رئيس التحرير: عادل صبري 12:40 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

قصائد مصرية وسعودية تصدح بحب الإمارات بـ"الشارقة للكتاب"

قصائد مصرية وسعودية تصدح بحب الإمارات بـالشارقة للكتاب

فن وثقافة

فعاليات معرض الشارقة للكتاب

قصائد مصرية وسعودية تصدح بحب الإمارات بـ"الشارقة للكتاب"

كرمة أيمن 03 نوفمبر 2016 15:45

في أمسية شعرية بعنوان "أجنحة القصيدة"، اجتمع شعراء من مصر والسعودية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب، يلقون قصائد تتحدث عن حب الإمارات.

وشارك في الأمسية الشاعر الدكتور محمد بن عبد الرحمن المقرن من المملكة العربية السعودية، والشاعر المصري الدكتور علاء جانب، وأدارها الشاعر الإماراتي المعروف محمد البريكي.

وتناولت الأمسية الشعرية موضوعات شتى في الوجد والغربة والحنين إلى بواكير النشأة الأولى، والإعتزاز بالجذور والهوية، إضافة إلى الغزل والرثاء، ولم تخل الجلسة من الشعر العامي.

واستهل الدكتور محمد المقرن الأمسية بقصيدة عن حب الإمارات، واكتنف فيها مشاعر الشوق والفخر والسمو، ومما جاء فيها:

أتيتُ من بلدي شوقاً إلى بلدي

رمل ندي وموج جارف عاتي

مسافة بحدود الأرض نحسبها

والحب دون حدود أو مسافات

أسماؤنا اختلفت والحب يجمعنا

روحي سعودية قلبي إماراتي !

 

وفي مساجلة له على هذه القصيدة، ألقى الشاعر الدكتور علاء جانب، فقال:

حب الإمارات شئ من أَماراتي

مذ قرَّ في مهجتي ينداحُ في ذاتي

لا تحسبوا مصر زالت عن محبتها

أبناء زايد أو أرض المروءاتِ

والله لولا وفاء النيل يمسكني

وددت أني من أهل الإمارات

 

وأردف المقرن بقصيدة أخرى تغنت بالشيخ زايد رحمه الله، ومآثر حكام الإمارات، وجاء فيها:

ماذا أحدث عنها ؟ كلها شيم.

عظيمة أنت يا أرض الإماراتِ

يا زايد الخير لو تدري بما غرست

يداك، صار غراس الأمس جناتِ

خليفة قد مشى في خطوكم فدنا

له البعيد وأعتى المستحيلاتِ

وخلفه الأُسدُ شادوها بهمتهم

مشاعل العز صناع الطموحاتِ

 

وفي مجال آخر انتقل الدكتور علاء جانب إلى الحديث عن العشق، وجمال ما فيه من تحمل الأوجاع من أجل المحبوب، فجاء في بعض قصيدته:

ما بَـيْـنَ شَـوْقَـيْنِ قَـلـبِي فِـيكِ يَـرْتَحِلُ

يا "قَـابَ قَـوْسَيْنِ" مـا للشَّوْقِ لا يَصِلُ

أيُّوبُ صَبْـرِي والأوجَاعُ تَـقْـتَـلُـهُ

يـأْسَى عَـلَى جُـرْحِهِ لـو قِـيلَ : يَـنْدَمِلُ

بُرْئي من الشَّوْقِ أنْ أشْتاقَ مِلءَ دمي

حَـظِّي مِـنَ الـوَجْدِ: يُـطْفِينِي ويَـشْتَعِلُ

 

وعن معاناة أطفال الحروب، هواجس الطفولة يصور المقرن مشاعر طفل يحدث اصدقاءه الأطفال في بلاده أخرى فيقول:

اقضوا مع الألعاب يوم العيد

 فلقد قضيت مع المدافع عيد

لا فرق يا أطفال فيما بيننا

 لعب تطير كقاذفات حديد

الفرق فيما بيننا أني أرى

 ما لم ترو من رجفة وجنودي

أنا أعرف القصف الذي لم تعرفوا

 عنه وأعرف صرخة التهديد

الفرق أني لا أنام إذا سجى

 ليلي وقضي ليلكم برقود

 

ومن جهة أخرى، ينظم معرض الشارقة الدولي للكتاب، أمسيتين شعريتين يوم الجمعة 4 نوفمبر، بـ"مقهى الثقافي"، الأولى بعنوان "أطياف" بحضور الشاعرين سعيد معتوق، والدكتور أكرم قنبس، ويديرها حمادة عبد اللطيف.

وتقام الأمسية الثانية بعنوان "جماليات"، ويشارك فيها الشاعرين جميل داري، وماجد عودة، وتديرها منى أبو بكر.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان