رئيس التحرير: عادل صبري 10:21 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| ميسون صقر: روايتي تكشف فترة غير مضيئة في تاريخ الخليج

بالفيديو| ميسون صقر: روايتي تكشف فترة غير مضيئة في تاريخ الخليج

فن وثقافة

الكاتبة والشاعرة الإماراتية ميسون صقر

بالفيديو| ميسون صقر: روايتي تكشف فترة غير مضيئة في تاريخ الخليج

سارة علي 26 أغسطس 2016 16:36

قالت الكاتبة والشاعرة الإماراتية ميسون صقر، إن روايتها الجديدة "في فمي لؤلؤة"، كشفت فترة غير مضيئة في تاريخ الخيلج العربي.

 

جاء ذلك خلال لقائها مع "مصر العربية"، على هامش  الندوة التي نظمتها الدار المصرية اللبنانية، للنشر والتوزيع؛ لمناقشة الرواية، بحضور وزيري الثقافة الأسبقين، الدكتور جابر العصفور، والدكتور شاكر عبد الحميد، والناقد الشاب طارق إمام.

 

وسلطت ميسون الضوء على فترة وقوع الخليج تحت حكم المندوب البريطاني، وخفوت مهنة صيد اللؤلؤ، واستبداله بالزراعي.

 

وعبر سرد حكاياتها، كشفت ميسون مجتمعات الخليج الفقيرة، التي كانت تعتمد في القدم على مهنة الغوص لصيد الآلآء، موضحة المفارقة بين البؤس والظلمة الذي عاش فيه جالبيه، وبين بريقه الذي يشع من أعناق النساء الأثرياء والملوك في دول أوربا.

 

وأضافت، "بدأ عصر اللؤلؤ في الخفوت؛ ليفاجأ أصحاب مهنة الغوص بشبح البطالة يطاردهم، في الوقت الذي ظهر فيه النفط واستبدال الاستعمار وجهته بعمل عقود مع دول الخليج".

 

ورغم أن الرواية استغرقت عامين لكتابتها، إلا أنها ظلت تبحث عن تلك الحقبة التاريخية، وتجري حوارات عدة مع المهتمين بمهنة الغوص، وتطلع على القصص والشعر عبر مراكز التراث الشعبي الخليجي، على مدار سبع سنوات.

 

وعن اختيار اسم الرواية، قالت، "قديمًا كان يوضع على شفة الغواص العليا لؤلؤة عند موته"، موضحة أنها فضلت أن تضعها داخل الفم؛ كي تستدير معها حكايات أبطالها.

 

وحمل غلاف الرواية -الذي قامت ميسون بتصميمه- صورة مارلين مونرو، مرتديه عقد من اللؤلؤ، أهداها لها زوجها أرثر ميلر، وفوق وجهها رسمت خريطة الخليج العربي.

 

ورأت ميسون أن اختيارها لهذا التصيمم جاء لما تحمله الصورة من بداية خفوت عصر اللؤلؤ الطبيعي، وظهور بديله الزراعي الذي كانت مارلين مونرو من أوائل مرتديه.

 

وحول خريطة الخليج العربي المرسومة على وجه النجمة الأمريكية، قالت، "كانت بمثابة الحجاب الذي يغطي وجه مارلين مونرو، عدا فمهها؛ كونه الوسيلة الوحيدة للتحدث وسرد الحكايات والقصص".

 

و"في فمي لؤلؤة"، تعد الرواية الثانية للشاعرة ميسون صقر، بعد "ريحانة" الصادرة عن سلسلة دار الهلال.

 

شاهد الفيديو:

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان