رئيس التحرير: عادل صبري 04:49 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الفشل الجماهيري فيرس يصيب أفلام المهرجانات.. وشومان: هذه هي الأسباب

الفشل الجماهيري فيرس يصيب أفلام المهرجانات.. وشومان: هذه هي الأسباب

فن وثقافة

أفلام مصرية

الفشل الجماهيري فيرس يصيب أفلام المهرجانات.. وشومان: هذه هي الأسباب

سارة القصاص 04 نوفمبر 2016 12:33


أعمال سينمائية رفعت اسم مصر في المهرجانات الدولية، وحصدت العديد من الجوائز التي يحسدها عليها كل محبي الفن الممتاز، ولاقت استحسان النقاد، ولكن بالرغم من ذلك لم تلقى النجاح الجماهيري الكافي، فنجدها لم تحظي بالقدر المستحق من الشهرة.


 

واجه تلك الأزمة مؤخرًا فيلم "الماء والخضرة والوجه الحسن" حيث اضطرت أكثر من دار عرض سينمائي رفعه من السينما مع اقتراب موسم عيد الأضحى الماضي، لتفوز بأماكن عرضه الأفلام التجارية التي تنافس على عدية الجمهور، وكان الفيلم شارك في مهرجان هامبورج السينمائى الدولى فى ألمانيا، ومهرجان  لوكارنو السينمائي الدولي في إسبانيا.


وحدث الأمر ذاته مع فيلم نوارة الذي لقى نصيب كبيرًا من حصد الجوائز الدولية، فوصلت إيرادات الفيلم، لـ مليون و200 ألف جنيه، بعد أسبوعين من عرضه، وفازت منة شلبي منة شلبي عن دورها في الفيلم بجائزة أحسن ممثلة في مهرجان دبي 2016، و نال الفيلم جوائز أخرى أحدثها جائزة السيناريو في مهرجان مالمو بالسويد.


 

وفي مهرجان الأسكندرية السينمائي، حصد المخرج جون إكرام " على جائزة كمال الملاخ" عن فيلم "روج"، ولكن الفيلم لم يحقق نجاح في شباك التذاكر أثناء عرضه.


قالت الناقدة حنان شومان في تصريح خاص للمصر العربية،  إن مصطلح أفلام المهرجانات مفهوم رددته الصحافة دون النظر إلى الجانب العلمي، أو الوقوف على أسباب منطقية لإشاعة هذا المعنى، فلكل  فليم جمهوره الذي يسعى لمتابعته فهناك ما يسمى بالأفلام الجماهيرية، والآخر بالأفلام التي تخاطب قطاع خاص من المشاهدين والتي تحتاج درجة من الثقافة وحب السينما.


 

وأشارت شومان أن هناك عدد من الأسباب المحتملة لعدم حصوله على نسبة إيرادات عالية بشباك التذاكر، دون إقحام "مصطلح أفلام المهرجانات"، مثل سوء التوزيع أوقلة الدعايا أو أن القضية التي يطرحها الفيلم لا تجد اهتمام العامة .


وضربت شومان مثل بفيلم باب الحديد، فهو عندما عرض في السينما كان الجمهور يطالب بنقوده لأن العمل  لم ينل إعجابه ـ ورفع من دور العرض بعد 4 أيام، ولكنه الآن أحد أهم الأفلام في السينما العربي، مضيفة أن الأفلام تظل في الذاكرة لأهميتها أما التي لا تحمل مضمون فهي تنسى مع الوقت، ففي النهاية الفن هو تذوق يختلف باختلاف الأشخاص.


 



 


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان