رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الكتاب الديني يستقطب زوار معرض الجزائر للكتاب

الكتاب الديني يستقطب زوار معرض الجزائر للكتاب

فن وثقافة

صورة أرشيفية

في يومه الأول..

الكتاب الديني يستقطب زوار معرض الجزائر للكتاب

الجزائر- الأناضول 31 أكتوبر 2013 19:57

سجل المعرض الدولي للكتاب بالجزائر الذي افتتح، اليوم الخميس، أمام الجمهور إقبالاً كبيرًا من الزوار، وكانت أجنحة الكتب الدينية ومنشورات الطفل الأكثر استقطابًا للزوار، حسب مراسل الأناضول.

 

وكان الوزير الأول (رئيس الوزراء)، عبد المالك سلال، أشرف، مساء أمس الأربعاء، على الافتتاح الرسمي للمعرض، برفقة عدد من أعضاء الحكومة الجزائرية وسفراء أجانب.

 

ويتواصل المعرض حتى الـ 9 من الشهر المقبل، بمشاركة 922 دور نشر من 44 دولة حول العالم.

 

وتعد تلك المشاركة هي أكبر مشاركة يصل إليها المعرض في تاريخه، حسب المنظمين.

 

ووفق المصادر ذاتها، فإن الجديد في المعرض هذا العام الذي حمل شعار "افتح العالم لي"، هو مشاركة 204 دور نشر لأول مرة.

 

وشارك في المعرض العام الماضي 718 دور نشر.

 

وبدا الإقبال على الكتاب الديني خاصة كتب الفقه والتفاسير وكتب علماء السلفية السعوديين واضحًا، وهي الملاحظة التي سجلتها الدورات السابقة من المعرض.

 

من ناحية أخرى، وبحسب مراسل الأناضول، شهد كتاب الطفل إقبالاً من أولياء الأمور.

 

وشهد المعرض هذا العام غياب الكتاب العلمي، وهي ملاحظة جعلت الوزير الأول يطرحها أمام العارضين، أمس الأربعاء، حيث طالبهم بالتركيز على الكتاب العلمي أكثر.

 

وبقى إقبال الطلاب ضئيلاً على الشراء بفعل أسعار الكتب الجامعية التي لم تعرف الانخفاض منذ سنوات، بحسب طلاب بالمعرض.

 

وقال أحد الطلبة، إن "طلبة الجامعة يجدون أنفسهم مخيرين بين شراء كتاب مرتفع الثمن أو توفير ثمن الكتاب للأكل في المطعم الجامعي"، مطالبًا القائمين على المعرض بـ"مراجعة أسعار الكتب المتخصصة أو بتخصيص تخفيضات عليها في كل دورة من المعرض".

 

وعن الجديد الذي استحدثته إدارة المعرض، فهو جناح خاص تحت عنوان "جديد الكتب"، وتقرر أن يخصص هذا الجناح للكتب التي صدرت هذه السنة 2013.

 

وقال القائمون على المعرض، إن الغرض من هذا الجناح هو "إعطاء الكلمة لكتّاب متمرسين نشروا خلال هذه السنة، وأيضًا لكتّاب جدد تستحق كتبهم أن تصل للجمهور".

 

كانت السلطات الجزائرية قد منعت 150 كتابًا من المشاركة في المعرض الدولي للكتاب، في عامه الثامن عشر، لتضمن بعضها "تمجيدًا للإرهاب والعنصرية، وبعضها الآخر خادش للحياء"، بحسب رئيس المعرض.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان