رئيس التحرير: عادل صبري 04:18 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور| مثقفون: مصر بحاجة لتجديد خطاب أدبي

بالصور| مثقفون: مصر بحاجة لتجديد خطاب أدبي

فن وثقافة

افتتاح المؤتمر السنوي لأدباء إقليم القاهرة الكبرى

في افتتاح المؤتمر السنوي لأدباء إقليم القاهرة الكبرى

بالصور| مثقفون: مصر بحاجة لتجديد خطاب أدبي

وتكريم سيد حجاب

آية فتحي 09 أبريل 2017 15:57

افتتح الكاتب الصحفي حلمي النمنم، وزير الثقافة؛ فعاليات الدورة السابعة عشر للمؤتمر السنوي لأدباء إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد الثقافي، ظهر اليوم الأحد بدار المركبات.

 

تأتي هذه الدورة من مؤتمر أدباء القاهرة، بعنوان "أثر الأدب علي الهوية المصرية بين الحضور والتغييب" دورة الشاعر الراحل سيد حجاب، برئاسة حامد أبو أحمد، أستاذ الأدب المقارن بجامعة الأزهر، وعميد كلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر سابقاً، ويتولي أمانته الشاعر علاء رزق، عضو اتحاد كتاب مصر، خلال الفترة من 9 من 11 إبريل 2017.

 

تتضمن اليوم افتتاح معرض فن تشكيلي على هامش المؤتمر، بجانب افتتاح معرض ﻹصدارات الهيئة، افتتاح معرض ﻹصدارات النشر الإقليمي، افتتاح معرض للتسويق.

 

وبدأت فعاليات المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد على أرواح ضحايا تفجير كنيسة مار جرجس، الذي وقع صباح اليوم الأحد، بمنطقة علي مبارك في طنطا، وأدى إلى سقوط 21 قتيلاً  و عشرات الجرحى.

 

قال علاء رزق، أمين عام المؤتمر إن مصر خزائن الله في أرضه، وهي بستان الأمل، وأن الأدب له أثر كبير في المجتمع، والأدب قوى رادعة تنتصر على أسلحة القتال، والمجتمع هو الذي ينتج الأدب، ولذلك جاء المؤتمر لتقديم للحاضرين صورة واضحه عن الهوية المصرية.

 

وأوضح حامد أبو أحمد، رئيس المؤتمر أن الثقافة هي التي تحمي المجتمع من التطرف، وتابع: كانت ثقافتنا منفتحة على جميع التيارات، فكنا تدرس في الأزهر ومع ذلك منفتحين على ثقافات العالم.

 

ومن جانبها أشارت سهير نصحي، رئيس إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد إلى أن مصر بحاجة إلى تجديد الخطاب الأدبي، بدلا من تجديد الخطاب الديني.

 

وأضاف حلمي النمنم، وزير الثقافة أن الشاعر الراحل سيد حجاب كان أحد أبرز المهمومين بالهوية الوطنية، وسؤال الهوية كان شاغل الثقافة المصرية طوال الوقت.

 

وتابع إن تفجيرات كنيسة مارجرجس في مدينة طنطا هدفها محاولة تغييب الهوية القبطية من المجتمع المصري.

وأضاف أنه في التاريخ كله فالكنيسة المصرية مميزة في تاريخ المسيحية كلها، وكذلك الإسلام المصري يتميز عن أي إسلام آخر فهو إسلام التسامح والاعتدال والوسطية.

 

وتابع أن فعاليات الدورة السابعة عشر للمؤتمر السنوي لأدباء إقليم القاهرة الكبرى وشمال الصعيد الثقافي، جاءت في وقتها، وخاصة أن المؤتمر يحمل عنوان "أثر الأدب على الهوية المصرية بين الحضور والتغييب".

تأتي هذه الدورة من مؤتمر أدباء القاهرة، بعنوان "أثر الأدب علي الهوية المصرية بين الحضور والتغييب" دورة الشاعر الراحل سيد حجاب، برئاسة حامد أبو أحمد، أستاذ الأدب المقارن بجامعة الأزهر، وعميد كلية اللغات والترجمة جامعة الأزهر سابقاً، ويتولي أمانته الشاعر علاء رزق، عضو اتحاد كتاب مصر، خلال الفترة من 9 من 11 إبريل 2017.


وكرم المؤتمر مجموعة من الشعراء بتسليم درع لهم وعلى رأسهم الشاعر سيد حجاب، وتسلمت عنه الدرع نجلته ريم حجاب، وكذلك تكريم اسم الراحل الشاعر طاهر البرنبالي، والشاعرين عمارة إبراهيم، محمد عبد المحسن مطر.
 

وتتضمن فعاليات المؤتمر عقد عدة جلسات بحثية تشمل الجلسة البحثية الأولي بعنوان "الأدب بين النخبوية والشعبوية" يديرها الشاعر طارق عمران، تتضمن مناقشة عدة أبحاث الأول بعنوان "النقد الأدبي بين النخبوية والشعبية" محاولة تأصيلية للباحث سيد فؤاد، البحث الثاني بعنوان "آليات الخطاب في النص الأدبي" للباحث إبراهيم موسي النحاس، أما البحث الثالث بعنوان "الثقافة بين الشعبي والمؤسسي" للباحث رمضان أحمد عبد الله.

 

ذلك بالإضافة للجلسة البحثية الثانية بعنوان "مهددات الهوية الثقافية في المجتمع المصري الواقع والمأمول" يديرها محمد سليم خريبة، تتضمن بحثان الأول بعنوان "سؤال الهوية .. لماذا" أما البحث الثاني بعنوان "الثقافة والهوية : قراءة من منظور أنثر بولوجي- سوسيولوجي لنماذج من الأدب المصري"، للباحث أحمد أحمد أبو عميرة يعقبها أمسية شعرية يديرها سمير عبد المطلب، أما اليوم الثاني.

 

وتقام الجلسة البحثية الثالثة بعنوان "تنوع العادات والتقاليد وأثرها علي المجتمع المصري" تديرها الشاعرة منى حواس، تتضمن ثلاث أبحاث الأول بعنوان "تحديات الهوية الثقافية في المجتمع المصري" للدكتور إيهاب المقراني، الثاني بعنوان "تنوع العادات والتقاليد وأثرها علي المجتمع المصري" للدكتور أحمد محمد حسين سيف، أما البحث الثالث بعنوان "تنوع الأشكال الشعرية وتشكيل النماذج الإنسانية" للشاعر مسعود شومان.

 

أما اليوم الأخير تتضمن فعالياته بحثين الأول بعنوان " إبدعات الإقليم : دراسة تطبيقية علي كتب النشر اإقليمي" يديرها خالد سعيد، تتضمن خمسة أبحاث الأول بعنوان "صهيل الكتابة الطليعية الجديدة : قراءة نقدية" للدكتور حسام عقل، البحث الثاني بعنوان "المشاعر الوطنية في الأشعار الإقليمية" للدكتور عزت لبنة، الثالث بعنوان "تأملات في ابداعات محافظة القليوبية" للباحث رفعت عبد الوهاب المرصفي.


أما البحث الرابع بعنوان "التوازن الشاق بين جماليات اللغة وجماليات التعبير" للباحث عويس معوض، البحث الخامس بعنوان "تأسيس" للباحث خالد الصاوي، تُعقد الجلسة البحثية الخامسة بعنوان "تجليات طائر العمر الجميل سيد حجاب : دراسة نقدية في أشعاره" اعداد محمد علي عزب يديرها يسري توفيق اللباد.

 

كما تقام مائدة مستديرة بعنوان "القصور الإعلامي في تغطية الأنشطة الثقافية" يديرها محمد أحمد إسماعيل، يعقبها حفل فني لفرقة القاهرة للموسيقي العربية، أما اليوم الأخير فتقام جلسة التوصيات يديرها علاء رزق أمين عام المؤتمر.


  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان