رئيس التحرير: عادل صبري 10:42 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| الفنان محمد توفيق: سقف حرية الكاريكاتير قل مع النظام الحالي

بالفيديو| الفنان محمد توفيق: سقف حرية الكاريكاتير قل مع النظام الحالي

فن وثقافة

الفنان محمد توفيق، رسام الكاريكاتير

بالفيديو| الفنان محمد توفيق: سقف حرية الكاريكاتير قل مع النظام الحالي

حوار- آية فتحي 09 أكتوبر 2016 15:36

حصد الفنان الشاب توفيق" target="_blank"> محمد توفيق، رسام الكاريكاتير جائزة هامة، بعدما تقدم بأحد أعماله لمهرجان القاهرة الدولي للقصص المصورة، ليقتنص الجائزة الكبرى لمهرجان كايروكوميكس ٢٠١٦، والتي تُعد دعوة من المركز الثقافي الفرنسي وهي لحضور دورة مهرجان أنجولام في فرنسا شهر يناير 2017، فضلًا عن جائزة أفضل شريط صحفي بالمهرجان.


حاورت "مصر العربية" توفيق للحديث عن الجائزة، وعن وضع الكاريكاتير المصرين وعن طموحه للفترة المقبلة.

وإلى نص الحوار…


انطلاقًا من مباركتنا بحصولك على الجائزة الكبرى لمهرجان كايرو كوميكس.. حدثنا عن الجائزة؟

المهرجان عبارة عن مسابقة دولية تقام في مصر كل عام، وتلك الدورة تُعد النسخة الثانية من المهرجان، والترشيحات تكون بشكل شخصي، وأنا تقدمت بأعمالي، في أكثر من فئة وفوزت بجائزة الشريط الصحفي، والجائزة الكبري التي تقدم لصاحب أفضل أعمال.

والجائزة عبارة عن دعوة من المركز الثقافي الفرنسي لحضور دورة مهرجان أنجولام أكبر مهرجان في فرنسا بشهر يناير 2017.
 

وماذا عن جائزة أفضل شريط صحفي؟

فئة الشريط الصحفي، متعارف عليه في مصربـ"الكوميك"، وهي عبارة عن شريط مقسم أكثر من كادر، والفرق بينه وبين الكاريكاتير، أن الكاريكاتير كادر واحد ولكن الشريط الصحفي قصة مصورة بأكثر من كادر، ومن الممكن أن تكون القصة من تأليف ورسم الفنان أو عن طريق كاتب أخر.
 

وهل كانت الرسمة الفائزة من تأليفك؟

الرسمة التي كانت السبب في حصولي على الجائزة، كتب فكرتها الكاتب أحمد العايدي، وهو كاتب الشخصية ومؤلفها وجلسنا سويًا لنبتكر قصص وحواديت عن طريق شخصية "كارع”.
 

و"كارع" هو الشخص العجوز، الذي تركه قطار الزواج على الرصيف، دون ان يحمله غلى محطة الاستقرار، فيسخر خلال العمل الفائز من أمور الحياة الاجتماعية والاقتصادية وحتى السياسية.

 

وهل كنت تتوقع الحصول على الجائزة؟

لم أكن متوقع على الإطلاق، لدرجة أني أشتركت في أخر يوم، ومازلت غير مستوعب حتى الآن، وخاصة أنه كان هناك الكثير من الفنانين المشاركين وأعمالهم تستحق الفوز، ولكن لجنة التحيكم هي من أختارتني.


وبالعودة لبدايتك.. كيف اكتشفت حبك للرسم؟

منذ أن كنت في مرحلة الابتدائي وكان والدي يحضر لي كراكيس وأرسم بها صور الشخصيات الموجودة بالمجلات، وبدأت اهتم بالرسم في مرحلة الثانوية العامة، كنت أرسم أحداث الكرة الهامة، وكنت أنشر في بريد الهواة بجريدة الأهرام، ثم في الكلية بدأت ارسم في مجلات أطفال وفي مواقع الانترنت ثم بعد التخرج عملت في مجلة مشهورة سعودية، وصولا لجريدة الدستور، وحاليًا بموقع مصر العربية.
 

هل أطلعت على أعمال الرواد في فن الكاريكاتير مثل صلاح جاهين؟

طبعًا ﻷنهم أساتذتي، وأي رسام كاريكاتير ﻻبد أن يطلع على أعمالهم.
 

وما هو الفرق الذي تراه بين جيلك وجيلهم؟

في جيلهم كان هناك صعوبة بالنشر عن الوقت الحالي، فالآن يستطيع أي شخص أن ينشر بسهولة رسوماته على مواقع التواصل الاجتماعي، أما وقتهم فكان الالتحاق بجريدة معينة شرط أساسي لترى رسوماتهم النور، كما كان البحث زمان عن مواضيع معينة للرسم أصعب من الوقت الحالي، ولكن كان التواصل الاجتماعي بينهم أفضل من جهة الحوارات الاجتماعية، وكان هناك قضية واحدة تجمعهم كالاستعمار والاشتراكية.

 

ومن وجهة نظرك ما الفرق بين حرية الانتقاد وقت مبارك ومرسي والسيسي؟

وقت مبارك كان الكاريكاتير شكله اجتماعي، ولكن قبل الثورة الكاريكاتير السياسي بدأ يشتد، وخاصة مع تجربة الدستور مع إبراهيم عيسى، فكنا نقدم رسوم كاريكاتير ساخرة مع دكتور عمرو سليم وكتيبة الشباب الجدد.

وقبل الثورة بدأ يترسم مبارك بصفته بشكل صريح، وبعد الثورة سقف الانتقاد ارتفع، وارتفعت معه الحدود، وكذلك وقت المجلس العسكري، وفي وقت مرسي كان هناك تعبير عن الرأي، والتحجيم كان عن طريق أتباع الحكم الإسلامي السياسي، الذين كفروا كل معارض للنظام، أما في الوقت الحالي سقف الحرية قل كثيرًا مع النظام الحالي عن الأوقات السابقة.

 

في أي شيء التمست انخفاض سقف الحرية؟

هناك الكثير من الموضوعات ممنوع الحديث فيها ، الناس بالتدريج أصبحوا يتجاهلوا الحديث في السياسية، وحاليًا المسيطر على الكاريكاتير هو الشكل الاجتماعي، وكده كده كل الأمر مرتبطه ببعضها، فالاقتصادي والاجتماعي يمس السياسي.
 

وما هو تقيمك لوضع الكاريكاتير؟

الكاريكاتير مهدور حقه في الصحافة ﻻ يوجد الاهتمام الواجب واللازم لفن الكاريكاتير.
 

وما هي طموحاتك بالفترة القادمة؟

طموحاتي أن الكاريكاتير ينتشر أكتر ومجال القصة المصورة للكبار ينتشر بشكل أكبر، وخاصة أنه في الخارج يستخدم صناعات كبيرة كالسينما والكتب.


شاهد الفيديو...



اقرأ أيضًا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان