رئيس التحرير: عادل صبري 03:30 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بطلة "3 آلاف ليلة": القضية الفلسطينية لا تزال حية في قلوب التونسيين

بطلة 3 آلاف ليلة: القضية الفلسطينية لا تزال حية في قلوب التونسيين

فن وثقافة

عرض الفيلم الفلسطيني 3 آلاف ليلة في تونس

بطلة "3 آلاف ليلة": القضية الفلسطينية لا تزال حية في قلوب التونسيين

وكالات ـ الأناضول 04 نوفمبر 2016 23:21

اعتبرت الممثلة الأردنية، نادرة عمران، أنّ القضية الفلسطينية لا تزال حية في قلوب التونسيين.


جاء ذلك في تصريحات أدلت بها بطلة الفيلم الفلسطيني "3 آلاف ليلة"، المشارك ضمن المسابقة الرسمية للدورة السابعة والعشرين من مهرجان "أيام قرطاج السينمائية"، الذي انطلقت فعالياته بتونس يوم الجمعة الماضي 28 أكتوبر المنصرم، وتنتهي غدًا السبت، 5 نوفمبر.


وأضافت عمران "القضية الفلسطينية لا تزال على القدسية والأوج والطهر ذاته عند الجمهور التونسي".
 

وعمران (من اصول فلسطينية) والتي حققت شهرة واسعة في الدراما العربية من خلال مسلسلات "صلاح الدين الأيوبي" و"الحجاج" و"هدوء نسبي" وغيرها، أعربت مع نهاية عرض الفيلم في قاعة "الكوليزيه" في قلب العاصمة التونسية، عن سعادتها بـ "التفاعل الإنساني والصادق للجمهور التونسي". 

 

وعجّت القاعة في نهاية العرض بالهتافات المناصرة للقضية الفلسطينية من قبيل "تحيا فلسطين" و"الشعب يريد تحرير فلسطين". 


ويتناول "3 آلاف ليلة" الظروف المأساوية التي تعيشها الأسيرات الفلسطينيات، من خلال قصة المواطنة "ليال عصفور" التي أنجبت "نور" داخل السجن، هذا الصبي الذي شكل بصيص أمل في حياة السجينات.
 

ومثلت اللبنانية "سناء" والشابة "جميلة"، نماذج للأسيرات والمعتقلات المتمردات داخل السجون الإسرائيلية، وعنوان كفاح ضد الظلم والممارسات اللاإنسانية.

 

كما يسلّط الفيلم الضوء على قصص نابعة من الواقع الفلسطيني، من خلال النبش في تفاصيل حياة المعتقلات اليومية، المتسمة بالقسوة وسوء المعاملة والعنصرية.


ويكشف العمل، الذي تشارك في بطولته ميساء عبد الهادي، ونادرة عمران، ورائدة أدون، وركين سعد، وأناهيد فياض، القمع الإسرائيلي "المزدوج " المسلط على الأسيرات الفلسطينيات، من قبل حارسات السجن، من جهة والسجينات الإسرائيليات من جهة أخرى.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ إسرائيل تعتقل في سجونها نحو 7 آلاف فلسطيني، حسب إحصاءات فلسطينية رسمية، بينهم 59 أسيرة من النساء، وفق "مركز أسرى فلسطين للدراسات" (مستقلّ).
 

ووفق عمران، فإن السلطات الإسرائيلية، تزجّ بـ"السجينات السياسيات" داخل السجون التي توجد بها الإسرائيليات المحكومات على خلفية قضايا جنائية "مزعومة". 
 

وفضح الفيلم للعالم "الوجه القبيح" للسجون الإسرائيلية، حسب عمران التي أوضحت بأن الجمهور السويدي لم يتمالك نفسه عن البكاء عقب نهاية الفيلم الشهر الماضي. 
 

وتابعت الممثلة: "نريد عبر هذا الفيلم جذب التعاطف الإنساني العالمي" لفائدة القضية الفلسطينية. 

 

وأردفت أن "الفيلم يشكل جبهة سلمية بسيطة، من خلال الصورة والكلام والتمثيل (...) على أمل إيصال هذه الجرعة (السينمائية) بالصدق الموجود فينا". 
 

ولفتت إلى أنّ "المجتمع الدولي يعرف كل شي حتى ما لم يتناوله الفيلم (...) يعرف أكثر مما رأيناه في 3 آلاف ليلة بمليون مرة، لكن أظن أن مسألة اتخاذ قرارات باتت بمثابة المعجزة". 
 

من جانبها، قالت الممثلة الأردنية ركين سعد "يغمرنا أمل كبير في أن يقود الفيلم والسينما بصفة عامة نحو التغيير، ففيلمنا إنساني يتحدث عن الحرية والحياة والأمل". 
 

ومطلع أكتوبر حصل "3 آلاف ليلة" على جائزة أفضل فيلم بمسابقة الأفلام الروائية الطويلة بمهرجان "مالمو" السويدي للسينما العربية، الذي أقيم من 30 سبتمبر إلى الـ 5 من أكتوبر الماضي.
 

ويشارك في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة 18 فيلمًا، بينهم 4 أفلام من تونس، و3 من مصر، وفيلمان من سوريا، وآخران من المغرب، فضلاَ عن فيلم واحد لكل من دول جنوب إفريقيا، والسنغال، ونيجيريا، وبوركينافاسو، والعراق، تشاد، فيما تشارك فلسطين والأردن بفيلم مشترك.
 

بينما يتنافس 20 فيلمًا ضمن مسابقة الأفلام القصيرة، منهم 4 من تونس، وفيلمان من لبنان، فيما تساهم كل من مصر، والسعودية، وإثيوبيا، والكاميرون، والمغرب، ومدغشقر، والسنغال، والعراق، وقطر، وجنوب إفريقيا، والبحرين، ورواندا، ونيجيريا، والسودان بفيلم واحد لكل دولة .
 

وفي أكتوبر 1966 بدأت أول فاعليات "مهرجان أيام قرطاج السينمائية"، ويهتم بالأفلام التونسية والعربية والإفريقية، وأصبح يقام سنوياً بعد أن كان يُنظم كل سنتين، وهو من أعرق مهرجانات إفريقيا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان