رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"المنتجين العرب": أعضاء الكونجرس يعملون لصالح اليهود

المنتجين العرب: أعضاء الكونجرس يعملون لصالح اليهود

فن وثقافة

الدكتور إبراهيم أبو ذكري؛ رئيس اتحاد المنتجين العرب

في إدانته للقرار الأمريكي ضد السعودية

"المنتجين العرب": أعضاء الكونجرس يعملون لصالح اليهود

كرمة أيمن 09 أكتوبر 2016 15:20

ادان الاتحاد العام للمنتجين العرب؛ برئاسة الدكتور إبراهيم أبو ذكري؛ القانون الأمريكي "جاستا" والذي يسمح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 بمقاضاة حكومات الإرهابيين عن الأضرار التي وقعت لهم.

 

واصدر المنتجين العرب، بيانًا، يدين فيه التشريع الأولي لقانون "جاستا" المشرع ضد رعاة الإرهاب ويسمح لأسر قتلى الهجمات بالسعي للحصول على تعويضات من الحكومة السعودية حيث كان 15 من بين 19 شخصًا خطفوا الطائرات فى ذلك اليوم سعوديين.


وأوضح الاتحاد، أن جرائم الأفراد لا يعاقب عليها الدول ما لم تكن ضليعة في هذا الاجرام، وأن الأيادي السعودية الرسمية والشعبية اطهر وأنظف من ان يشتركوا في مثل هذه الجريمة والتي يقتل بها ابرياء وليسو في حالة حرب لا معلنة ولا مستترة، وأن ما تعلوا به بعض الأصوات الامريكية هو محض افتراء علي الدولة السعودية والعالم العربي

 

وأشار اتحاد المنتجين العرب، أن هناك عددا من أعضاء الكونجرس يعملون من أجل مصالح "اللوبي اليهودي" والذي يهدف لتكوين "شرق أوسط جديد"، قائلًا: "هذا ما نشجبه ولا نرضاه ونوصي بتحرك عربي جماعي لوقف هذه المهزلة".

وذكر البيان أن اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة الأمريكية يهدف لإحداث قلاقل بالسعودية مفادها انهيار الدولة السعودية، وتتبعها دول الخليج حتى يكتمل مخطط "الشرق الأوسط الجديد"، والذي بمقتضاه تكون دول الخليج في أزمات كسوريا وليبيا والعراق، فالعلاقات بين الدولتين ستسوء بعد هذا القرار.
 

وتابع: "هذا القانون يعد انتهاكا لمبدأ الحصانة والسيادة الدولية فلا يجوز لدولة أن تصدر قانونا محليا لفرض عقوبة على دولة أخرى، ومعنى ذلك أن دولا كالعراق وأفغانستان لها الحق أن تقوم برفع قضايا على أمريكا للمعاملة بالمثل".


ولفت إلى أن الكونجرس يسعى لابتزاز السعودية سياسيًا لهدف اقتصادي بحت، وليس من أجل ضحايا 11 سبتمبر.


وطالب اتحاد العام للمنتجين العرب، الحكومات العربية بمقاطعة الولايات المتحدة اقتصاديا عن طريق امتناعها عن شراء الأسلحة والبضائع الاستراتيجية منها، وخلق أسواق جديدة بالعالم، وسحب الارصدة المتراكمة منها.


وعلل الاتحاد ما يحدث، بإنه محاولة للسطو علي الارصدة السعودية بالموجوده ببنوك امريكا كما تم السطو علي الاموال والذهب والمخزون البترولي العراقي، في اكبر عملية سطو مسلح بالعالم في عملية لم تحدث بالكرة الارضيّة علي مر العصور.

كما طالب الاتحاد جميع المنتجين والقنوات الفضائية استبدال التداول بالدولار بعملة بديلة.

وبهذه الكلمات اختتم بيان الاتحاد: "بالتعبير عن الأمل في أن تسود الحكمة؛ وأن يتخذ الكونجرس الأمريكي الخطوات اللازمة من أجل تجنب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب على سن قانون "جاستا" الذي سيكون اول مسمار في نعش الحصانات الدولية وسيادة الدول علي أراضيها.



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان