رئيس التحرير: عادل صبري 03:59 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المتاجرة بآلام الناس.. فوضى الإعلانات تورط النجوم

المتاجرة بآلام الناس.. فوضى الإعلانات تورط النجوم

فن وثقافة

فنانون تورطوا في الاعلانات الدوائية

المتاجرة بآلام الناس.. فوضى الإعلانات تورط النجوم

سارة القصاص 25 مارس 2017 19:15

الفواصل الإعلانية أصبحت أمرا مألوفا لعشاق السينما والدراما، وخاصة ما يقدمه النجوم، ولكن المشاهد يتساءل دائما لماذا يظهر النجوم فى إعلانات لأدوية صنعت بأقل إمكانيات ليؤكدون  على أن هذا الدواء يساعد على التخسيس أو ذاك يعالج السكر، لتصبح المتاجرة بآلام الناس هي السمة الرئيسية لهذه الأعمال.

 

فمنذ أيام خرج المسئول عن جهاز حماية المستهلك وحذر الجمهور من شراء منتجي "روما روز وكولجيكس"، اللذين يروج لهما الفنان محمود الجندى عن طريق إعلان دعائي.

 

وأشار اللواء عاطف يعقوب؛ رئيس جهاز حماية المستهلك، أن الجهاز سيتخذ الاجراءات القانونية اللازمة تجاه شركة "تايلاند فارما" المروجة للمستحضرات الطبية الخادعة على شاشة الفضائيات أو الإنترنت لمنتجات تدعى "روما روز" على أنها تعالج الآلام والإمداد الدموي للأماكن المصابة.


وتعتبر هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها، فسبق محمود الجندي قائمة من الفنانون الذي تورطوا في الإعلانات الدوائية ومنهم:

 

إيهاب توفيق..

شارك النجم "إيهاب توفيق" في أحد الإعلانات المضللة حول دواء يستطيع حل مشكلة السكر،  الأمر الذي جعله يتعرض لهجوم كبير، ليخرج الفنان ويرد  على اتهامه بالترويج لمنتج دواء غير مسجل قائلا : "ليس لي علاقة بالمنتج وتم استغلالي في أغنية ترويج لدواء لا أعلم عنه شيئا، وأن تهامات رئيس جهاز حماية المستهلك له غير مقبولة".


 وانضم إلى هذه القائمة،  الفنان أحمد ماهر ، بعد أن روج لمنتج  يساعد على إنقاص الوزن بسرعة كبيرة.

 

وخرج  الفنان محمود الجندي، ليرد على هذه الاتهامات إنه لا يعلم أي شئ عن قرار مقاضاة جهاز حماية المستهلك له، بسبب ترويجه لمنتجات طبية غير مسجلة بوزارة الصحة المصرية.

 

وأضاف محمود الجندي، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أنه وافق على تقديم الإعلان بعد أن قدمت له الشركة المنتجة ما يفيد أنه مسجل في وزارة الصحة، قائلًا: "أنا لم أقدم الإعلان إلا بعد تأكدي من أنه لا يضر بالإنسان ".

 

ومن جانبه، قال الدكتور صفوت العالم، استاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن العالم أجمع يجرم الإعلانات التي لها تأثير دوائي أو علاجي، فهي تعطى تحت إشراف طبيب، لتحديد الجرعة والأثار الجانبية بالإضافة إلى إعلانات المكملات الغذائية  مثل أدوية التخسيس .

 

وتابع في تصريحات لـمصر العربية"، هذا النوع من الإعلانات مرفوض بحكم القوانين، متعجبا  من وزارة الصحة التي تتقاعس عن محاسبة هؤلاء.

 

وأشار إلى أن تورط عدد من الفنانين في هذه الإعلانات يرجع إلى قلة الأعمال المعروضة عليهم، فيضطر إلى تقديم إعلان في أقل من دقيقتين ويحصل على الأموال، فهو  لا يملك أي خبرة في هذه القضية، مطالبا الفنانين بعدم المشاركة في الإعلانات الدوائية.


وتابع صفوت،"الفساد توغل في كل الأنحاء، ولا يوجد رقابة، ولا يوجد دور لمدينة الإنتاج، وحماية المستهلك يجب أن يملك أدوات عقابية أكثر تأثيرا".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان