رئيس التحرير: عادل صبري 01:43 صباحاً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

16 هـ بداية العمل بالتقويم الهجري في عهد "الخطاب"

16 هـ بداية العمل بالتقويم الهجري في عهد الخطاب

فن وثقافة

حكمت فعدلت فأمنت فنمت

باحث أثري:

16 هـ بداية العمل بالتقويم الهجري في عهد "الخطاب"

أ ش أ 05 نوفمبر 2013 10:52

 أكد الباحث الأثري سامح الزهار، المتخصص في الآثار الإسلامية والقبطية، أن الهجرة النبوية الشريفة حدثًا تاريخيًا لا يضاهيه حدث حيث رسخت للفصل بين الحق والباطل، وجسدت بين طياتها كل معاني الصبر والتضحية والثبات على المبدأ، كما تعد الحد الفاصل بين عوائد المجتمع الجاهلي ونظامه وتأسيس دولة الإسلام بالمدينة المنورة.

وأشار الزهار إلى أن هجرة الرسول كانت في العام الثالث عشر من بعثة النبي صلى الله عليه وسلم في يوم الاثنين الثاني عشر من ربيع الأول (624م) و كان عمر الرسول وقتها 53 عامًا.

 

وأوضح أن العمل بالتاريخ الهجري بدأ في شهر ربيع الأول سنة 16 ﻫ، في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، وذلك بسبب خطاب أبى موسى إلى الخطاب، والذي قاله فيه: "إنه يأتينا من قبل أمير المؤمنين كتب لا ندري على أيها نعمل، قد قرأنا صكًا منه محله شعبان، فما ندري أي الشعبانين الماضي أم الآتي ".

 

وأضاف انه من هنا جاءت فكرة التقويم الهجري حيث عمل عمر بن الخطاب على كتابة التاريخ، وأراد أن يجعل أوله شهر رمضان، فرأى أنه بذلك ستقع الأشهر الحرم خلال عامين فجعله من المحرم، لتجتمع كلها في سنة واحدة.

 

وأكد الباحث الأثري أن الهجرة النبوية تعد كأسلوب وفكر ومنهج، درسا عظيما من دروس السيرة النبوية، أوضحت واجب المسلم بالالتزام بالدين قبل الطين والعقيدة قبل المصلحة الشخصية والعزيمة قبل الرخصة و التضحية بالنفس والمال والأهل والولد في سبيل الله، ونصرة دينه، وإعلاء كلمته، وإقامة حكمه، وإن متاع الدنيا وأموالها وزينتها لا تساوي شيئًا أمام عقيدة التوحيد وأوامره.

 

وذكر أن من أهم الدروس المستفادة من الهجرة النبوية الشريفة تكمن في الاعتماد على الله والأخذ بالأسباب والأمل والثقة في النصر فلم يفقد رسول الله روح الأمل في أي لحظة من لحظات حياته، حتى في هذه الرحلة وهو يخرج من مكة و لا يأمن على حياته ولا على حياة أصحابه، إلى جانب حرص رسول الله على الصحبة في كل مراحل حياته وفي كل خطوات دعوته.

 

وأشار إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم أثبت للعالم أجمع، من خلال رحلة الهجرة، انه القائد القدوة حيث أوضح في هذه الرحلة كيف أن القائد العظيم كان يعيش معاناة شعبه يهاجر كما يهاجرون، ويطارد كما يطاردون يعيش معهم حياتهم بكل ما فيها من آلام وتضحيات، مؤكدًا أنه من أهم الدروس التي تركها لنا الرسول من الهجرة أيضًا درس الدعوة في كل مكان وزمان فكانت الدعوة في قلب رسول الله لا يضيع فرصة ولا يرتبط بظرف، يدعو كل من يستطيع، وعاونه على ذلك أصحابه وبذله في ذلك الكثير من التضحيات.

 

وأوضح أن من أعمق الدروس المستفادة من الهجرة النبوية هو جهد الداعية مع أهل بيته و عشيرته حيث كشفت لنا قصة الهجرة كيفية استعمل أبو بكر الصديق رضى الله عنه عائلته كلها في سبيل الله فقد جند للدعوة ابنه عبد الله وابنته أسماء واستعمل عامر بن فهيرة مولاه في إخفاء أثار الأقدام، ما يعكس شدة حب الصديق رضى الله عنه لله ورسوله واستعداده للعمل تحت أي ظرف وفي كل زمان ومكان لخدمة القضية ونصرة دين الله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان