رئيس التحرير: عادل صبري 02:53 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"عشم إبليس".. إغواء البشر على الطريقة الحديثة

عشم إبليس.. إغواء البشر على الطريقة الحديثة

فن وثقافة

جانب من عرض عشم ابليس

"عشم إبليس".. إغواء البشر على الطريقة الحديثة

سارة القصاص 30 سبتمبر 2016 15:41

الإنسان و الشيطان، صراع ممتد ومستمر منذ بدء الخليقة، ومع كل محاولات الشيطان الإغواء الإنسان وإيقاعه في الخطيئة ، إلا أن الله يسامح البشر، ويغفر لهم،  ليقف ابليس قائلا :" يفعل كل ذلك فيغفر له .. أما أنا فلا".. بهذه العبارة ينطلق العرض المسرحي الراقص "عشم ابليس".

 

هذه الفكرة التي تضمنها العرض استهلكتها الدراما منذ القرون الوسطى، بكل جوانبها ، ولكن "مناضل عنتر" مخرج العرض اختارها ليعيد تقديمها بطريقة جديدة ، وهي الإغواء بالرقص الحديث.

 

العرض يبدأ بقصة البشرية "أدام وحواء" عندما نجح ابليس في أن ينزلهما من الجنة، مرورا بالتاريخ الإنساني، وما يتضمنه من أفكار متداخلة تتصارع بين الخير والشر وشخصيات متنوعة جاءت إلى العالم ورحلت عنه.

 

اعتمد عرض "عشم ابلبس" على اسكتشات كونتنها رقصات المؤدين على المسرح لا يربطها غير فكرة الغواية لتختلف شخصياتها وأزمانها ودوافعها.



"قل للمليحة في الخمار الأسود .. ماذا فعلت بناسك متعبد .. قد كان شمر للصلاة ردائة .. حتى وقفتي له بباب المسجد فسلبت منه دينه .. لا تقتليه بحق دين محمد.. وعلى كلمات هذه الأغنية بدأ الشيطان خلال أحد المشاهد يرقص على رغبات المتعبد وبعد العديد من المحاولات يقع الإنسان في بئر الغواية.

 

فالشيطان الذي كان يتواجد في أغلب اللحظات على خشبة المسرح ليمارس لعبته المفضلة وفي أحيان ﻷخرى لا يتواجد محاولا أن يثبت أن بداخل الإنسان شر كامن هو الذي يحركه، وليس وسوسته، في محاولة اكتشاف الضعف الخفي بداخله الذى يغلب العاطفة على صوت العقل في كثير من الأحيان.

 

لم يعتمد مناضل عنتر على الديكور فكانت خشبة المسرح فارغة لتعطي الفرصة للراقصين بتكوين تشكيلات جسدية لهم، وظهور مهاراتهم .

 

يذكر أن أسست فرقة الرقص المسرحي الحديث عام 1993 وتعد الأولى من نوعها في العالم العربي، وحصلت على عدة جوائز منها جائزة أحسن عرض سينوغرافي في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي كما مثلت مصر في مهرجانات دولية متخصصة منها "قرطاج الدولي بتونس، بروج في بلجيكا، مهرجان الرباط الدولي" ومهرجان ركلنج هاوزن بألمانيا.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان