رئيس التحرير: عادل صبري 01:46 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

دفتر النائم.. من رتابة الواقع إلى جموح الأحلام

دفتر  النائم.. من رتابة الواقع إلى جموح الأحلام

فن وثقافة

جانب من مناقشة المجموعة القصصية "دفتر النائم"

دفتر النائم.. من رتابة الواقع إلى جموح الأحلام

كرمة أيمن 02 أغسطس 2016 12:22

استضاف مركز "دال" للأبحات والإنتاج الإعلامي التابع لمؤسسة مؤمنون بلاحدود، حفل توقيع ومناقشة المجموعة القصصية "دفتر النائم" للكاتب شريف صالح.


وناقش المجموعة الناقد والروائي سيد الوكيل، والناقد والكاتب شوقي عبد الحميد، والناقد والناقد والروائي الدكتور محمد سليم شوشة، وقدم للندوة الكاتب محمد الصادق.


وفي البداية، قال الروائي سيد الوكيل، إن ثمة دراسات نفسية اكتشفت مايسمى بواقع  الواقع، وأن ما تعودنا عليه في حياتنا هو الواقع المادي الذي نسجله أدبيًا، لكن ثمة واقع آخر مقموع لدى كل واحد منا يسير معه، لذلك يشتغل الإنتاج الأدبي للوصول إلى  المستوى الأعمق فى تجربتنا الإنسانية بترجمة الأحلام إلى أدب مكتوب ورصد الواقع النفسي الداخلي الذي يتجلى بآليات وأنماط مغايرة لما هو ملموس فى الواقع، وهذا ما فعله شريف صالح في "دفتر النائم".


ورأى الوكيل، أن المجموعة استخدمت آليات الأحلام فى جميع نصوصها، عبر سرد بسيط وسهل، يبدو في بداياته واقعيًا ثم يسحبك إلى منطقة الحلم لذلك ثمة تغريب للواقع واضح المعالم في معظم النصوص.


وجاءت كلمة الناقد والكاتب شوقي عبد الحميد، تحت عنوان "رحلة الصعود لدفتر النائم"، وأشار فيها إلى أن كل مجموعة من مجاميع شريف صالح القصصية وتشتغل على خيط يلضم نصوصها.


كما أوضح عبد الحميد، أن الكاتب استخدم الكثير من أساليب الشك وعدم اليقين، أو الأسئلة التي تبحث عن إجابة، فوجدنا رحلة الإنسان على الأرض في نص "رحلة النهار والليل" ورأينا البطل يدخل مباراة لكرة الماء كلاعب، وهو لا يعلم من طرفي المباراة أو نتيجتها، في قصة "بحيرة الطين".


وتابع: "تصل الرؤية للقارئ، منحه ذلك التداخل بين الحلم والحقيقة، بين الخيال والواقع وهو يشعر ألا فرق بينهما. وكأنه يتمثل قول علي بن أبي طالب "الناس نيام.. إذا ماتوا انتبهو" فكانت القصص تعبيرا عن حياة الإنسان وتداخلاتها. تلك الحياة التي يعيشها في صراع داخلي بين جسده وروحه "هروب جسدي".


واعتبر أن "دفتر النائم" مرحلة جديدة في رحلة صعود الإنسان من الأرض إلي السماء، وصعود الرحلة الإبداعية لشريف صالح الذي اعتبره أحد حراس القصة القصيرة الآن.


كما شاركت في المناقشة الكاتبة والمسرحية فاطمة المعدول والناقدة د.مروة مختار والقاص أيمن عامر والشاعر محمود سيف الدين وآخرون.


واختتمت الندوة بكلمة الكاتب شريف صالح أجاب خلالها على الأسئلة المطروحة واشتبك مع بعض المداخلات قبل أن يقوم بتوقيع كتابه للحضور.


وشريف صالح، كاتب صحفي وقاص صدر له ست مجموعات قصصية منها: "مثلث العشق، بيضة على الشاطئ،  شخص صالح للقتل، وشق التعبان"، وله مسرحية واحدة  بعنوان "رقصة الديك".


وحاز صالح، على العديد من الجوائز منها "جائزة ساويرس" و"الشارقة للإبداع ودبي الثقافية".


ويصدر له قريبًا روايته الأولى عن الدار المصرية اللبنانية.


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان