بدير  شاب لا يهتم بشيء يعمل في إحدى الصحف، ومحجوب عبدالدايم أفقرهم يعيش على حياة الكفاف.

 

ويصعد محجوب في الوظيفة بصعود نجم قاسم بك من وكيل وزارة إلى وزير، وتضبط زوجة الوزير زوجها في أحضان العشيقة في بيت محجوب، في نفس الوقت الذي يأتي فيه والده ليزوره ويسأله عن سبب انقطاع إرسال معونته المالية له، ويستمر "علي طه" في نضاله الثوري من خلال الناس مبشرًا بفجر جديد، ولتنتهي أحداث الفيلم على شروق ثورة 23 يوليو تقضي فيها على الظلم والفساد.

 

"إحنا بتوع الأتوبيس"
جاء فيلم "إحنا بتوع الأتوبيس" ليعبر عن ثورة 23 يوليو بشكل موضوعى يخلو من العاطفة، فجسدت ما حدث من أخطاء لبعض الضباط الأحرار وقيادات الثورة، وما فعله شمس بدران وصلاح نصر من رعب للمصريين في هذه الحقبة، فقدمت أفلاما من نوعية "الكرنك" لعلي بدرخان ، وإحنا بتوع الأتوبيس، والحاجز.

 

 "في بيتنا رجل"

بأحداث تفصلية تناول فيلم "في بيتنا رجل" أحداث ثورة 23 يوليو، حينما دارت أحداثه حول نجاح "إبراهيم حمدي"، في اغتيال رئيس الوزراء المتعاون مع الاستعمار، ويتم القبض عليه، ثم يهرب ويلجأ إلى منزل زميله الجامعي "محيي" الذي ليس له أي نشاط سياسي.

في البداية ترفض عائلة "محيي" إيواء إبراهيم خوفًا من البوليس السياسي، لكنها تقبله في النهاية، وتنشب قصة حب بين إبراهيم و"نوال" الابنة الصغرى للأسرة، والتي تكون بعدها همزة الوصل بينه وبين زملائه حتى يدبروا أمر هروبه من المنزل خارج البلاد، وفي أثناء الأحداث يعرف "عبدالحميد" خطيب سامية وابن عمها  بوجود إبراهيم في البيت فيستغل الموقف للتعجيل بعقد قرانه عليها.

 

"في بيتنا رجل" للكاتب إحسان عبد القدوس وإخراج هنري بركات، وبطولة عمر الشريف، رشدي أباظة، حسن يوسف، زبيدة ثروت، حسين رياض، وزهرة العلا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان