رئيس التحرير: عادل صبري 02:20 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تامر أبو عرب يناقش رواية "العبد".. السبت

تامر أبو  عرب يناقش رواية العبد.. السبت

فن وثقافة

الكاتب تامر أبو عرب

تامر أبو عرب يناقش رواية "العبد".. السبت

آية فتحي 11 أبريل 2017 18:21

تستضيف مكتبة أ  فرع المعادي ندوة ولقاء مفتوح مع الكاتب تامر أبو عرب لتوقيع ومناقشة رواية "العبد"، وذلك يوم السبت الموافق  15 أبريل 2017.

 

وكان  أبو عرب قد أوضح في تصريح خاص لـ"مصر العربية" أن الرواية تدور في 3 أزمنة، الستينات، ووقت الثورة 25 يناير، والوقت الحالي، بطلها طبيب كان عضو في جمعية أطباء التحرير، ذهب ليدفن والده في بلدهم في محافظة كفر الشيخ ففوجئ في المقابر بضريح مميز مكتوب عليه "هنا يرقد عبد الميت" فاستغرب للاسم وظل طوال الرواية يقتفي أثره ويعرف قصته.

 

وتابع أبو عرب أن القصة تدور باختصار حول قصة خادم لأحد الأعيان كتب له سيده نصف ثروته ومر بفترة صعبة في محاولة التأقلم على وضعه الجديد من عبد لسيد في غمضة عين، وبالتوازي يكتشف صراع من نوع مختلف في قرية والده ومراكز قوى فيها على رأسها العمدة ويدخل فجأة في قلب هذا الصراع، ويتقاطع ما هو شخصي مع ما هو عام وبيقرر يخوض التحدي مع العمدة ومراكز القوى لصالح الفلاحين وأهل البلد المغلوبين على أمرهم.

 

وأضاف أبو عرب أن البطل يحاول تحقيق انتصار معنوي يعطيه قليل من الأمل بعد فترة طويلة من التجارب الصعبة والفشل المتتالي على مستوي السياسة والحب والحياة، وكان يظن أن المعركة ستكون سهلة باعتبارها في قرية صغيرة، وضد أعداء محدودي القوة نظريًا لكنه اصطدم بواقع لم يكن في حسابه.

 

ومن أجواء الرواية نقرأ:-

كان مراد بك على فراش الموت، بينما يجثو يوسف على ركبتيه باكيا بحرقة وتخرج منه آهات متتالية لا يستطيع كبحها، يمسك بيد سيدة يتحسسها تارة ويقبلها أخرى، كأنه يريد أن يشبع عينيه برؤية الرجل الذي عاش عمره كله تحت قدميه، ويُشبع جلده بلمسه لأطول فترة ممكنة.


فتح الرجل السبعيني عينيه بصعوبة وحرّك شفتيه بمعاناة، فانتفض يوسف وكأنه بُعث من جديد، فها هو مراد يعود مرة أخرى إلى الدنيا، ربما كان في غيبوبة مؤقتة وأفاق منها، وقد يقوم بعد عدة ساعات ليتحرك فى أرجاء قصره الكبير مرة أخرى، مستندا على عصاه التي كثيرا ما أشبعه بها ضربا، لكن الخادم الأمين مستعد لنسيان كل الإساءات السابقة وتقبل المزيد، بشرط أن يعود سيده إلى الحياة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان