رئيس التحرير: عادل صبري 06:56 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

محمد حسن علوان.. وصحبة بن عربي والبوكر

محمد حسن علوان.. وصحبة بن عربي والبوكر

فن وثقافة

لحظة إعلان حصول "موت صغير" بالبوكر

محمد حسن علوان.. وصحبة بن عربي والبوكر

آية فتحي 26 أبريل 2017 13:32

أعطاني الله برزخين: برزخٌ قبل ولادتي و آخر بعد مماتي.. في الأول رأيت أمي و هي تلدني و في الثاني رأيت ابني و هو يدفنني.. رأيت أبي يضحك مستبشراً ببكره الذكر و زوجتي تبكي مفجوعةً في زوجها المسنّ.. رأيتُ فتيل دولة المرابطين يطفئه الموحّدون في مرسيّة قبل ولادتي، و رأيت التتر يدكّون بغداد دكاً دكاً بعد مماتي. رأيت الأولياء يستبشرون بمولد سلطان العارفين و الفقهاء يكبّرون لهلاك إمام المتزندقين. رأيت كل هذا بكشف الله الأعم و نوره الأسنى في سنواتٍ قليلة من برزخين. فانكشفت لي سرعة عبوري و ضرورة فنائي في هذا العمر الذي ليس سوى محض سطرٍ في رسالته الإلهية، لمعة شهاب في سمائه العلوية، أثر خفٍّ في أرضه الواسعة.

 

بهذه الكلمات بدأ محمد حسن علوان روايته الصادرة عن دار الساقي سنة 2016 والمعنونة بـ “موت صغير”، والتي حصدت جائزة الرواية العالمية العربية "البوكر"، الرواية التي تؤرخ لسيرة شيخ الصوفية الأكبر مُحيي الدين ابن عربي في 591 صفحة من القطع الكبير.

 

محمد حسن علوان، اسم أصبح حديث الوسط الثقافي العربي منذ الأمس، بعد أن تمكن من اقتناص البوكر بروايته "موت صغير"، ولد علوان في الرياض العام 1979، ويقيم في تورونتو، كندا، صدرت له أربع روايات هي «سقف الكفاية»، «صوفيا»، «طوق الطهارة».

 

رحلة البوكر خاضها علوان قبل ذلك عندما وصلت روايته«القندس» إلى القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية العام 2103، وفازت نسختها الفرنسية بجائزة معهد العالم العربي في باريس لأفضل رواية فرنسية مترجمة من العربية عن العام 2015.

 

وتم اختيار كتابه «الرحيل: نظرياته والعوامل المؤثرة فيه» العام 2010 ضمن أفضل 39 كاتبًا عربيًا تحت سن الأربعين، وأدرج اسمه في أنطولوجيا «بيروت 39».

 

كتب مقالة أسبوعية لمدة ست سنوات في صحيفتيّ الوطن و الشرق السعوديتين. نشرت له صحيفتا نيويورك تايمز الأمريكية و الغارديان البريطانية مقالات و قصص قصيرة.

 

رواية "موت صغير" صدرت لأوّل مرة عام 2016 عن دار الساقي في لندن، عبارة عن سيرة روائية متخيّلة لحياة محيي الدين بن عربي منذ ولادته في الأندلس في منتصف القرن السادس الهجري وحتى وفاته في دمشق.

 

و تتناول هذه الرواية سيرة حياة مزدحمة بالرحيل والسفر من الأندلس غربًا وحتى آذربيجان شرقًا، مرورًا بالمغرب ومصر والحجاز والشام والعراق وتركيا، يعيش خلالها البطل تجربة صوفية عميقة يحملها بين جنبات روحه القلقة ليؤدي رسالته في ظل دول وأحداث متخيّلة، مارًا بمدن عديدة وأشخاص كثر وحروب لا تذر ومشاعر مضطربة.
 

وتنافست الرواية الفائزة مع ست روايات شكلت القائمة القصيرة النهائية من أصل 186 رواية رشحها كتاب ينتمون الى 19 بلدا عربيا، ويعد علوان ثالث سعودي ينال الجائزة بعد عبده الخال في 2010 عن رواية «ترمي بشرر» ورجاء عالم عن رواية «طوق الحمام» في 2011.


وعلوان ثاني أديب سعودي يفوز بالجائزة بعد أن حصلت عليها رجاء العالم، من السعودية، عن روايتها "طوق الحمام" مناصفة مع الروائي المغربي محمد الأشعري، عن روايته "القوس والفراشة" وذلك في 2011.
 

يذكر أن قيمة الجائزة 50000 ألف دولار بالإضافة إلى 10000 دولار لكل أديب من الأدباء التي وصلت أعمالهم إلى القائمة القصيرة.


وقال علوان في مؤتمر صحافي بعد نيله الجائزة ان 90 بالمئة من الرواية هي من الخيال، مضيفا «كان تحديا جميلا وقد تألمت وأنا اكتبها».

 

وقالت سحر خليفة، رئيس لجنة التحكيم عن الرواية: «رواية موت صغير تنبش في حياة ابن عربي، وتستحضر الرواية مرحلة تاريخية بصراعاتها وحروبها واضطراباتها».


والبوكر جائزة عالمية تختص بالأدب العربي، أنشئت في عام 2007 في أبو ظبي بدولة الإمارات، حيث يوجد مقرها، وتم تنظيمها بتمويل من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وبدعم من مؤسسة جائزة بوكر البريطانية. وتمنح الجائزة في مجال الرواية حصرًا ويتم ترشيح قائمة طويلة يستخلص منها قائمة نهائية (قصيرة) من ست روايات لتتنافس فيما بينها على الجائزة.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان