رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"شذى المحبة".. إرث شعبي لطقوس العشق

شذى المحبة.. إرث شعبي لطقوس العشق

فن وثقافة

غلاف المجموعة القصصية "شذى المحبة"

"شذى المحبة".. إرث شعبي لطقوس العشق

آية فتحي 06 ديسمبر 2016 13:57

 

 

“إلى كل محب يخفي اشتياقه تجنبًا لملاحقات الأعين وصراع الهمسات.. إلى أحزان المتقاربين في طمس روح المحبة.. إرث شعبي لطقوس العشق وتحولات الغرام" بهذه الكلمات أهدت دكتورة نوران فؤاد مجموعتها القصصية "شذى المحبة"، الصادرة عن الملتقى العربي للدراسات والنشر والبحوث.
 

يضم الكتاب مجموعة من القصص القصيرة تحت عناوين :”عيش شمسي، شذى المحبة، كيس فلوس، اكتمال، أعتاب، قهوة جدتي، أبيض أحمر، أعرفني أولًا، من الشبة أربعين".
 

صمم غلاف الكتاب ورسم لوحاته الفنان الفلسطيني "خال نصار"، المولود في معسكر النصيرات بقطاع غزة عام 1962، والحاصل على دبلومة في الصحافة ودورات تدريبة في العلاقات العامة وطرق تدريس وإدارة الفنون، وهو عضو في رابطة الفنون البصرية بقطاع غزة.
 

ومن كلمات شذى المحبة نقرأ:-

شمس شتاء دافئةويوم ﻻيتكرر، تزاحم الطريق وزفرات ضيق من المارة، الكل يسعى ذهابًا وإيابًا، ما بين حشد كله فرح وأخر يعج بالأتراح، ميزان تميل كفته حين وترجح أحيانًا، الكل وجهته الحياة لا أعلم؟! جسدي يلتحم بالحشد، أشرد مثلهم، وأنتبه قليلًا ﻷسأل من منهم شمالي ومن منهم جنوبي الملامح عيونه بلون عسل الصبح، من منهم تكتحل بلون مساء زاهد، ايرتلون في همهماتهم القرآن، أم يتلون إصحاحاتهم، وربما ترنيمات داووية.

 

نوران فؤاد، باحثة وكاتبة صحفية ،وشاعرة ومترجمة وناقدة أدبية وتشكيلية، من المهتمات بملامح التراث الشعبي المصري وتداعياته في وجداننا، مقارنة بالتراث الشعبي المصري، ومن المهتمات بالشأن العربي، شغلت وظيفة المشرف على الأمانة الفنية للمكتب الدائم لحق المؤلف بالمجلس الأعلى للثقافة، وزارة الثقافة المصرية، وتمثله في مصر وإقليمياً ودولياً.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان