رئيس التحرير: عادل صبري 12:33 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

379 رسمة نادرة للفنان محمود سعيد.. في كتاب جديد

379 رسمة نادرة للفنان محمود سعيد.. في كتاب جديد

فن وثقافة

الفنان التشكيلي محمود سعيد

379 رسمة نادرة للفنان محمود سعيد.. في كتاب جديد

كرمة أيمن 06 مارس 2017 16:49

تزامنًا مع مرور 120 عامًا على ميلاد الفنان محمود سعيد، أحد أهم رواد الحركة التشكيلية العربية والمصرية، يصدر أول كتاب شامل يضم لوحات ومعلومات عنه، منتصف الشهر الجاري.

ويعد الكتاب بمثابة الدليل الشامل المقرون بشروحات مفصلة عن محمود سعيد، من تأليف كل من مؤرخة وناقدة الفن الفرنسية فاليري ديديه هاس، مدير تطوير الأعمال، كريستيز الشرق الأوسط، والدكتور حسام رشوان، أحد أبرز مقتني الفن المصري الحديث.


ويضم الكتاب الذي صدر عن دار النشر SKIRA في ميلان الإيطالية، 382 لوحة و36 عملاً غير معروف منها 56 عملاً اكتُشف مؤخراً و51 عملاً يُصوّر للمرة الأولى، و379 رسمة معظمها لم يُنشر من قبل، و238 وثيقة وصورة فوتوغرافية من المواد الأرشيفية.

ويحوي الكتاب 11 مقالاً لأكاديميين وباحثين بارزين في هذا المجال، منهم: مؤرّخة الفنون ندى شبوط والفنانة التشكيلية المصرية أمل نصر، وكُتبت هذه المقالات خصيصاً للكتاب.



كما يتضمن الكتاب 17 مقالاً مؤثراً عن محمود سعيد، وتُرجمت هذه المقالات إلى اللغة الإنجليزية بعد أن كانت متاحة في السابق باللغتين العربية والفرنسية ضمن نطاق ضيق.
 

ويرافق الكتاب موقع على الإنترنت مخصص للمواد البحثية الإضافية عن أي أعمال تُكتشف لاحقاً لمحمود سعيد.



ويصاحب حفل إطلاق الكتاب في 15 مارس 2017، بدبي، معرضاً خاصاً يضم 14 عملاً لمحمود سعيد.

ومحمود سعيد (1897 – 1964)، ينتمي لطبقة أرستقراطية، نشأ في مدينة الإسكندرية، وابن رئيس وزراء سابق في مصر وخال الملكة فريدة؛ زوجة الملك فاروق الأولى.


درس محمود سعيد، القانون وتدرّب محامياً بناء على رغبة أبيه، وعُين قاضياً فيما كان يُعرف حينها باسم "المحاكم المختلطة" في مصر حتى عام 1947، وكان يمارس الرسم في أوقات فراغه.

وطوّر محمود سعيد أسلوباً خاصاً به في تجسيد الطبيعة المصرية لشغفه بحياة الفلاحين التقليدية في المناطق الريفية في مصر وجمال المرأة المصرية في جوهرها وفطرتها.



وشُغف محمود سعيد أيضاً بفن البورتريه فرسم العديد من أفراد عائلته وزملائه وأصدقائه، حيث رصد بريشته المرهفة الأبعاد السيكولوجية لكل واحد منهم بحسّ عميق، ويُقال إنه أعاد تفسير فن البورتريه في أوروبا بطريقته الخاصة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان